اكتشاف طفرات جديدة مقاومة لدواء ريمديسيفير لعلاج كوفيد 19

كشف باحثون عن رصد طفرة مقاومة لدواء ريمديسيفير، الذي يستخدم لعلاج مصابي كوفيد19  في المستشفيات، في عيّنات مريضة تعاني من نقص المناعة، وتلقّت العلاج من عدوى مستمرة بالوباء.
وقد تمّ رصد طفرات مماثلة تسبّب مقاومة للدواء، خلال دراسات معمليّة، ولكن لم يتمّ الإبلاغ عنها، لدى المرضى الذين يعالجون بالدواء الذي يؤخذ عن طريق الحقن، بحسب ما ذكره الباحثان شيف غاندي، وأكيكو إيواساكي، وزملاؤهما في كلية الطب في جامعة ييل الأميركية.
والمريضة المعنية هي سيدة في السبعين من عمرها، كانت تعاني من  سرطان الغدد الليمفاوية وأصيبت بكورونا في أيار/مايو عام 2020.
وقد ساعد ريمديسيفير في تخفيف الأعراض، دون أن يخلّصها من عدوى كورونا تماماً، حيث تواصلت معاناتها على مدار عدّة أشهر، وأثّرت على حاسّة الشّم لديها
.
وأظهر التحليل الجيني للفيروس أنّه حدثت له طفرةً خلال فترة العلاج، وهو ما يبدو أنّه قلّل من فعاليّة الدواء، الذي كان أوّل علاج لمرضى كوفيد19 تتم الموافقة عليه.
ونجح علاج السيدة باستخدام طريقة العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة، حيث عادت إليها حاسة الشم.


مقالات ذات صلة