الولايات المتّحدة تطوّر نظاماً جديداً للسفر الدولي

قال منسّق فريق العمل المعني بالتعامل مع كوفيد-19 بالبيت الأبيض جيفري زينتس اليوم الأربعاء إنّ الولايات المتحدة تطوّر نظاماً جديداً للسفر الدولي سيشمل إجراءات قوية للحد من انتشار الجائحة من بينها تعقب المخالطين.
وأضاف زينتس للمجلس الاستشاري الأميركي للسياحة والسفر اليوم الأربعاء أن الإدارة الأميركيّة لا تعتزم التخفيف الفوري لأي قيود تتعلق بالسفر بسبب حالات الإصابة بالسلالة دلتا شديدة العدوى من المرض.
وقال "ننظر في المتطلبات المتعلقة بتطعيم الأجانب القادمين للولايات المتحدة".
وذكرت "رويترز" في أوائل أغسطس/آب أن البيت الأبيض يعكف على تحديد متطلّبات للتطعيم قد تشمل تقريباً كل الزوار الأجانب.
وطبقت السلطات الأميركيّة قيود سفر استثنائية للمرة الأولى في يناير/كانون الثاني 2020 على القادمين من الصين لمواجهة انتشار كوفيد-19 في بداية الجائحة ثم أضافت منذ ذلك الحين العديد من الدول أحدثها الهند في مايو/أيار.
وقال زينتس إن الإدارة تريد رفع قيود السفر "بأسرع ما يمكننا" وأضاف أنها "تعمل حالياً على الاستعداد لوضع نظام جديد للسفر الدولي أكثر أمناً وقوّة واستدامة ليحل محل القيود الراهنة".
وتمنع الولايات المتحدة حالياً دخول غير الأميركيين الذين كانوا خلال الأيام الأربعة عشرة السابقة في بريطانيا، أو أي دولة أوربية مشمولة في التأشيرة الموحدة (الشنجن)، وأيرلندا والصين والهند وجنوب أفريقيا وإيران والبرازيل.
كما تمنع بشكل منفصل السفر غير الضروري لمعظم الأشخاص غير الأميركيين على حدودها البرية مع المكسيك وكندا.


مقالات ذات صلة