سورية توافق على تمرير الغاز والكهرباء إلى لبنان

رئيس المجلس الأعلى اللبناني السوري وزيرة الدفاع والخارجية اللبنانية ( أ ف ب)

أعلن رئيس المجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري اليوم السبت موافقة بلاده على طلب الجانب اللبناني المساعدة في تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية.
 وأكد خوري، في تصريح صحفي اليوم في ختام الاجتماع السوري اللبناني،  استعداد سورية  لتلبية ذلك.
ووصل وفد وزاري لبناني برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء - وزيرة الدفاع  والخارجية بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر اليوم  إلى معبر  جديدة يابوس على الحدود السورية.
وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) اليوم أن وزير الخارجية  والمغتربين الدكتور فيصل المقداد  استقبل الوفد في المعبر.
وكانت مصادر مقربة من الاجتماع لوكالة الأنباء الألمانية  كشفت  عن أن البحث سيتناول ايضا إعادة صيانة خط الغاز العربي والكهرباء الذي  تعرّض للتخريب خلال السنوات الماضية، واستثناء عمليات نقل الكهرباء  والغاز من قانون العقوبات الأميركية على سورية بسبب الأزمة التي يعيشها  لبنان جراء المشتقات النفطية.

أزمة لبنان الاقتصادية تتصاعد .. هل يتم تسييل موجودات الذهب لمواجهتها؟
وضم الوفد اللبناني ريمون غجر وزير الطاقة والمياه، وغازي وزني وزير  المالية، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.
وقال خوري، في تصريح للصحفيين، إن الزيارة هي الأولى لوفد رسمي  لبناني منذ 2011 وهدفها بحث موضوع استجرار الغاز من مصر إلى لبنان  مروراً بسورية لإنتاج الطاقة الكهربائية، موضحاً أن مدة الزيارة يوم  واحد ومن المتوقع التوصل إلى اتفاقيات معينة.
ولفت خوري إلى "وجود اتفاقية سابقة بموضوع استجرار الغاز من مصر مروراً  بسورية والأردن إلى لبنان، لكن الجانب المصري توقف عن إمداد لبنان  بالغاز واليوم نعمل على إعادة تفعيلها".
وقال خوري:"أعتقد أن للزيارة مدلولات سياسية وأخرى تتعلق بموضوع الغاز  وإعادة تفعيل التعاون بين البلدين"، مضيفا أن "سورية دائماً كانت إيجابية في كل توجهاتها، وتجاوبت رغم الجراح التي أصابتها بسبب عدد من  المواقف لكنها كانت تعلو على جراحها وتحرص على التعاون مع لبنان  ومساعدته".
ويعاني لبنان من أزمة محروقات تتمثل بنفاد مادتي البنزين والمازوت مما جعل أصحاب المولدات الخاصة للكهرباء يطفئون مولداتهم لحوالي عشر ساعات،  فيما بلغت ساعات انقطاع التيار الكهربائي الذي تؤمنه مؤسسة كهرباء لبنان  نحو 22 ساعة يوميا في معظم المناطق اللبنانية، وتوقفت غالبية المطاحن والأفران عن العمل مع فقدان مادة المازوت.

إيلي الفرزلي لـ«المجلة»: باسيل يعطّل تشكيل الحكومة من خلال تمسكه بالثلث المعطّل

 


مقالات ذات صلة