معلّقو الرياضة يشعلون الصراع بين جماهير الكرة المصرية

ماذا يقول خبراء الإعلام عن هفوة مدحت شلبي في مباراة الزمالك والأهلي؟
من أجواء مباراة الزمالك والأهلي التي أثارت الجدل

القاهرة: تسبّبت مباراة الزمالك والأهلي التي جرت يوم الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري في استاد القاهرة، ضمن الجولة الثالثة من منافسات مسابقة الدوري المصري، في جدلٍ وغضبٍ شديدين في مصر، ليس بسبب المستوى الفني لتلك المواجهة بل بسبب تعليق رياضي.

فقد فاز الأهلي على الزمالك بنتيجة 5-3، في المباراة التي جمعت الفريقين، وتسيّد الفريق الأحمر المباراة بأكملها بأمواج هجومية متتالية وقدم أداءً رائعًا، أثمر عن تسجيل ثلاثة أهداف في الشوط الأول بتوقيع أليو ديانج في الدقيقة 16 من تسديدة قوية، وسجّل علي معلول الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 20، قبل أن يختتم محمد شريف الثلاثية في الدقيقة 25، وفي الشوط الثاني أضاف أليو ديانج الهدف الرابع في الدقيقة 53، واختتم خماسية الأهلي علي معلول في الدقيقة 60 من ركلة جزاء، في حين سجّل ثلاثية الزمالك مصطفى فتحي وأحمد السيد زيزو من ركلة جزاء، قبل أن يضيف أشرف بن شرقي الهدف الثالث.

ورفع الأهلي رصيده بهذا الفوز إلى تسع نقاط من ثلاث مباريات، في حين تجمّد رصيد الزمالك عند 6 نقاط، ورغم أنّ المباراة كانت رائعة تنظيمياً وفنياً بل وحتى من قبل الجماهير الذين حضروا داخل الملعب، والذين لم يزيدوا عن ألف لكل فريق، فضلاً عن الروح التنافسية بين اللاعبين والتي لم تشهد أي خروج عن النص، إلا أنّ التعليق التلفزيوني على تلك المواجهة أثار أزمة شديدة وحالة غضب غير عادية، بسبب بعض الإيحاءات التي قوبلت بإستهجان شديد من  الجميع.

 

من أجواء مباراة الزمالك والأهلي التي أثارت الجدل

 

شكوى ضد مدحت شلبي

قرّرت نقابة الإعلاميين المصريين استدعاء مدحت شلبي للتحقيق معه إثر الشكوى التي تقدّم بها نادي الزمالك في هذا الشأن، وقرر مجلس النقابة برئاسة طارق سعده إيقاف مدحت شلبي حتّى نهاية عام 2021 على خلفية التعليق على المباراة موضع الإشكال.

وقالت سهام صالح الوكيلة الأولى لنقابة الإعلاميين المصريين في تصريحات خاصة لـ«المجلة»، إنّ مجلس النقابة قرّر إيقاف شلبي عن التعليق علي أي مباراة في أي وسيلة إعلامية مرئية أو مسموعة داخل جمهورية مصر العربية حتى نهاية عام 2021.

وأضافت أنّ مدحت شلبي مثل أمام لجنة التحقيق في مقر نقابة الإعلاميين المصريين والتي أقرت مخالفته لميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني، حيث تنص الفقرة 2 في باب المبادئ العامة علي احترام الأديان السماوية والقيم المجتمية وآداب وتقاليد المهنة، والفقرة 4 تؤكد علي دور الإعلامي في حماية الوحدة الوطنية والتماسك القومي وفقرة 9 تشير إلى ضرورة احترام الإعلامي لحقوق الجماهير والمستمعين والمشاهدين .

وأوضحت أنه في باب الواجبات خالف مدحت شلبي الفقرتين 2 و6 حيث تنص الفقرة الأولى علي ضرورة التزام الإعلامي والمعلق التلفزيوني بالموضوعية في التناول والتوازن في عرض وجهات النّظر، وعدم تغليب المصالح الخاصّة على الاعتبارات المهنية والوطنية، والفقرة 6 على ضرورة الالتزام بعدم استخدام ألفاظ وعبارات أو صور تنافي الآداب العامة والقيم المجتمعية.

فيما أكد طارق سعدة نقيب الإعلاميين المصريين بأن هذا الأمر هو الدور المهم للنقابة، وطالب عبر تصريحات خاصة لـ«المجلة» من جميع المعلقين الرياضيين والإعلاميين الالتزام بالمهنية والحيادية، ونبذ التعصب والإعلاء من القيم التنافسية القويمة التي تربينا عليها جميعاً.

وأكدت الدكتورة ماجي الحلوني أستاذ الإعلام في جامعة القاهرة أن هناك خطوطاً عريضة يجب أن يراعيها الإعلامي في كل شيء، أهمها الذوق العام وإتقان استخدام الألفاظ التي تزكي التربية والآداب وعدم التعصب.

وقالت في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنّ الأمر لا يتوقّف عند هذا الحد، إنّما يجب أن نبتعد عن كل ما يثير التعصّب الرياضي والفتنة الطائفية فهما الأخطر في هذه الفترة الصعبة، وأضافت أن أي مباراة رياضية يكون فيها فائز ومهزوم ويجب علينا تقبّل ذلك ومراعاة عدم زيادة الشحن لدي الجماهير.

وتابعت: «أعتقد أن الأمور تحتاج إلى دورات تدريبية في هذا الشأن... ليس عيباً أن يتلقى البعض تلك الدورات حتى لو كان كبيراً في السّن».

 

التعليق أفسد المباراة

بدوره أبدى الكاتب الصحافي والإعلامي إبراهيم حجازي رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس الشيوخ المصري، حزنه الشديد من الطريقة التي يتم التعليق بها على مباريات الدوري المصري.

وقال إبراهيم حجازي في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنه يجب أن يكون هناك التزام شديد بالأدبيات العامة للشعب المصري التي تربينا عليها جميعاً، وأضاف: «لو عدنا لأخلاق الشعب المصري لن نحتاج لدستور وميثاق شرف إعلامي أو غيره... نحن في الأساس شعب يعرف الأخلاق والحفاظ علي المشاعر وعدم إثارة الفتن».

وأوضح: «يجب أن يعرف الإعلامي والمعلق التلفزيوني أن مشاهديه بالملايين في مصر والوطن العربي ويكون على قدر الحدث. الأهلي والزمالك هما الأكبر في الوطن العربي وجماهيرهما بالملايين»، وشدّد حجازي على أنّ المباراة كانت بمجملها رائعة ولم نشاهد مثلها منذ سنوات عديدة من كل النّواحي، من حيث الأداء الفني والتحكيم المصري وعدد الأهداف التي انتهت 5-3 وسلوك اللاعبين وانضباط الجماهير ولكن جاء التعليق ليفسد جزءاً من حلاوتها.

بدوره طالب الإعلامي والكاتب الصحافي محمد شبانة وكيل نقابة الصحافيين المصريين  بالالتزام بميثاق الشرف المهني وعدم تشجيع الفتن والتعصب خاصة في المجال الرياضي، وقال شبانة في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «ماذا يستفيد الإعلامي والمعلق التلفزيوني من إطلاق بعض العبارات التي تثير الاستياء داخل الأسر المصرية والتي لا يجوز أن تقال بهذا الشكل... وما الهدف منها وهل مقبول تداول تلك العبارات في كل مكان خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليتصدر الترند».

وأضاف: «لماذا لا يتساءل البعض عن نجومية المعلقين العرب الذين باتوا مقربين للشعب المصري رغم أن ألفاظهم محترمة جداً. أنظروا إلى عصام الشوالي ورؤوف خليف وغيرهم لديهم مصطلحات يحفظها الجميع  دون إسفاف أو تجاوز».

أما الإعلامي عمرو الدردير المتحدث الرسمي باسم نادي الزمالك، فقد أكّد أنّ النّادي تقدّم بشكوى رسمية ضد التعليق التلفزيوني لمباراة القمة مع الأهلي، لما شهدته من مصطلحات شملت بعض الإيحاءات غير المقبولة.

وقال الدردير في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إن تلك المصطلحات تشجع التعصّب الرياضي وإثارة الفتن بين نسيج الشعب الواحد، ومن غير المقبول أن تكون تلك الصورة التي نصدّرها عن بلدنا للخارج في مباراة يشاهدها الملايين في مختلف البلدان عربياً وأفريقيا وعالمياً خاصة أن مباراة الأهلي والزمالك واحدة من أقدم وأهم 10 ديربيات في العالم».