بغداد وواشنطن تتفقان على تقليص الوحدات العسكرية الأميركية في عين الأسد وأربيل

قاعدة عين الاسد

عقدت اللجنة الفنيّة العسكريّة العراقيّة-الأميركيّة اجتماعاً في بغداد كرّس لوضع آلية لتقليص الوحدات العسكرية الأميركية في الوحدات العسكرية في قاعدتي عين الأسد بمحافظة الأنبار وأربيل بإقليم كردستان العراق.
جاء ذلك في بيانٍ لقيادة العمليات المشتركة العراقية عقب اجتماع اللجنة الفنيّة العسكريّة العراقيّة الأميركيّة الليلة الماضية في بغداد في إطار المحادثات الأمنيّة الفنيّة التي تم الإتفاق عليها في الحوار الإستراتيجي العراقي_الأميركي وخطّة الإنتقال إلى دور غير قتالي لقوات التحالف الدولي العاملة في العراق بموجب مخرجات الاجتماع الذي عقد تموز/يوليو الماضي.
وذكر البيان أن الطرفين اتفقا على تقليص الوحدات القتالية والقدرات الأميركيّة في القواعد العسكريّة في عين الأسد وأربيل على أن يكتمل بحلول نهاية شهر أيلول/سبتمبر الجاري وتخفيض مستوى قيادة التحالف الدولي من مقر بقيادة ضابط برتبة فريق إلى مقر أصغر بقيادة ضابط برتبة لواء لأغراض الإدارة والدعم والتجهيز وتبادل المعلومات الاستخبارية والمشورة.
وأوضح البيان أن الطرفين جددا التأكيد بأن وجود القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي في العراق هو بدعوة من العراق ويعتمد على توفير الحماية من الحكومة العراقية وفقا للقوانين والأعراف الدولية وبما يتوافق مع السيادة العراقية.
كما أتفق الجانبان على عقد جلسات منتظمة لإستكمال مناقشة الخطوات المتبقية لتأمين الانتقال إلى دور غير قتالي لقوات التحالف الدولي بحلول الوقت المحدد لها نهاية هذا العام.
يذكر أن بغداد وواشنطن اتفقتا خلال جلسات الحوار الإستراتيجي على انسحاب القوات الأميركية مع حلول 31 من كانون أول/ديسمبر المقبل".
وهناك نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقيّة، بينهم 2500 أميركي.

 


مقالات ذات صلة