قمة «أقدر» العالمية تنطلق من جناح فزعة في إكسبو 2020 دبي

الطاولة المستديرة تناقش ثلاثة محاور مهمة في المواطنة الإيجابية العالمية
فعاليات قمة أقدر العالمية

 

دبي:انطلقت فعاليات قمة أقدر العالمية بدورتها الرابعة اليوم الإثنين، من جناح فزعة في إكسبو 2020دبي، ومركز المعارض، لتعزيز مفهوم المواطنة الإيجابية العالمية، تحت شعار «المواطنة الإيجابية العالميةتمكين فرص الاستثمار المستدام».

وتستمر فعاليات القمة حتى 30 من أكتوبر 2021، وتأخذ من إكسبو دبي مقراً لها تأكيداً على عالمية القمة وحرصها على تعزيز تلاقي ثقافات الشعوب في سبيل تمكين الإنسان.

 

وتعد «قمـة أقدر العالمية» إحدى مبادرات برنامج خليفة للتمكين – أقدر، وهي منصة عالمية للقادة وصناع القرار والخبراء والمتخصصين والشركات والمؤسسات الرائدة مـن أنحاء العالم للتلاقي وإجراء الحوار ومناقشة القضايا المحلية والعالمية المتعلقة بتمكين المجتمعات.

وقد تم افتتاح فعالية القمة بكلمة ألقاها معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم خلال مشاركته في الجلسة الافتتاحية حيث أشار إلى أن إكسبو 2020 يجمع تحت مظلته ثقافات متنوعة وتجارب عالمية ناجحة ويعد فرصة لتعزيز الاستدامة، وإن الإمارات دولة الإنسانية، لا مكان فيها للتمييز بين عرق أو لون أو ديانة، فالجميع شركاء من أجل حياة أفضل للجميع، وهذا المبدأ الذي تأسست عليه دولة الإمارات. 

 وأضاف، نحن على أعتاب مرحلة جديدة في الإمارات، وهي الخمسين المقبلة، والتعليم يشكل الشغل الشاغل للقيادة والدولة، لخوض غمار المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة والتحول إلى اقتصاد المعرفة، لذا فإن منظومة التعليم لدينا متكاملة وشمولية ويشكل الطالب محورها الأساس إذ تخضع للتطوير المستمر.

 

نورة حمدان العامري، السكرتيرة التنفيذية لقمة اقدر العالمية

 

وكان لنا أيضاً لقاء مع نورة حمدان العامري، السكرتيرة التنفيذية لقمة أقدر العالمية التي تحدثت عن طاولة أقدر المستديرة لتمكين المجتمعات، حيث قالت بأنها واحدة من مبادرات قمة أقدر العالمية، والتي تناقش ثلاثة محاور أساسية تناقش خلال ستة أيام، يناقشها فئة الشباب، إذ سيكون اليومان الأول والثاني للمحور الأول وهو دور الإعلام الحديث والتواصل الاجتماعي في تعزيز المواطنة الإيجابية العالمية، حيث تحاور المتحدثين عن الدور الكبير الذي يلعبة الاعلام الجديد في نقل الصورة الإيجابية للممارسات والسلوكيات التي من شأنها أن تحدث الأثر في المجتمعات، وتعكس النظرة المستقبلية لتوجهات جمهور وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أكد المتحدثون على أهمية صناعة المحتوى الذي يحمل رسائل ذات فاعلية أقوى لمخاطبة المجتمع والأجيال الجديدة التي تعتمد على وسائل الإعلام غير التقليدية.

 وبعد المناقشات تم الوصول إلى مخرجات وتوصيات التي تحولت بدورها إلى مدخلات تنتقل إلى المستوى الأعلى.

وأضافت بأن المحور الثاني فهو مخصص لدور علوم الفضاء في تعزيز المواطنة الإيجابية العالمية، وأخيراً المحور الثالث وهو دور السينما العالمية والتصوير الفوتوغرافي في تعزيز المواطنة الإيجابية العالمية، واللذان سيتم مناقشتهما على مدى الأيام الأربعة المقبلة، وأضافت نورة حمدان العامري، السكرتيرة التنفيذية لقمة أقدر العالمية، بأن الطاولة المستديرة لا تقتصر على جنسية معينة وهي مفتوحة لجميع الجنسيات من جميع أنحاء العالم، وقد تم فتح باب التسجيل لفئة الشباب لمن يهتم بهذه المجالات بدون شروط أو معايير مسبقة، ويتم اختيار وترشيح 10 أشخاص لكل محور من قبل المؤسسة الاتحادية للشباب، وبعد انتهاء هذه الاجتماعات والوصول إلى توصيات، فيتم تحويلها إلى إما مشروع أو مبادرة، أو رفعها إلى منظمات دولية وأصحاب الاختصاص لتحقيق هذه الأفكار على أرض الواقع.

 

 

 

وكشف لنا اليوم الأول من القمة عن فعاليات «أقدر لاب» حيث يعد مفهوماً جديداً للمؤتمرات، إذ انطلقت الفعاليات التي يتم تنظيمها تحت مظلة «أقدر لاب» ومنها «مجلس أقدر» والذي يعد منصة حوارية  لتقديم ومشاركة الاتجاهات الجديدة في المواطنة الإيجابية العالمية وعرض أفضل الممارسات، حيث يشارك فيها كبار القادة وصناع القرار والأكاديميين من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى «أقدر بوتكامب» وهي منصة عمل ديناميكية لدعم وتمكين الشركات الناشئة و تقديم أفكار مبتكرة وفريدة من نوعها في مجال العمل لتمكين  الشباب في مجال الاستثمار وتعزيز اقتصاد الدولة واستحداث افكار مبتكرة في مجال الاستثمار والذكاء الاصطناعي بما يتوافق مع الرؤية الاستراتيجية الجديدة للدولة.

وقد تم الإعلان أيضاً عن «أقدر روتس» حيث سيتم استضافة أطفال من أربع دول أجنبية تشمل اليابان وامريكا وبريطانيا وروسيا للحديث عن تجربتهم في مدارس الدولة لتعزيز مفهوم المواطنة الإيجابية العالمية وتبادل الخبرات بين الأطفال الذين يعيشون ويدرسون في دولة الإمارات وخارجها، مع تنظيم زيارات مدرسية للطلبة للتعرف على مختلف الأنشطة والفعاليات المصاحبة.

ومع استمرار الإعلان عن الفعاليات فقد تم الإعلان أيضاً عن «أقدر آرت» والتي تنظم بالتعاون مع منظمة إيما للسلام حيث سيتم تنظيم عدد من الحفلات الموسيقية المتنوعة في الفترة الصباحية والفترة المسائية، وهي فعالية تؤكد دور الموسيقى في تعزيز ونشر رسالة السلام والمحبة بين الناس، إضافة إلى «اندكس توكس» وهي فعالية تتيح للأشخاص الملهمين ذوي القصص المميزة مشاركة قصصهم مع الجمهور من دون الإفصاح عن هويتهم، وغيرها الكثير.

 

 

 

ومن ثم تم تسليط الضوء من خلال فعالية«ملتقى القيادة المستقبلية»على الرؤية والريادة للقادة وأصحاب القرار في وضع الخطط والبرامج الاستراتيجية التي تستشرف المستقبل،وتعمل على خلق منظومة عمل متكاملة للمرحلة القادمة وذلك من خلال الاطلاع على التجارب العالمية،وتبادل الخبرات والحوارات التفاعلية التي تطرق لها المختصين والخبراء في هذا الجانب، حيث تعكس منصة التعاون الثقافي الدولية الدور الايجابي للقيادة في تعزيز مفهوم المواطنة العالمية الايجابية للارتقاء بالمجتمعات والقيم والسلوكيات.