الأخوات المسلمات: من تربية الأطفال والإنجاب إلى الجهاد

«الأخوات» ركيزة أساسية للدعم والاستمرار
لدى جماعة الإخوان المسلمين سجل مخجل في تهميش النساء، فلم يُسمح للأخوات المسلمات مطلقًا بالوصول إلى مناصب قيادية داخل الجماعة

القاهرة: تمر جماعة الإخوان المسلمين حاليًا بواحدة من أكثر الأزمات الوجودية اهتزازًا في تاريخها؛ حيث وصل القتال بين كبار السن على جسد المجموعة المريض، والذي لم يتوقف منذ 2014، إلى مستوى غير مسبوق. وحتى هذه اللحظة اقتصرت المعركة على تبادل التصريحات الإعلامية بين جبهة إبراهيم منير ومقرها لندن وجبهة محمود حسين ومقرها إسطنبول. فكل جانب يستخدم سلطاته المزعومة لرفض سلطات الطرف الآخر. ومع ذلك، يشير بعض الخبراء إلى أن هذا الوضع الساخن قد يتصاعد إلى أعمال عنف فعلية، في أي لحظة، قد يصل بأحد الأطراف لاغتيال الآخر.

ومع ذلك، فإن الانقسامات المتصاعدة بين قادة الإخوان المسلمين، وما يترتب على ذلك من انسحاب تدريجي للداعمين السياسيين والماليين الأجانب للجماعة، ينبغي أن يكون أقل ما يقلق الجماعة، في هذه اللحظة الحرجة. لكن القلق الأكبر ينبع من ميل العضوات الشابات، اللواتي يُطلق عليهن اسم «الأخوات المسلمات»، لاتباع أقرانهن من الذكور في طريق الجهاد. فلطالما كانت الأخوات المتدينات وغير المرموقات في جماعة الإخوان المسلمين كن العنصر السري الذي أنقذ الجماعة من الانهيار في أوقات الأزمات. وفي ظل الأزمة الحالية، ربما تكون الأخوات المسلمات آخر شريان حياة لا تستطيع المجموعة تحمل غيابه.

نساء مؤيدات لجماعة الاخوان المسلمين يلوحن بشعار رابعة خلال مسيرة بالقاهرة يوم 23 اغسطس آب 2013. (رويترز).

مطرقة الأوتاد

جماعة «الأخوات المسلمات» قديمة قدم جماعة الإخوان المسلمين. فقد بدأن في عام 1932، بعد بضعة أشهر من انتقال قيادة الجماعة إلى القاهرة، فقط من أجل الإنجاب وتكوين أسر تخدم الأهداف التوسعية طويلة المدى للجماعة. ومع ذلك، في فترة قصيرة من الزمن، أثبتت الأخوات أنهن ركيزة أساسية للدعم، واستمررن في لعب دور حاسم في الحفاظ على تماسك الجماعة، خاصة في الأوقات الصعبة للقمع السياسي، على الرغم من تعرضهن بشكل متكرر لسوء المعاملة والاستغلال من قبل الإخوة.

بدأت جماعة الإخوان المسلمين عام 1928 بالإسماعيلية كجمعية إسلامية سرية مهمتها استعادة وحدة الأمة الإسلامية في ظل نظام خلافة واحد تحكمه الشريعة الإسلامية. وفي الإسماعيلية، وهي بلد ريفي صغير في شرق مصر، حيث انفصل الناس تمامًا عن أسلوب الحياة الحديث والعلماني في العاصمة القاهرة، وجد حسن البنا أرضًا خصبة لزرع آيديولوجيته وجذب أنصار القاعدة. وخلال ذلك الوقت، كانت غالبية العائلات في المدن الريفية تميل إلى أن تكون محافظة دينياً واجتماعياً لأنها لا تستطيع مواكبة التحديث السريع والمتطرف لجميع جوانب الحياة في العاصمة القاهرة، حيث شهدت السنوات التي أعقبت ثورة 1919 العصر الليبرالي في تاريخ مصر الحديث عندما كسرت النساء حواجز الخوف وقررن مغادرة منازلهن للمشاركة بشكل مكثف في الحياة العامة جنبًا إلى جنب الرجال.

وفي عام 1930، مع ازدياد شعبية الإخوان المسلمين بين المواطنين على مستوى القاعدة الشعبية في المدن الريفية في جميع أنحاء مصر، قرر البنا نقل فكر الإخوان المسلمين إلى القاهرة، حيث يمكنه إقحام جماعته كحزب سياسي جديد إلى النظام السياسي الليبرالي الجديد والمتطور آنذاك. وكان البنا يعلم أن جماعته لن تكون موضع ترحيب في القاهرة العلمانية الحديثة، إذا أظهر علانية آيديولوجيته المتطرفة التي تنظر إلى النساء على أنهن «بشر أقل نموًا»، ويأمرهن بأن يكونوا تابعين لأزواجهن. لذلك قرر حسن البنا في عام 1932 تكوين جماعة «الأخوات المسلمات» كفرع هامشي داخل جماعة الإخوان، وكتب مذكرة بعنوان «رسالة إلى المرأة المسلمة»، حيث وضع شروطا وأحكاما معيشية للنساء اللاتي تم استدعاؤهن للانضمام إلى الجماعة.

بالإضافة إلى جعل الجماعة تظهر بشكل مزيف على أنها منفتحة وداعمة للمرأة، كان الهدف الرئيسي من تجنيد النساء، في هذه المرحلة المبكرة، هو خلق رابطة قبلية تربط العدد المتزايد لأعضاء الإخوان المسلمين بالدم، وليس بآيديولوجيا سياسية أو دينية مشتركة. بمعنى آخر، كانت مهمة المرأة الأساسية داخل جماعة الإخوان المسلمين هي تكوين الأسرة وتربية الأطفال، الذين سيتزوجون فيما بعد من بعضهم البعض ويكوِّنون أسرًا جديدة، وما إلى ذلك. كانت هذه استراتيجية البنا للحفاظ على نمو الجماعة في العدد والتوسع في الحجم على مدى فترة طويلة من الزمن في المستقبل. ومن الواضح أنها عملت بنجاح!

رابطة الدم، وهي أقوى بكثير من الرابطة الآيديولوجية المشتركة، جعلت الإخوة أكثر استعدادًا للتبرع بأموالهم والمخاطرة بحياتهم لخدمة مهمة الجماعة وأهدافها. وبمرور الوقت، نشأت الأجيال القادمة على شعور التفاني والانتماء الحصري لقبيلة الإخوان المسلمين، وهذا أكبر من شعورهم بالانتماء كمواطنين إلى دولتهم القومية. وحقيقة الأمر هي أن  هذه الرابطة القبلية/ رابطة الدم هي السبب الرئيسي وراء تمكن مثل هذه المنظمة السياسية والدينية المتطرفة من العيش لما يقرب من مائة عام، في حين أن الآيديولوجيات العقائدية الأخرى، مثل الشيوعية على سبيل المثال، اندثرت تحت ضغط الوقت والحرب وتغيير الأجندات السياسية للمجتمع الدولي.

مسيرة لنساء الاخوان المسلمين يرفعن شعار رابعة

إبقاء القارب طافيا

يُزعم أن عهد الرئيس السابق جمال عبد الناصر (الذي حكم من 1954 إلى 1970) كان أحلك فترات القمع السياسي للإخوان المسلمين. ناصر، الذي جاء بأجندة للترويج للآيديولوجيا الشيوعية التي كانت تحظى بشعبية دولية في ذلك الوقت، كان مصمماً على القضاء على جماعة الإخوان المسلمين. وبالفعل، لم يتردد في وضع قادة الجماعة في السجن، وإخضاعهم لعمليات إعدام جماعية بناءً على قرارات قضائية استثنائية. ولكن، تمكن بعض قادة المجموعة من الفرار من مصر لكنهم كانوا ضعفاء وخائفين للغاية من تحدي ناصر وشعبيته الهائلة، ليس فقط بين المصريين، ولكن أيضًا في العديد من الدول العربية.

وفي ذلك الوقت الحرج، قررت الأخوات المسلمات كسر السقف الذي وضعه البنا لإنقاذ التنظيم من الانهيار تحت قبضة ناصر الحديدية. وبدأن في تنظيم أنفسهن سرا لملء دور القادة الغائبين. وكانت الخطة هي تمرير الاتصالات بين القيادات المسجونين والقاعدة الحرة وجمع التبرعات للصندوق المركزي للمجموعة ورعاية أسر وأبناء الإخوة المسجونين. وفوق كل ذلك، استمرت الأخوات المسلمات في نقل المبادئ الآيديولوجية للإخوان المسلمين إلى أبنائهن، الذين نشأوا فيما بعد ليكونوا القادة الجدد للجماعة التي تم إحياؤها بعد وفاة عبد الناصر، وتنصيب محمد أنور السادات كرئيس قادم.

الأخوات المسلمات، وخاصة من الأجيال الأكبر سنا، يلعبن دورًا مشابهًا في عصرنا الحالي. فبعد الإطاحة بنظام الإخوان المسلمين في مصر، في عام 2013، فر عدد كبير من كبار القادة إلى تركيا وقطر والمملكة المتحدة، في حين تم اعتقال المرشد العام وعدد قليل من الأشخاص الآخرين. وما بين عامي 2014 و2015، اعتقلت قوات الأمن المصرية جميع القادة المتوسطين لجماعة الإخوان المسلمين أو قُتلوا في مواجهات مسلحة. خلق هذا فجوة تطلبت من نساء الإخوان المسلمين أن يتقدمن لملئها. ومنذ ذلك الحين، بدأت الأخوات الأكبر سنا في لعب دور القادة الوسطيين، لإبقاء المجموعة حية في الظل؛ على أمل أن يأتي رئيس في المستقبل بعد السيسي، يعيد الجماعة إلى الحياة العامة، كما فعل السادات عندما تولى السلطة بعد عبد الناصر.

لم تكن السنوات القصيرة التي قضاها السادات في الرئاسة (من 1970 إلى 1981) سهلة مثل سنوات عبد الناصر. فلم يكن الناس معجبين به بقدر إعجابهم بعبد الناصر، حيث قوبل انفتاحه على السلام مع إسرائيل ودعوته إلى إقامة اقتصاد سوق مفتوحة ونظام سياسي ليبرالي بمعارضة شرسة من مؤيدي آيديولوجيا ناصر الشيوعية، الذين يطلقون على أنفسهم اسم «الناصريين». ولتحييد تأثير الناصريين بين المواطنين على مستوى القاعدة، اضطر السادات إلى توظيف الإسلاميين ضدهم. لذلك أطلق سراح قيادات الإخوان المسلمين من السجن وسمح لهم بممارسة الخرق الديني والنشاط الاجتماعي على نطاق محدود. نجحت استراتيجية السادات لقمع الناصريين من خلال تمكين الإسلاميين. وفي وقت قياسي، تخلى غالبية المواطنين عن كل معتقد شيوعي اعتنقوه في عهد عبد الناصر وبدأوا في التكيف مع أسلوب السادات الجديد في الحكم والمعيشة. ومع ذلك، في نهاية المطاف، توقفت حياة السادات على يد الإسلاميين الذين مكنهم من ذلك.

التعبئة السياسية

بعد اغتيال السادات، تمت ترقية نائبه محمد حسني مبارك ليكون الرئيس الجديد. كان على مبارك (الذي حكم من 1981 إلى 2011) أن يتعامل مع تحديين رئيسيين؛ تحسين الاقتصاد والسيطرة على توسع الإسلاميين والحركات الجهادية المتطرفة التي ازدهرت في عهد السادات. وبينما كان مبارك ناجحًا بلا رحمة في محاربة التنظيمات الجهادية، فقد استفاد من مساحة اجتماعية ضخمة للإسلاميين السياسيين من الإخوان المسلمين والحركة السلفية. وعلى الرغم من أن نظام مبارك ووسائل الإعلام وصفت جماعة الإخوان المسلمين بأنها «جماعة محظورة»، إلا أنه لم يمنعهم من ممارسة أنشطة الظل السياسية بين المواطنين.

كانت أخوات الإخوان المسلمين اللاعبات الأساسيات في هذه اللعبة. ففي هذه المرحلة، كانت قيادة الإخوان قد أدركت بالفعل أن الأخوات من الركائز الأساسية لدعم الجماعة وأن بإمكانهن إنجاز مهام لا يستطيع الإخوان القيام بها، مثل حشد القواعد الشعبية للدعم السياسي في الانتخابات البلدية والبرلمانية. وعلاوة على ذلك، كان الجيل الجديد الذي تولى قيادة الجماعة، في عهد السادات، أكثر انفتاحًا على فكرة إشراك المرأة في الأنشطة الاجتماعية التي تخدم المجموعة. لذلك، استثمروا في تعليم بناتهم ليكونوا معلمات وطبيبات على وجه التحديد. وفي وقت لاحق من التسعينات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، قادت الأخوات، اللاتي تدربن كأطباء ومعلمات، وقدن حملات خيرية وفرت الرعاية الصحية والتعليم مجانًا للمواطنين الفقراء في القرى الريفية البعيدة عن العاصمة القاهرة.

استخدم الإخوان المسلمون الأخوات بذكاء لتضخيم تأثير الجماعة على المواطنين وتحويلهم إلى مؤيدين سياسيين. ونتيجة لذلك، تمكنت جماعة الإخوان المسلمين من الفوز بـ88 مقعدًا (حوالي 20 في المائة) من مجلس النواب في البرلمان، في الانتخابات التشريعية لعام 2005، والتي كانت علامة فارقة في تاريخ الجماعة. وهذا أيضًا يفسر سبب حصول الجماعة على عدد كبير من المؤيدين، في أعقاب ثورة الربيع العربي في مصر التي أطاحت بنظام مبارك في عام 2011، والتي مكنتهم في النهاية من تولي رئاسة الجمهورية ومعظم مقاعد البرلمان في عام 2012. ومع ذلك، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى اكتشف المصريون أنهم انخدعوا بالخطاب الديني للإخوان المسلمين والخدمات الاجتماعية السخية، وأن الجماعة الإسلامية ليست أقل فسادًا أو تلاعبًا من نظام مبارك.

في هذه الأثناء، كانت الأخوات الشابات من جماعة الإخوان المسلمين حاضرات على نطاق واسع خلال الإنترنت آنذاك، حيث أنشأوا مدونات شخصية وأداروا مواقع ويب تابعة للجماعة، بطريقة فعالة للغاية، ساعدت في نشر رسالة الإخوان المسلمين بين الشباب الليبرالي، الذين كانوا يهيمنون على ساحات الإنترنت المصرية، في ذلك الوقت. قد يكون مفاجأة لبعض القراء أن يعرفوا أن محرر الموقع الإنجليزي الرائد للإخوان المسلمين، (إخوان ويب)، خلال تلك السنوات، كانت سندس عاصم، وهي أخت شابة لامعة في العشرينات من عمرها. وفي وقت لاحق، تم تعيينها كمستشارة لوسائل الإعلام الأجنبية لرئيس الدولة، عندما تولى الإخوان المسلمون السلطة عام 2012. وحتى اليوم، لا تزال منخرطة بشكل كبير في أنشطة المناصرة للجماعة في دوائر صنع القرار في الغرب.

 

القيادة السياسية

على الرغم من تفاني الأخوات الواضح وإخلاصهن في خدمة رسالة الجماعة، إلا أن قيادة الإخوان المسلمين أبقت النساء دائمًا في إطار محدود بالقوالب النمطية الجنسانية. فبالنسبة لهن، توصف حقوق المرأة بأنها مجموعة أجنبية من القيم الغربية لا علاقة لها بالإسلام. المساحة المتاحة للنساء على الموقع الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين، على سبيل المثال، كانت تسمى «واحة الأسرة» وكانت مليئة بمقالات تشارك المهارات حول تربية الأطفال، وإرضاء الزوج، وقواعد اللباس المناسب للمرأة المسلمة.

ضمن التسلسل الهرمي للجماعة، كان لدى جماعة الإخوان المسلمين سجل مخجل في تهميش النساء. لم يُسمح للأخوات المسلمات مطلقًا بالوصول إلى مناصب قيادية داخل الجماعة. وفي عام 2007، صرح عصام العريان، أحد الشخصيات البارزة في جماعة الإخوان المسلمين، في ذلك الوقت، أن الجماعة قد لا تسمح للمرأة أو المسيحيين الأقباط بتولي مناصب صنع القرار، لأن هذا يتعارض مع الشريعة الإسلامية.

ومع ذلك، في أعقاب ثورة 2011 ضد نظام مبارك، أنشأت جماعة الإخوان المسلمين حزبًا سياسيًا للتنافس على الرئاسة. عندها فقط قرروا تغيير سياستهم التمييزية تجاه المرأة، لتقبلها القاعدة الليبرالية الشابة التي قادت الثورة والجمهور الغربي الذي كان يراقب عن كثب التطورات السياسية في مصر، في ذلك الوقت. لذلك، وظفت جماعة الإخوان المسلمين عددًا قليلاً من الأخوات الأكبر سناً في اللجنة العليا لحزبهم السياسي الجديد.

في الانتخابات البرلمانية لعام 2005، أدرج الإخوان المسلمون ثلاث نساء فقط من بين 133 مرشحًا في برنامج حملتهم الانتخابية البرلمانية. كانت هؤلاء النساء زوجات أعضاء بارزين في الجماعة، وليس لديهم خبرة في ممارسة السياسة. كانت واحدة من هؤلاء مكارم الإدياري، التي تضمنت العديد من البنود في برنامجها الانتخابي السياسي إشارات تمييزية بشكل واضح ضد المرأة. نظيرتها في برلمان ما بعد الثورة كانت عزة الجرف التي كانت تضغط ضد تشريع 2003 الذي يجرم الممارسة الوحشية لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ويدعو إلى تقنين زواج الأطفال.

وعلى عكس ذلك، كانت الأخوات الصغيرات ينتقدن صراحة المواقف المتطرفة للجماعة تجاه النساء. وقد أظهرت بعضهن دعمًا صريحًا لحقوق المرأة الأساسية على مدوناتهم الإلكترونية وحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. ومع ذلك، لم يتم منحهن الفرصة المناسبة للتصرف في الصدارة السياسية للجماعة، حيث تم إعطاء الأولوية للأخوات الأكبر سنا، على الرغم من خبرتهن السياسية المحدودة، وضيق أفقهن، وعدم المشاركة الاجتماعية النشطة.

فتيات مؤيدات لجماعة الإخوان في السجن

تأييد الجهاد العنيف

أعلنت السلطات السودانية، مطلع أكتوبر (تشرين الأول)، عن اعتقال خلية إرهابية تابعة لإرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). الميليشيا الصغيرة نسبيًا التي يقودها شاب مصري كان عضوًا نشطًا في جماعة الإخوان المسلمين. لكن هذا ليس الجزء المفاجئ من القصة.

قرر عدد كبير من شباب الإخوان، يقدر بنحو أربعة آلاف عضو، اتباع طريق الجهاد العنيف للتعويض عن الفشل السياسي للجماعة، في أعقاب سقوط نظام الإخوان المسلمين عام 2013. وشكل بعضهم ميليشيات صغيرة، مثل حركة حسم، وبدأوا العمل داخل مصر حتى تم القبض عليهم في عام 2015. إلا أن غالبيتهم فروا من مصر للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية، مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في بلاد الشام وشرق أفريقيا.

لكن يبدو أن الشباب الذين قرروا التحول إلى جهاديين عنيفين ليسوا رجالًا فقط. فقد كشفت التحقيقات في الخلية الإرهابية التي تم اكتشافها مؤخرًا في السودان، عن وجود فتيات مصريات بين الجهاديين. كان بعضهن أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين. إحداهن شابة، من مواليد 1997، أبلغت عائلتها عن اختفاء قسري لها في 2017. يمكن اعتبار هذا مؤشرا على أن الجهاد العنيف أصبح اتجاهًا مواتيا للأخوات الشابات، على غرار ما حدث مع أقرانهن من الذكور.

وقد يؤدي هذا التحول غير المتوقع بشكل صادم في الدور الذي تلعبه الشابات، داخل هيكل تنظيم الإخوان المسلمين، إلى تسريع انهيار الجماعة. لطالما كانت أخوات الإخوان المسلمين العنصر السري الذي ساعد الجماعة على النجاة من أحلك لحظات القمع في الماضي. إن فك الارتباط التدريجي للأخوات الشابات عن المستقبل السياسي للجماعة هو نذير توقف الإخوان المسلمين في نهاية المطاف. ومع ذلك، في الوقت نفسه، قد يعني هذا أيضًا ظهور اتجاه جديد للجهادية مع عناصر جهادية جديدة من الصعب التعرف عليها ومراوغة للغاية بحيث لا يمكن السيطرة عليها.

* داليا زيادة كاتبة مصرية ومديرة معهد الديمقراطية الليبرالية. يغطي عملها الشؤون العسكرية والإسلام السياسي والجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 للمتابعة على تويتر:  @daliaziada


مقالات ذات صلة