شوقي غريب لـ«المجلة»: أحلم بميدالية أولمبية لمصر... وهذه قصة غياب صلاح

أشاد بتعاون «الأشقاء» في اتحاد جدة السعودي
شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري

 

القاهرة: أكد شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأوليمبي المصري أنه يحمل حلم 100 مليون مصري بالحصول على ميدالية في أولمبياد طوكيو، ولكن الأحلام شيء والواقع أمر آخر، وقال لـ«المجلة» قبل سفره من القاهرة إلى طوكيو أنه يتعهد بأن لا يدخر جهداً ويقاتل برفقة فريقه في التأهل للدور الثاني في أولمبياد طوكيو ولكن الأمر ليس بالسهولة التي يظنها البعض .

وأضاف: «نعم تحدثت في وقت سابق بالحصول على ميدالية في الأولمبياد ولكن طبقاً لظروف بعينها لم تعد موجودة الآن، كان لدي موافقة بمشاركة محمد صلاح جناح ليفربول وأحد أفضل خمسة لاعبين في العالم معنا، وكذلك محمود تريزيجيه لاعب أستون فيلا الإنجليزي ولكنه الأن مصاب بقطع في الرباط الصليبي بجانب عدم موافقة غالاطه سراي التركي على وجود مصطفى محمد معنا في الأولمبياد ورفض فولفسبورغ الألماني أيضاً وجود لاعبنا عمر مرموش».

وتابع: «هنا يجب أن أشيد بما قدمه اتحاد جدة السعودي من موافقته المباشرة على وجود المدافع المصري أحمد حجازي معنا في الأولمبياد رغم حاجتهم لبدء فترة الإعداد للموسم الجديد معهم، لم أشك لحظة في العلاقات الأخوية التي تجمعنا بالأشقاء».

وقال إن حجازي سوف يساعد كثيراً معنا في الأولمبياد لما يملكه من خبرات طويلة وعميقة دولياً ومحلياً وفي الدوري السعودي وأتمنى أن يوفق في قيادة زملائه. وأضاف: «ليس هناك قصة أو حكاية فيما يخص عدم وجود محمد صلاح معنا.. تحدثنا مع اللاعب منذ عام وقبل تأجيل الأولمبياد بسبب كورونا واللاعب وافق ولكن في الفترة الحالية رفض ناديه ليفربول بسبب تراجع ترتيبهم في الموسم الأخير وحاجتهم لبدء فترة إعداد جيدة للاستعداد لبطولة الدوري الإنجليزي ولم يستطع الفرعون المصري محمد صلاح الحصول على موافقتهم».

وأوضح: «كل ما أثير عن رفض اللاعب تمثيل منتخب بلاده الأولمبي في أولمبياد طوكيو غير صحيح.. ولكن الأمور لم تكن سهلة.. نفس الأمر مصطفى محمد ومرموش».

محمد صلاح يستعد للموسم الجديد مع ليفربول ويغيب عن الأولمبياد

وشدد شوقي غريب على أنه يتمنى السير خطوة خطوة في المنافسات بهدف الوصول لأبعد مرحلة.

ويعد شوقي غريب واحدا من أفضل وأشهر المدربين في الكرة المصرية، لما يملكه من سجل حافل سواء في المنتخب الأول أو الأولمبي أو الشباب.

* الطريق صعب بسبب القرعة والغيابات... لكنني متمسك بالأمل حتى النهاية

ولد شوقي غريب في 26 فبراير (شباط) عام 1959 بمدينة المحلة الكبري ولعب لفريقها في الدوري المصري كلاعب وسط وذاع صيته في الفترة من عام 1979 وحتى 1988 وانضم للمنتخب المصري في ذات الفترة منذ تصعيده في الفريق الأول الذي لقب وقتها بالفلاحين.

وعقب اعتزاله كرة القدم، اتجه شوقي غريب إلى التدريب الذي يملك فيه سجلاً ناصعاً ربما يكون ما بين أفضل خمسة مدربين في تاريخ الكرة المصرية فقد حقق برونزية بطولة العالم للناشئين مع منتخب الناشئين المصري عام 2001 بالأرجنتين وكان مدرباً عاماً في جهاز حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري الأول الذي توج بثلاث بطولات أمم أفريقيا عام 2006 و2008 و2010 بجانب قيادته للمنتخب الأولمبي المصري في التتويج ببطولة أمم أفريقيا لما دون 23 عاماً والتي أقيمت في القاهرة عام 2019 بعد الفوز على كوت ديفوار وتأهلا سوياً لأولمبياد طوكيو .

شوقي غريب تحدث إلى «المجلة» قبل مغادرته إلى طوكيو لقيادة المنتخب الأولمبي المصري في أولمبياد طوكيو، وإلى نصّ الحوار:

 

* شوقي غريب.. ماذا تريد من قيادة المنتخب الأولمبي المصري في أولمبياد طوكيو؟

- أولاً.. يجب أن نعرف أن التأهل لتلك الدورة من الأساس هو شيء جيد ونحن حققنا أمرا ممتازا ولكن طموحنا هو تحقيق إنجاز ولكن الأحلام شيء والواقع شيء آخر.

 

* يبدو أن نبرة حديثك بدأت تتغير من الحصول على ميدالية إلى محاولة تحقيق إنجاز؟

- لنكن واقعين قبل أي شيء.. نحن نلعب في مجموعة تضم الأرجنتين وإسبانيا وأستراليا، فهل من المنطقي أن تتعهد بالحصول على ميدالية وسط تلك المنتخبات؟

 

* ولكنك كنت تعرف المنتخبات المتأهلة..

- كنا نتمنى أن تكون القرعة رحيمة بنا، ولكن سنحاول دون شك.. دعونا نسير خطوة خطوة، ولا تنسى أن منتخبات مثل إسبانيا والأرجنتين مرشحة للفوز بالميدالية الذهبية، بجانب أن إسبانيا ضمت لديها 6 لاعبين من الفريق الذي شارك في بطولة أمم أوروبا الأخيرة .

 

* ما أسباب تراجع طموحاتك في الظفر للمنتخب الأولمبي المصري بميدالية في طوكيو؟

- الطموحات والأحلام موجودة ولم تتغير ولكن هذا شيء والواقع أمر آخر.. لننظر إلى كافة الأمور، نعم تحدثت في وقت سابق عن ذلك ولكن لم أكن أعرف القرعة، بجانب أن هناك بعض المعطيات والظروف قد تغيرت.

محمد الشناوي

* مثل ماذا؟

- كنت في وقت سابق قد حصلت على موافقة لاعب بحجم محمد صلاح للوجود معنا في الأولمبياد، وما أدراك ما حجمه، هو الآن واحد من أفضل خمسة لاعبين في العالم ولكن ليفربول رفض بجانب أن لاعب مثل محمود تريزيجيه جناح آستون فيلا تعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي، ورفض غلاطة سراي الموافقة على مشاركة مصطفى محمد ونفس الأمر فولفسبورغ الألماني رفض قدوم عمر مرموش.

 

* يتردد أن صلاح غير رأيه ورفض الانضمام للمنتخب الأولمبي والمشاركة في أولمبياد طوكيو؟

- غير صحيح.. صلاح كان يرغب في الوجود معنا، ولكن لو أقيمت الأولمبياد في موعدها العام الماضي لكان صلاح معنا، خاصة أن فريقه قد حقق نجاحات كبيرة وقتها، ولكن الآن ليفربول خرج من الموسم الأخير بنتائج غير جيدة وفضل وجود اللاعب في معسكره الإعدادي مبكراً لتجهيزه للموسم المقبل.

 

* وما قصة مصطفى محمد وعمر مرموش؟

- رفضت فرقهم وجودهم معنا لارتباطهم بفترات إعداد.. حاولنا حتى اللحظات الأخيرة حل الأزمة ولكن لن نقف كثيراً أمام هذا الأمر، وهنا يجب أن أشيد بدور اتحاد جدة الرائع والمميز في الموافقة على وجود أحمد حجازي معنا.

 

 * ولماذا اخترت من اللاعبين فوق السن حارس مرمي وثنائيا دفاعيا؟

- البعض يفسر ذلك بأنني سوف ألعب مدافعاً، كل مدرب لديه ما يفكر فيه وسوف يرى الجميع ما نقوم به، ولكن الآن لا وقت للحديث، محمد الشناوي أحد أفضل حراس المرمي في قارة أفريقيا ومحمود الونش وأحمد حجازي أفضل ثنائي دفاعي في الوقت الحالي، ولدي أفكار خاصة ببعض المباريات وأحتاج إلى جهودهم.

 

* البعض ينتقد اختياراتك في استبعاد أحمد عبد القادر مثلا؟

- هي وجهات نظر.. أحمد عبد القادر حمدي لاعب جيد ولكني درست ما أريده وهو من ضمن قائمة الاحتياطي بالنسبة لي قد يتم استدعاؤه في أي وقت حال تعرض أي لاعب للإصابة لا قدر الله.

عمر مرموش

* ومن معه في تلك القائمة؟

- عمر رضوان حارس مرمى أسوان وعمر صلاح حارس سموحة، وأحمد عبد القادر لاعب سموحة، ومحمد صادق لاعب الإسماعيلي وفادي فريد لاعب البنك الأهلي.

 

* ما ترتيب قائد الفريق في المباريات؟

- لا أدري السر وراء ذكر تلك الأمور.. بالمناسبة رمضان صبحي لم يعترض نهائياً أو يتحدث، ولكن سأقول لكم ترتيب «كباتن» المنتخب الأولمبي المصري، هو أحمد حجازي، يليه رمضان صبحي، ثم محمد الشناوي، ثم محمود الونش، ثم صلاح محسن، ثم طاهر محمد طاهر.

 

* من تتوقع تألقه في الأولمبياد؟

- أتمنى كل أعضاء المنتخب الأولمبي المصري وأن يكون الثلاثي فوق السن في حالتهم ووقتها ستكون هناك أمور أخرى.

 

* كيف ترى قرعة المنتخب الأولمبي السعودي في الأولمبياد؟

- مجموعته صعبة وأتمنى للأشقاء كل التوفيق رغم صعوبة مجموعتهم التي تضم البرازيل وألمانيا وكوت ديفوار.