فيفا: الجماهير ترغب بإقامة كأس العالم كلّ سنتين

أظهر استطلاع رأي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنّ غالبية الجماهير تؤيّد فكرة إقامة كأس العالم كل عامين بدلاً من 4 أعوام.
وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن 55% من المشاركين في الاستطلاع من 23 دولة في جميع أنحاء العالم - بما في ذلك إنجلترا - أيّدوا التغيير، حيث يواصل فيفا مشاوراته حول لعب المونديال كل عامين.
وبعد الحصول على تلك النسبة(55%)، فإن الخيار الأكثر شعبية بين الجماهير هو إقامة كأس العالم مرة كل سنتين.
ويناقش فيفا مقترحاً أثار جدلاً واسعاً بشأن تقليص الفجوة الزمنية بين بطولات كأس العالم إلى عامين بدلاً من أربعة، مع دعم الفرنسي أرسين فينجر، مدرب أرسنال الإنجليزي الأسبق، للمقترح الجديد.
وعارضت رابطة المشجعين الأوروبيّة هذا المقترح وطالبت ألكسندر سفيرين رئيس اتحاد الكرة الأوروبي (يويفا) بالتدخل، ورد سفيرين بالتأكيد على أنّ لديه "مخاوف جسيمة" بشأن هذه الخطة وقال لصحيفة "ذي تايمز" أن الدول الأوروبية قد تقاطع كأس العالم حال تطبيق هذا التغيير.
ولكن فيفا أوضح اليوم الخميس أن هناك مساندة على الصعيد العالمي لهذا المقترح مشيراً إلى أن هناك قدر كبير من الحماس بين المشجعين الشباب في الأسواق النامية خارج أوروبا
.
وأعلن فيفا في بيان "تم إجراء هذا الاستطلاع كجزء من دراسة الجدوى فيما يتعلق بتواتر مباريات كأس العالم لكرة القدم للرجال".
وأكّد فيفا "نتائج هذا الاستطلاع عبر الإنترنت الذي جرى في تموز/يوليو سيتم استخدامها كجزء من عملية تشاور أوسع بمشاركة الجماهير والذي سيقام على مراحل متعدّدة".
أضاف فيفا "تم تحديد 15 ألف مشارك على أنهم يعربون عن اهتمامهم بكرة القدم وكأس العالم، من خلال استطلاع أوسع لأبحاث السوق شمل 23 ألف شخص في 23 دولة، ينتمون لستة اتحادات قارية".
وأوضح فيفا "بناءً على النتائج الأولية ، يمكن استخلاص الاستنتاجات التالية:
أغلبية الجماهير ترغب في مشاهدة عدد أكبر من بطولات كأس العالم للرجال، ، الغالبية تفضل إقامة البطولة كل عامين، هناك فوارق ملحوظة بين ما يسمى الأسواق التقليدية والأسواق النامية لكرة القدم، والأجيال الشابة في كل المناطق أكثر انفتاحاً ورغبة في التغيير مقارنة بالأجيال الأكبر سناً.
من المفهوم أن المشاركين الذين أعربوا عن اهتمامهم بكرة القدم وكأس العالم فقط هم الذين طرحوا سؤالاً حول تواتر كأس العالم.
|وكشف فيفا أن نتائج استطلاع موسع شمل أكثر من 100 ألف شخص في أكثر من 100 دولة يجرى حالياً وسيتم نشره في الوقت المناسب
.
وانضم اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) لنظيره الأوروبي في معارضة هذا المخطط بشكل علني، في حين حذر الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) من أن المقترحات لن تتمتع بأي شرعية دون دعم أعضائها.
 وأعربت رابطة الدوريات الأوروبية - وهي مجموعة شاملة تضم جميع المسابقات المحلية الرئيسية في القارة العجوز- عن معارضتها الشديدة بالإجماع لتلك الخطط.
ويبدو أنّ هذا يمثّل عقبة كبيرة أمام فيفا للتغلّب عليها، حيث تضم اندية رابطة الدوريات الأوروبيّة غالبيّة اللاعبين الذين يلعبون في نهائيّات كأس العالم
.
كما حذّرت رابطة الأندية الأوروبيّة - التي تضمّ جميع الأندية الكبرى في أوروبا باستثناء الأندية الثلاثة المتمرّدة، الراغبة في إقامة دوري السوبر، فيفا من أي قرار "أحادي".
وكان الاتّحاد السّعودي لكرة القدم طرح فكرة إقامة المونديال مرة كل عامين، وتم الموافقة على إجراء دراسة جدوى لهذا المقترح عقب التصويت جرى في اجتماع الجمعية العامة لفيفا (كونجرس) في أيار/مايو الماضي.
يقول فينجر، رئيس لجنة تطوير كرة القدم العالمية في فيفا، إنّ المقترح الجديد يوفّر المزيد من المباريات الهامّة للاعبين الذين لا يلعبون في بطولات الدوري الكبرى بأوروبا، كما أنه يقلل من السفر الدولي خلال الموسم، مع تقليص فترات الراحة الدولية إلى واحدة أو اثنتين على الأكثر.
ويعتقد أيضًا أن هذا يمنح المنتخبات الوطنية المزيد من الفرص للتأهل، على الرغم من أن الاحتمال هو أن نفس الفرق ستلعب ببساطة في نهائيات كأس العالم في كثير من الأحيان ، إذا شاركت.
وستمنح إقامة المونديال كل عامين، من الناحية النظرية، أرباحاً إضافية لفيفا يتقاسمها بين الاتحادات الأعضاء التي تنتخب قيادة فيفا، وقد اعتبرها البعض وسيلة لإنفانتينو لتقوية قاعدة سلطته.

 


مقالات ذات صلة