الشارقة للفنون تنظم معرض «الرجل الذي تحدث حتى اختفى» لباني عبيدي

بالتعاون مع متحف شيكاغو للفن المعاصر
عمل «الرجل الذي تحدث حتى اختفى» لباني عبيدي

الشارقة: افتتحت مؤسسة الشارقة للفنون بالتعاون مع متحف شيكاغو للفن المعاصر معرضاً استقصائياً بعنوان «باني عبيدي: الرجل الذي تحدث حتى اختفى»، حيث يقام المعرض في الفترة ما بين 4 سبتمبر (أيلول) 2021 حتى 5 يونيو (حزيران) 2022 في شيكاغو، الولايات المتحدة الأميركية.
ويستكشف المعرض الممارسات الفنية للفنانة باني عبيدي على مدى عقدين من الزمن، وانشغالها العميق بعدة وسائط فنية، ويحفل بأعمال تطغى عليها حكايات شخصية ومجتمعية تشكلت تحت تأثير العلاقات الجيوسياسية المتنامية بين الهند وباكستان، والصراعات التاريخية على السلطة في جنوب آسيا، بالإضافة إلى المصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وهو من تقييم الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، وناتاشا جينوالا القيمة المساعدة في غاليري غروبيوس باو، وبانة قطان القيمة المساعدة في برنامج باميلا ألبير في متحف شيكاغو للفن المعاصر.
وقد تأثرت أعمال باني عبيدي بنشأتها في كراتشي والتجارب التي عاشتها في مدن أخرى مثل شيكاغو، حيث درست في معهد الفنون في شيكاغو، وبالتالي تتعامل مع المخيلة الاجتماعية والكوزموبوليتانية بنبرة راوٍ متمرّس، وتستخدم الفيديو والفوتوغراف والصوت والأعمال التركيبية لإماطة اللثام عن تأثير الصراعات الثقافية والسلطوية السياسية على حياة الجميع.
تطمس شخصيات عبيدي غير المتوقعة الخط الفاصل بين الفاعل والساكن، واللحظات المرسومة والعفوية، لتعرض أمامنا النسيج الاجتماعي على خشبة المسرح العبثي. اشتهرت باني عبيدي طوال مسيرتها الفنية التي تمتد لعشرين عاماً على مستوى العالم جرّاء نقدها الساخر من الممسكين بزمام السلطة وأساليبهم المتنوعة في استخدامها، وتستعرض ممارساتها بنية الوقائع الاجتماعية السياسية وتأثير هذه السرديات على التجارب الفردية، مستمدةً إلهامها من التاريخ والأدب ووسائل الإعلام العامة والأحداث الجارية.
يتضمن معرض «الرجل الذي تحدث حتى اختفى» أعمالاً متنوعة تشمل سلسلتها المرسومة بالألوان المائية والذي استمد المعرض عنوانه منها، بالإضافة إلى مطبوعات وأعمال تركيبية مثل «حواجز أمنية من الألف إلى الياء»، و«تمارين على خطوط التوجيه» الذي يتضمن خطوط انتظار متقاطعة على أرض الغاليري، مبنية على ثيمة فيلمها «المسافة من هنا».
كما يقدم المعرض عدة فيديوهات من أعمالها، مثل «المانجو»، و«الأخبار»، و«النشيد الوطني»، حيث تعرض الفنانة أمام الكاميرا نسخة شبه خيالية عن نفسها، إلى جانب أعمال أخرى تظهر تطور ممارستها الفنية وانشغالاتها مع مرور الزمن. تتناول عبيدي الفرجة المتصلة بسلطة الدولة، وتستخدم أعمالها في الأفلام وغيرها من الوسائط كحجة دامغة وأحياناً تخريبية للتعامل مع إشكالية الوطنية والعسكرة ودراما السيطرة الممنهجة.
تشمل المعروضات أيضاً عمل «الموت عند زاوية 30 درجة» الذي عُرض بتكليف من مؤسسة الشارقة للفنون في دكيومنتا 13، واعتبر أول فيلم من أفلامها يحقق حضوراً عالمياً لافتاً. وعند عرضه للمرة الأولى في أميركا الشمالية، قدّم العمل التركيبي متعدد الوسائط قصة خيالية عن سياسي بسيط يسعى إلى إنشاء تمثال تذكاري له. يعبّر هذا العمل عن جنون العظمة والزيف والارتياب، ويقدّم في الوقت نفسه النحات رام سوتار الذي اشتهر في العالم الواقعي بأعماله التي تمجّد شخصيات تاريخية وأبطالاً قوميين.
كما يعرض للمرة الأولى عمل جديد بعنوان «إيماءات اليد المطمئنة لكبار الرجال، صغار الرجال، كل الرجال» (2021)، وتستعرض هذه السلسلة مجموعة من الحركات والقَسمات التي تشكّل صورة السلطة، وغالباً ما ترتبط بالذكورة كالكاريزما والرفاقية والحميّة الوطنية. بينما يعرض عمل «الخطاب» على شاشات التلفاز في عدة مواقع، ويتضمن العمل الخلفية المألوفة لخطاب رئاسي متلفز في باكستان، والذي يتضمن صورة بإطار لمحمد علي جناح، مؤسس باكستان الحديثة. ومن هذه المساحة الخاوية، تفكر عبيدي في رموز القيادة وغيابها، بالإضافة إلى الدراماتورجيا المحيطة بـ«خطاب رئاسي».

الشارقة للفنون تفتح باب المشاركة في منصة الشارقة للأفلام 2021

وعلى غرار ذلك، ينتظر الحشد في عمل «محجوز» بقلق واضح وصول أحد أعيان الدولة وموكبه إلى مدخل السجادة الحمراء، وتعرض إحدى قناتي الفيديو مشاهد لأطفال يلوحون بأعلام ورقية، وبائع بالونات متجول، وشرطة تنظّم حركة السير، بينما نرى على الشاشة الثانية وصول الموكب من دون صاحب المقام. ومن خلال عدسات عبيدي النقدية، تعكس هذه الأعمال الانتظار العصبي والمستفز المرتبط بالبيروقراطية وإنتاج الصورة العامة.
تتصارع عبيدي عبر السياق الاجتماعي والسياسي الباكستاني المحدد، مع ذكرى أزمنة كوزموبوليتانية تعرضت للانقراض جراء تصاعد القومية الآيديولوجية والطائفية من جهة، وظهور أشكال جديدة من الشعبوية من جهة أخرى، حيث تكشف في أعمالها عن إشكاليات تنتهك المساعي النضالية الرامية إلى إرساء العدالة في باكستان، والتي قد تخلّف أصداءً لدى الآخرين في جميع أنحاء العالم.
عُرضت أعمال عبيدي للمرة الأولى في الشارقة سنة 2019، وذلك ضمن معرض «باني عبيدي: أرض المرح»، الذي شاركت في تقييمه الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، وناتاشا جينوالا، القيمة المساعدة في غروبيوس باو.
تعتمد ممارسة عبيدي والتي تشمل وسائط الفيديو والتصوير الفوتوغرافي والأداء، على الأحداث اليومية والتاريخية لاستكشاف القضايا المتعلقة بالقومية وسلطة الدولة.
وقد قدمت الفنانة العديد من المعارض الفردية كما شكّلت أعمالها جزءاً من مقتنيات متاحف عالمية، منها: متحف الفن الحديث، نيويورك؛ متحف غوغنهايم، نيويورك؛ المتحف البريطاني، لندن؛ تيت مودرن، لندن؛ مجموعة برغر، هونغ كونغ؛ مؤسسة ديفي للفنون، غوروغرام، الهند؛ ومؤسسة الشارقة للفنون وغيرها.
ودرست عبيدي الفنون البصرية في الكلية الوطنية للفنون في لاهور (1994)، ومدرسة معهد شيكاغو للفنون (1999). وهي تقيم وتعمل حالياً بين برلين وكراتشي.

عن متحف الفن المعاصر في شيكاغو


يعدّ متحف الفن المعاصر في شيكاغو أحد أكبر المتاحف الفنية متعددة التخصصات في الولايات المتحدة في الوقت الحاضر، ويحظى بسمعة دولية مرموقة بفضل المعارض الرائدة التي يقيمها، مما يجعله منبراً لتقديم أحدث المستجدات في الفضاء الثقافي المعاصر. يقع المتحف بالقرب من برج «ووتر تاور» في قلب شيكاغو، ويتضمن مساحات للعرض، ومطعم «ماريسول» الغني عن التعريف في الطابق الأرضي، وقاعة «كومونز» لمشاركة الجمهور، ومتجر للهدايا، ومسرحاً يضم 300 مقعد لاستضافة أفضل عروض الأداء من جميع أنحاء العالم، وحديقة نحتية على التراس المطلّ على بحيرة ميتشيغان.

عن مؤسسة الشارقة للفنون


تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى  مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.
 

الشارقة للفنون تعرِضُ «نافورة الخيام» لفارمنفرمايان في استوديوهات الحمرية

مقالات ذات صلة