صفقات الاتحاد السكندري تشعل ميركاتو الصيف في مصر

نائب رئيس زعيم الثغر لـ«المجلة»: مهاجم جديد على أعتاب القلعة الخضراء
فريق نادي الاتحاد السكندري

الإسكندرية: يلقبه عشاقه بـ«سيد البلد»، ولا تكتمل الفرحة بالنسبة لأنصاره إلا بانتصاره، ولا تمر لحظات صعبة أكثر من التي تشهد على انتكاسته وانكساره، حالمين دومًا برؤية علمه الأخضر الشهير مرفرفًا يكسو أرجاء مدينة الإسكندرية، هو نادي الاتحاد السكندري العريق الذي تجاوز تأسيسه الـ108 أعوام.

ويُجهز مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري، برئاسة محمد مصيلحي، لموسم انتقالات صيفية تاريخي، وتدعيم صفوف فريق الكرة الأول بالنادي، قبل انطلاق الموسم الكروي في مصر للموسم الجديد 2021-2022.
الاتحاد السكندري، القلعة الرياضية والصرح الرياضي والثقافي والاجتماعي العريق في عروس البحر المتوسط، يتطلع لاستعادة أمجاده الكروية المفقودة والظهور بشكل مميز يليق بتاريخ وعراقة النادي في الموسم الجديد، تحت قيادة المدير الفني حسام حسن، وذلك من خلال إبرام العديد من الصفقات القادرة على إعادة رونق «زعيم الثغر»، وجلب الانتصارات وإدخال الفرحة على قلوب أنصار وعشاق «سيد البلد»، اللقب المفضل والمُحبب للنادي السكندري.

ومع الأيام الأولى للميركاتو الصيفي، نجح مجلس إدارة الاتحاد في التعاقد مع 6 لاعبين دُفعة واحدة، هم الغاني مورو ساليفو صاحب الـ32 عامًا، ونادر رمضان لاعب الإسماعيلي السابق، ومصصفى رمضان (عفروتو) ابن الـ21 عامًا والقادم من الحمام المطروحي أحد أندية القسم الثاني، وأحمد يحيي حارس الإنتاج الحربي، واستعارة مدافع الزمالك محمد عبد السلام لمدة موسم واحد، كما ضم الاتحاد واحدًا من نجوم الدوري الممتاز على مدار 6 مواسم سابقة هو البوركيني سعيدو سيمبوري.

 

* شعبان: نجحنا في ضم 6 صفقات جديدة أبرزها تدعيم مركز حراسة المرمى

 

 

سيمبوري صال وجال بقميص كل من الداخلية والمصري البورسعيدي، بعدما حضر إلى مصر في عام 2016 قادمًا من نادي ريال كادويجو البوركيني.

سيمبوري، الذي يشغل مركز لاعب الارتكاز في وسط الملعب، والمنضم حديثًا لقلعة الاتحاد السكندري، شارك في 156 مباراة بالدوري المصري الممتاز خلال 6 مواسم بقميصي كل من الداخلية والمصري البورسعيدي، وسجل خلالها 17 هدفًا ونجح في المساهمة في 13 هدفًا اّخر، قام بصناعتها لزملائه، ليدخل ضمن قائمة اللاعبين الأجانب المُعمرين بالمسابقة المصرية، والتي يأتي على رأسهم المهاجم السيراليوني تشيرنو مانساري، الذي بزغ نجمه بقميص فريق نادي القناة بدايةً من موسم 1994-1995، واستمر لاعباً في الدوري المصري حتى نهاية عام 2008، متنقلاً بين أكثر من محطة كروية أبرزها الأهلي والاتحاد السكندري، كذلك الغاني بابا أركو مهاجم طلائع الجيش والزمالك والمقاولون السابق، ومعشوق جماهير الأهلي، الأنجولي سبيستيان جيلبترو الذي قضى ما يزيد على 9 مواسم داخل أروقة القلعة الحمراء، فضلاً عن الهداف التاريخي للاعبين الأجانب في مصر، الغاني جون أنطوي صاحب الـ77 هدفًا في المسابقة ولاعب بيراميدز الحالي الذي خاض موسمه الثامن في مصر هذا العام، والقائمة تطول لتشهد النيجيري معروف يوسف لاعب وسط الزمالك السابق، والبوركيني محمد كوفي الذي تنقل بين عدد من أندية الدوري المصري وتخلل هذه التنقلات تجارب خارجية في الخليج.

عودة لصفقات الاتحاد وأبرز المستجدات داخل القلعة الخضراء، توجهت «المجلة» للحديث مع إبراهيم شعبان، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري، بخصوص الصفقات الجديدة التي يبرمها النادي.

سعيدو سيمبوري

 

المسار الصحيح

وقال شعبان في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «نجحنا في ضم 6 صفقات جديدة أبرزها تدعيم مركز حراسة المرمى من خلال التعاقد مع أحمد يحيي حارس الإنتاج الحربي بعد هبوط فريقه لدوري القسم الثاني، وهو صفقة مميزة للغاية مثل باقي الصفقات التي تم إبرامها».

وواصل تصريحاته: «محمد مصيلحي، رئيس مجلس إدارة الاتحاد يبذل مجهودًا وفيرًا وغير عادي، من أجل إسعاد شعب الإسكندرية وعشاق القلعة الخضراء ويتولى بنفسه ملف الصفقات، من أجل توفير احتياجات الجهاز الفني الذي يقوده حسام حسن».

 

محمد مصيلحي و مورو ساليفو

 

وعن الصفقات المقبلة التي يسعى النادي لإبرامها، قال إبراهيم شعبان: «هناك مهاجم مميز سينضم للاتحاد خلال الأيام القليلة المقبلة من أجل تدعيم الخط الأمامي للفريق».

وأنهى تصريحاته: «مجلس الاتحاد نجح أيضًا في تجديد عقد صبري رحيل الظهير الأيسر، ونسعى دائمًا لتلبية احتياجات الفريق الأول وإرضاء طموحات عشاق النادي الأخضر».

كما تحدث أحمد يحيي، حارس الاتحاد الوافد حديثاً لصفوف القلعة الخضراء لـ«المجلة» عن طموحاته بعد التعاقد معه قائلاً: «شرف كبير لي أن أنضم لنادٍ جماهيري عريق وكبير بقيمة زعيم الثغر».

وأكمل: «سعيد بأن ألعب تحت قيادة حسام حسن الاسم الكبير في عالم كرة القدم وباقي أعضاء الجهاز الفني».

وواصل: «أتمنى أن أكون عند حسن ظن الجهاز الفني للاتحاد وجماهيره العريضة».

وأتم حارس الإنتاج السابق تصريحاته: «أتمنى أن أحقق رفقة زملائي إنجازاً مع الاتحاد في الموسم الجديد ونُسعد جماهير النادي العاشقة للكيان الأخضر العريق».

السفينة الخضراء تسير في المسار الصحيح بست صفقات مميزة، قادرة على صناعة الفارق في الموسم الكروي الجديد والارتقاء بمكانة زعيم الثغر بين أندية المسابقة المحلية، واستعادة «سيد البلد» صولاته وجولاته على مستوى المنافسة على الألقاب كأحد أبرز القلاع الرياضية في مصر وأبرزها من حيث الشعبية وبالأخص في المدينة الساحلية الساحرة.