تعاون مصري إماراتي في إنتاج سيارة تعمل بالغاز والبنزين

بمواصفات عالمية وشهادة للتصدير لأوروبا

القاهرة: في إطار تحفيز وجذب الاستثمارات الجديدة والتوجه للطاقة النظيفة، وقعت الإمارات ومصر عقدا لتصنيع سيارة «بيك آب» متطورة تعمل بالوقود المزدوج (الغاز والبنزين)، وقام بالتوقيع على العقد من الجانب المصري وزارة الإنتاج الحربي ومن الجانب الإماراتي شركة إم غلوري لتصنيع السيارات التي تمتلك خبرات متعددة في تصنيع السيارات الـ«بيك آب» في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك تأسيس وإدارة الشركات ومصانع المركبات.

ووفقا للاتفاقية ستتم إقامة مصنع في القاهرة يحمل اسم الشركة المصرية الإماراتية لتصنيع السيارات «EM» لإنتاج السيارة الـ«بيك آب» التي تعمل بالوقود المزدوج من خلال عدة موديلات، وذلك ضمن التوجهات في الجانبين للعمل بالطاقة النظيفة، وسيساهم في الشركة كل من الهيئة القومية للإنتاج الحربي، ومصنع 999 الحربي من الجانب المصري بالتعاون من شركة إم غلوري من دولة الإمارات العربية المتحدة والمتخصصة في مجال السيارات، وذلك بهدف تصنيع السيارة في مصر وتصديرها لدول العالم، وسيتم البدء في إنتاج السيارة بشكل تجاري اعتبارا من منتصف العام القادم 2022، وذلك بمواصفات مميزة ومن خلال أكثر من موديل من بينها كابينة مزدوجة 4x2 و4x4، وكابينة مفردة 4x2، وسيكون الإنتاج بمعدل حوال 12 ألف سيارة سنويا لتلبية السوق المحلية والأفريقية بعد حصولها على شهادةE Mark الأوروبية بالفعل، وتتميز السيارة بوسائل أمان عالية وتكييف هواء قوي ومقاعد مريحة، بالإضافة لإمكانية التشغيل في درجات حرارة الخليج والشرق الأوسط وأفريقيا، والقدرة على العمل في ظروف تشغيل مختلفة، وتمت تجربتها بالفعل في جميع أنواع الطرق ومن بينها الطرق الترابية والوعرة خلال ثلاثة أشهر وفي مسافات تزيد على 25 ألف كيلومتر.

وتم الاتفاق على اختيار اسم للسيارة «EM» حيث يرمز حرف «E» لكل من مصر والإمارات، فيما يرمز حرف M لوزارة الإنتاج الحربي في مصر وشركة غلوري الإماراتية لتصنيع السيارات الـ«ببك آب».

 

تصدير لأوروبا

وتعليقا على المشروع الجديد، قال المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي في تصريحات إعلامية وبيان لوزارة الإنتاج الحربي المصرية: «الإنتاج المشترك للسيارة المصرية الإماراتية (بيك آب EM) والتي تعمل بالطاقة المزدوجة، يعد من الإنجازات الكبيرة، معددا مواصفات السيارة التي تم تزويدها بخزاني وقود لتسير وفقا لهذه الميزة بمعدل 350 كيلومتر بالغاز، وحوالي 300 كيلومتر بالبنزين، وهو ما يعد ميزة كبيرة في السيارات المزدوجة بشكل عام، مشيرا لحصول السيارة على شهادة تمكننا من تصديرها لأوروبا».

وحول تجربة السيارة في ظروف التشغيل والطرق المختلفة، قال: «تم بالفعل تجريب السيارة في ظروف التشغيل على الطرق العادية، وأيضا في الأماكن المزدحمة، وحققت التوقعات في معدلات تشغيل جيدة، وتمتلك السيارة مميزات تجعلها تسير في مختلف الطرق، مؤكدا أن مكونات السيارة الجديدة سيتم تصنيعها في 20 مصنعا في مصر، ويتوقع من خلال عملية التصنيع إنتاج حوالي 12 ألف سيارة في العام، فيما سيتم الإنتاج بعد حوالي ثمانية شهور من الآن ويتوقع أن يكون ذلك في منتصف العام القادم 2022».

وبخصوص سعر السيارة، قال: «سيكون سعرها أقل من مثيلاتها في السوق المحلية، وسيتم استخدامها مثل السيارات الملاكي العادية (استخدام شخصي) بالإضافة لاستخداماتها الأخرى المتعددة كسيارة عملية».

وعن مميزات السيارة، أضاف المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي: «سيتم إنتاج السيارة بمحرك ميتسوبيشي وهو من المحركات المميزة والقوية، وتتمتع السيارة أيضا بمميزات داخلية من خلال تصميم جيد، وبكابينة مزدوجة تتيح ركوب أكثر من راكب بخلاف السائق بالإضافة لحمولتها الخلفية مما يجعلها من السيارات المميزة التي تحقق الهدف من إنتاجها في الحصول على التكنولوجيا الحديثة اللازمة لتصنيع السيارات، وكذلك توطينها في مصر».

* تعاون بين وزارة الإنتاج الحربي في مصر وشركة إم غلوري الإماراتية لتصنيع السيارة EM بيك آب التي تمت تجربتها على مدار 3 شهور ولمسافة 25 ألف كيلومتر

وأضاف: «نعمل على تحقيق رؤية مصر 2030 فيما يخص عملية توطين التكنولوجيا الصناعية الحديثة، وتدريب الكوادر الفنية المحترفة، ومن هنا جاءت فكرة التخطيط لإنشاء الشركة المصرية الإماراتية لإنتاج وتصنيع السيارات مزدوجة التشغيل بالغاز والبنزين، وإنتاجها بسواعد مصرية، وهو ما تم تفعيله من خلال المساهمين في الشركة المصرية الإماراتية لصناعة السيارات EM والتي تساهم فيها الهيئة القومية للإنتاج الحربي في مصر، ومصنع 999 الحربي، مع شركة إم غلوري الإماراتية لتصنيع وتسويق السيارات، وسيحقق هذا التعاون- بحسب وزير الدولة المصري للإنتاج الحربي- للتقليل من التلوث والانبعاثات الضارة والحفاظ على البيئة، بالإضافة لتوطين صناعة السيارات في مصر، وتسويق النموذج العربي المميز في الإنتاج عالميا وإقليميا، والاستفادة من موارد الدولة مع تفعيل خطة التوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود للسيارات للاستفادة من الاكتشافات الجديدة منه.

خلال توقيع العقد بين وزارة الإنتاج الحربي في مصر وشركة إم جلوري القابضة الإمارتية

طاقة نظيفة

وأشادت السيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة في مصر بالشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة في إنتاج السيارة الـ«بيك آب» (EM) في مصر، والتي تعد- بحسب الوزيرة المصرية- خطوة مهمة نحو التحول للطاقة النظيفة، وجذب الاستثمارات الجديدة في مجال توطين صناعة السيارات، وكذلك الاستفادة من ثروات مصر الطبيعية المكتشفة وتعظيم القيمة المضافة لهذه الثروات خاصة في ظل التوسع في استراتيجة الدولة المصرية في الحفاظ على البيئة والتقليل من الانبعاثات الضارة، وتلوث الهواء بما ينعكس بالإيجاب على عملية التنمية والتطور الاقتصادي وصحة المواطنين».

وأضافت: «نثمن عملية التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة في المجال الصناعي، والاستثماري، ومع الشركات العالمية والمؤسسات الوطنية، والتي تعد نموذجا مميزا في إطار إنتاج نموذج جديد يساهم في توطين الصناعات المتطورة في مصر بما يصاحبها من عمليات الاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا العالمية لدمجها مع الصناعة المحلية، وكذلك التكامل بين المؤسسات والجهات الوطنية بما يصب في اتجاه تشجيع ودفع عملية التنمية الصناعية، والاتجاه للاستثمار والتعاون الإقليمي، خاصة إذا ارتبط هذا التعاون بعمليات الحفاظ على البيئة، والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية لضمان استدامتها للأجيال القادمة.

 

إمكانيات مميزة

من جانبها، قالت الدكتورة ماجدة العزعزي، رئيسة مجلس إدارة شركة إم غلوري الإماراتية لتصنيع السيارات الـ«بيك آب» في تصريحات إعلامية: «شركة غلوري الإماراتية تمتلك خبرات كبيرة في تصنيع السيارات البيك آب في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة لتأسيس وإدارة شركات ومصانع المركبات، والسيارة الجديدة التي تقام بالتعاون بين مصر والإمارات تحتوي على العديد من المميزات ومنها أنها تمتلك أقوى محرك لسيارة بيك آب في السوق، وتحتوي على وسائل أمان عالية، وتكييف قوي، ومقاعد مريحة بالإضافة إلى قدرتها على السير في كافة أنواع الطرق بما فيها الطرق الوعرة».

* الإنتاج الجديد يهدف للحفاظ على البيئة وتقليل الانبعاثات الضارة، والإنتاج منتصف العام القادم 2022.

وأضافت: «نستهدف الوصول لحجم إنتاج سنوي 12 ألف سيارة، بحيث نستطيع مواجهة احتياجات السوق المحلية والأفريقية، وستتم عملية الإنتاج بشكل كمي خلال النصف الأول من عام 2022».

 

عقد تعاون

وشهد قطاع التدريب التابع لوزارة الإنتاج الحربي في مصر مراسم توقيع عقد تعاون مشترك بين وزارة الإنتاج الحربي المصرية، وشركة إم غلوري القابضة الإماراتية وذلك لتصنيع سيارة «بيك آب» متطورة، وجاء التوقيع بحضور المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي والسيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة في مصر، وقام بتوقيع العقد المهندس محمد صلاح الدين مصطفى نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي العضو المنتدب، والمهندس مختار عطا خيري رئيس مجلس إدارة شركة حلوان للآلات والمعدات (مصنع 999 الحربي)، والدكتورة ماجدة العزعزي رئيسة مجلس إدارة شركة إم غلوري الإماراتية لتصنيع السيارات البيك آب، وشهد الحضورعرض فيلم عن السيارة «EM» البيك أب استعرض مواصفاتها وصورها خارجيا وداخليا، وسلط الضوء على إمكانياتها.

وتهدف مصر لمواصلة التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة في مجالات متعددة، ومن بينها تصنيع السيارات بهدف سياسة توطين التكنولوجيا الحديثة في مصر بالتعاون مع الشركات الإماراتية بهدف دعم التنمية المستدامة وتحقيق رؤية مصر 2030 ومن بينها الاعتماد على الموارد المحلية.