في ذكرى إعصار كاترينا إعصار إيدا المدمّر يحتاج ولاية لويزيانا

الأعاصير تجتاح مناطق واسعة من الولايات المتحدة AFP

اكتسب الإعصار إيدا قوة اليوم الأحد عندما عبر خليج المكسيك متوجها إلى ولاية لويزيانا، مع استعداد نيو أورلينز ومناطق الساحل الأميركي لاجتياحه المدمر.
وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأحد أنه بعد عبور كوبا، زادت سرعة رياح إيدا إلى 115 ميلاً (185 كيلومترا) في الساعة، ومن المتوقع أن تضرب العاصفة الساحل الأميركي في وقت متأخر من اليوم أو في وقت مبكر من يوم غدٍ الاثنين.
ومن الممكن أن يرتفع منسوب المحيط بما يصل إلى 15 قدماً (5ر4 متر) في بعض الأماكن
.
وقال المركز الوطني للأعاصير في تحديث مركزي في الساعة الواحدة صباح اليوم: "من المتوقع أن يستمر التزايد السريع لقوة الإعصار خلال الـ 12 ساعة القادمة أو نحو ذلك، ومن المتوقع أن تشتد خطورة إعصار إيدا للغاية عندما يصل إلى اليابسة على طول ساحل لويزيانا".
وطلبت مدينة نيو أورليانز من السكان الإخلاء أو الاحتماء بأماكنهم، وقامت بتعليق نظام النقل الجماعي.
وسيتم إغلاق بوابات السدود في العديد من المناطق، كما تم إخلاء أجنحة المستشفيات في المنطقة، وإغلاق مصافي النفط ووحدات الإنتاج البحرية، وفر آلاف السكان للنجاة بحياتهم
.
ومن المحتمل أن يضرب إيدا مدينة نيو أورليانز في الذكرى السادسة عشرة لإعصار كاترينا، أحد أكثر الكوارث الطبيعية تدميراً في تاريخ الولايات المتحدة.
وقالت دين كريسويل، مديرة وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية، للرئيس جو بايدن في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض: "لقد بدأنا نشهد اشتدادا سريعاً للعاصفة".


مقالات ذات صلة