ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم على مجلس عزاء في العراق إلى 14

مصدر أمني ينسب الهجوم إلى تنظيم الدولة الإسلامية

ارتفعت حصيلة الهجوم المسلح الذي استهدف مجلس عزاء في محافظة صلاح الدين الواقعة شمال بغداد إلى 14 قتيلاً و20 جريحاً.

ونسب مصدر أمني الهجوم إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب فرانس برس، وقال إن الهجوم نفذّه ثلاثة أشخاص على الأقلّ على خيمة عزاء لشاب توفي غرقاً قبل يومين وهو قريب قاضٍ في محكمة التمييز الاتحادية.

وهذا الهجوم هو الأكثر دموية منذ نحو خمسة أشهر، ففي 13 آذار/مارس الماضي، قتل ثمانية عراقيين على أيدي جهاديين اتهموهم بالتجسس لصالح الحشد الشعبي، في منطقة قريبة في محافظة صلاح الدين المترامية الأطراف والتي تحاذي خمس محافظات عراقية.

وفي حادث منفصل وقع في منطقة تبعد نحو 100 كلم عن موقع الهجوم، قتل شخص وجرح أربعة آخرين فجر السبت من لواء 52 في الحشد شعبي خلال عملية تمشيط مشتركة مع الجيش العراقي في منطقة الزركة شرق تكريت، كما أفاد مصدر أمني.

واتهمت سلطات الأمن العراقية تنظيم داعش بالوقوف وراء الهجوم.

وأثار الهجوم ردود أفعال سياسية غاضبة، إذ طالب عضو البرلمان عن محافظة صلاح الدين أحمد الجبوري، الحكومة بالسماح لأهالي ناحية يثرب بحمل السلاح والانخراط في صفوف الحشد العشائري لحماية منطقتهم.

وقال الجبوري في بيان له، إن عدم حماية المنطقة والسماح للأهالي بحمل السلاح سيدفع العوائل إلى النزوح.

العراق يطلب من إيران الضغط على الميليشيات لوقف هجماتها


مقالات ذات صلة