نجوم عالميون يتألقون في ختام مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط ويحصدون جوائزه

حفل ختام مهرجان الاسكندرية

شهد حفل ختام مهرجان «الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط» حضور كوكبةٍ من نجوم الفن من مصر والعالم العربي والعالم.

وتسلّم النّجوم الفائزين جوائز المهرجان الذي جمع مئات العروض الأولى و المميزة من عدة دول، والتي تعرّض لأوّل مرة في أفريقيا والعالم العربي، وشارك بعضها في مهرجانات دولية كبرى.

وفي مسابقة الأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة، ذهبت جائزة أفضل فيلم روائي قصير لـ«القصر الشرقي» (لبنان)، وحصد فيلم «لا أحد» (رومانيا، إيطاليا) جائزة أفضل فيلم تسجيلي، وذهبت جائزة لجنة التحكيم مناصفة بين «وداعا فيسنا»، (سلوفينيا)، و«أحب» (إيطاليا) .

أما مسابقة نور الشريف للفيلم العربي، فقد ذهبت جائزة أفضل فيلم لـ«مرجانة» (المغرب)، ونال جائزة لجنة التحكيم «المطران» (سوريا)، وحصد إدريس الروخ جائزة أفضل إخراج عن فيلمه «جرادة مالحة» (المغرب)، وفاز عبد اللطيف عبد الحميد بجائزة وحيد حامد لأفضل سيناريو عن فيلمه «الإفطار الأخير» (سوريا) .

وفي جوائز التمثيل، نال أحمد الأحمد جائزة أحمد زكي لأفضل ممثل عن فيلمه «الظهر إلى الجدار» (سوريا)، وحصدت نادية بوسطة جائزة نبيلة عبيد لأفضل ممثلة، عن فيلمها «الهربة» (تونس) .

وذهبت جائزة محمود عبد العزيز لأحد العناصر الفنية غير المذكورة لمدير تصوير فيلم «أناطو» (المغرب) أيوب لحنود، وفاز كاظم فياض عن فيلمه «يوسف» (لبنان) بجائزة أحمد الحضري للعمل الأول أو الثاني .

وفي المسابقة الرسمية، ذهبت جائزة أفضل فيلم لـ«هذه الليالي المظلمة» (البوسنة)، في حين ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة لـ«الليل مكاننا» (فرنسا)، ونال فينكو مودرندورفر، جائزة أفضل إخراج، عن فيلمه «طريق مسدود» (سلوفينيا) .

وذهبت جائزة أفضل سيناريو لفرانسوا لونيل ونيفين سمردزيش عن فيلمهما «هذه الليالي المظلمة» (البوسنة) .

وحصد الفنان أحمد الأحمد، جائزة أفضل ممثل، عن دوره في فيلم «الظهر إلى الجدار» (سوريا)، في حين نالت بيترا مارتينز جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «هذه كانت الحياة» (إسبانيا) .

وذهبت جائزة أفضل العناصر الفنية غير المذكورة، لمصمم أزياء فيلم «أناطو» (المغرب)، في حين حصد فيلم «هذه كانت الحياة» (إسبانيا) جائزة أفضل عمل أول أو ثانٍ، وحصل فيلم «سباحة حرة إلى الجبل الأسود» على تنويه خاص .

 

ومن جانبه أكد رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط الناقد الأمير أباظة  في حديثه إلي المجلة سعادته الشديدة بنجاح الدورة 37 للمهرجان.

وألمح أباظة إلى أن المهرجان شهد حضوراً دولياً ومشاركة وعروض أفلام شاركت وحققت جوائز كبرى في فعاليات دولية ، إذ كان هناك 61 فيلماً عرض عالمي أول و 43 عرضاً متوسطياً أول .

ونوّه إلى أن المهرجان ضم العديد من العروض والندوات والفعاليات واللقاءات الهامة والمميزة بالاضافة الى المطبوعات وكل ذلك يعد نجاحاً لهذا الحدث السينمائي والفني.

وأَختتم حديثه بشكر الفنانين المشاركين والجمهور، كما شكر أهل الإسكندرية عروس البحر المتوسط.

 ومن جانبه أعرب المخرج الأسباني ديفيد مارتن دي لوس سانتوس عن سعادته الشديدة بحصول فيلمه " هكذا كانت الحياة " على جائزتين في المهرجان.

وقال في تصريح خاص لـ "المجلة" "أشعر بسعادة بالغة ، خاصة أن هذا العرض الأول لفيلمي خارج أوروبا وفي أفريقيا والعالم العربي" .

 من جانبها أعربت الفنانة التونسية نادية بوسطة عن سعادتها الشديدة بالحصول على جائزة جائزة نبيلة عبيد لأفضل ممثلة، عن فيلمها «الهربة» (تونس).

وقالت لـ"المجلة" "أنا سعيدة للغاية بحصولي علي هذا التكريم المميز من مهرجان له قيمة ومكانة عربية ومتوسطية وأهدي تكريمي لابنتي".

كما أكد الفنان والمخرج السوري أوس محمد الذي حصد فيلمه " الظهر إلى الجدار" جوائز في مهرجان الإسكندرية، أن "الحصول علي جائزة من مصر والتكريم بها يعني تكريم في العالم أجمع ، فمصر تعد قبلة الفن والفنانين والإبداع".. 

 كما أعرب الفنان اللبناني كاظم فياض عن سعادته بالتكريم في المهرجان، وقال لـ"المجلة"  إن المهرجان منوّع وقيّم ويحمل فرص التلاقي بين الفنانين.

وأَشار الى أن فيلمه " يوسف " يعرض للمرة الأولى في أفريقيا والعالم العربي من خلال المهرجان، وقد عرض لأول مرة في سويسرا.


مقالات ذات صلة