جورج قرداحي من الشاشة الصّغيرة إلى وزارة الإعلام

جورج قرداحي

لم يكن طرح اسمه كوزير إعلام مستغرباً، فقد سبق للإعلامي جورج قرداحي أن أعلن ترشّحه مرّتين للانتخابات.

وكان اسمه يُطرح مع كل حكومة جديدة، إلا أنّ الطرح هذه المرّة كان جدياً، فتردّد اسم قرداحي منذ بداية الأسبوع الجاري، مع الاقتراب عن إعلان الحكومة الجديدة، إلا أنّ المفاجىء كان الطريقة التي علم بها قرداحي بتوزيره.

فقد علمت «المجلة» أنّ قرداحي علم بخبر تشكيل الحكومة، أثناء وجوده في الطائرة التي كانت تقلّه إلى دبي، قادماً من البرتغال بعد الإنتهاء من الاحتفال الذي شارك فيه مجموعة كبيرة من مشاهير العالم العربي بمناسبة العيد الـ 30 عاماً لتأسيس قناة  MBC.

وأكّد مصدر لـ«المجلة» أنّ قرداحي وصله خبر تعيينه وزيراً للسياحة، فاستغرب مؤكداً أنّه كان قد اتفق مع المعنيين بتشكيل الحكومة على تسلّم وزارة الإعلام لا السياحة، ليعود ويتبلّغ بأنّه بالفعل عُيّن في وزارة الإعلام.

الطموح السياسي لم يكن يوماً غائباً عن قرداحي، فقد أعلن عام 2013 للانتخابات النيابيّة، إلا أنّ الانتخابات لم تجرَ يومها بسبب التمديد للمجلس النيابي، ثم أعلن ترشّحه لانتخابات عام 2018، قبل أن يعود وينسحب بسبب اعتراضه على قانون الانتخابات يومها.

وكان قرادحي قد حاز قبل سنوات على لقب سفير النوايا الحسنة للبيئة من قبل الأمم المتحدة، ليتخلى عنه لاحقاً بعدما تبيّن له ان اللقب لا طعمة له ولا يؤدي الى اي نتيجة بحسب قرادحي.

يذكر أنّ الإعلامي الوزير من مواليد العام 1950 (71 عاماً)، حاصل على إجازة في الحقوق والعلوم السياسية من الجامعة اللبنانية.
بدأ مسيرته الإعلامية من تلفزيون لبنان وعمل في صحيفة "لسان الحال" قبل أن ينضم في عام 1979  إلى فريق إذاعة مونت كارلو في باريس،  ثم إذاعة الشرق في باريس، وبعدها إذاعة
MBC FM في لندن. كما انضم إلى محطة  MBC الفضائية، وبعدها قناة LBC.

 


مقالات ذات صلة