فتيات الموصل يحاربن داعش برياضة التايكوندو

لاعبة المنتخب الوطني للتايكواندو في العراق، إيناس عطا

الموصل: تشارك أكثر من 60 شابة عراقية من مختلف الأديان والثقافات في تدريب على رياضة التايكوندو والقيادة لمدة ثمانية أسابيع في بلدة تلكيف شمالي الموصل بهدف تعلّم مهارات الدفاع عن النفس واكتساب الثقة.
وتتلقى الشابات تدريبات في مركز شباب باطنايا على أساليب وطرق ركل الخصوم بالأقدام وصدهم وتسديد اللكمات بالأيدي.
وتقول عذراء عمانؤيل وهي إحدى المشاركات في التدريب إن ورشة العمل ترفع أيضا روحها المعنوية.
وتوضح "هذه الدورة أعادت الثقة بالنفس.. جعلتني أتغلب على مخاوفي والأفكار التي كانت تلازمني منذ عودتنا إلى المدينة وأشعر بأني قوية وأستطيع الدفاع عن نفسي وعن عائلتي لو تطلّب الأمر."
وتضيف، "عندما عدنا كان يتملكنا الشعور بالخوف من عودة داعش وكنت دائما أخاف وأرغب ألا يتكرر هذا الشي".
من جهته،  قال عادل داود منسق المشروع في مركز باطنايا إن مجتمع تلكيف تعرّض لانهيار العلاقات الاجتماعية بين شرائحه المختلفة عندما احتل مسلحو داعش المدينة من 2014 إلى 2017، مشيرا إلى أن ورشة العمل تهدف لإعادة ترسيخ التماسك الاجتماعي، بالإضافة إلى تعزيز ثقة المشاركين بأنفسهم.
وقال "هذا المجتمع، مجتمع تلكيف، تعرّض في فترة داعش إلى انهيار ثقافي وانهيار أيضا في العلاقات الاجتماعية بين المكونات التي كانت متعايشة في المنطقة. كان لهذه الدورة هدف هو إعادة التماسك المجتمعي وتحسين الواقع الاجتماعي... (بما يُمَكن) الفتيات بزيادة
العلاقات وتوثيقها وزيادة الثقة بالنفس".
من جهتها، تقول عذراء "بالبداية لم أكن واثقة من نفسي أو أني أستطيع أن أتدرب وأتغلب على ضعفي ومخاوفي وأقدر أصبح قوية.. بعد الأيام من التدريب أصبحت مختلفة وقوية وأملك  ثقة بنفسي".
وتضيف "عندما دخل تنظيم داعش صنع تفرقة بين المكونين المسيحي والمسلم وغيرها.. هذا البرنامج جمع أفراداً من كل الأديان ورجعت الألفة بيننا وعادت الصداقة كعائلة واحدة بنفس المدينة".
يذكر أنّ  الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تقوم بتمويل هذا التدريب.


مقالات ذات صلة