الجناح الروسي في «إكسبو 2020 دبي»... «العقول المبدعة تقود المستقبل»

يسلط الضوء على الإنجازات الصناعية والتكنولوجية والثقافية

دبي: تشارك روسيا في إكسبو 2020 دبي تحت شعار «العقول المبدعة تقود المستقبل»، ليسمح لملايين الزوار بالتعرف إلى إنجازات روسيا الحالية في الصناعة والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، وتشارك أيضاً بتصميم إبداعي لجناحها إذ يتميز بألوانه المتعددة، والذي قام بتصميمه المهندس المعماري سرغي تشوبان، حيث صرح خلال افتتاح الجناح بأن التصميم جاء على هيئة قبتين تخلقان مساحة واحدة، حيث يدخل الزائر إلى الداخل ويصعد إلى الطابق العلوي، مشيراً إلى أن «الجناح مغطى بخطوط متعددة الألوان لتخلق كل تلك العناصر حركة مستمرة، كان من المهم أن أظهر في الجناح ليس ما هو ثابت، ولكن ما يتغير لتجسد هذه الحركة اللامتناهية التعايش المنسجم والموحد للأمة الروسية متعددة الجوانب».

 

وفي داخل الجناح، يسمى المعرض الداخلي «معجزات الميكانيكا»، إذ إن قلب الجناح عبارة عن تركيب لدماغ الإنسان، يأتي هذا الرمز إلى العمليات التي تنظم حياة الإنسان في المجتمع وتشكل قيماً مشتركة يُبنى عليها مستقبل البشرية وفرصها للتطوير التي لا حصر لها.

 

 

وعلى جانب المعرض قمنا بلقاء ياكاترينا بريبيفكوفا، مديرة الاتصال الدولي في الجناح، لنسألها عن انطباع الزائرين للجناح الروسي وعن رأيهم في تصميمه فقالت: هناك العديد من التخمينات ، ولكن الشيء الأكثر غرابة هو أنه لا أحد يخمن معنى التصميم بشكل صحيح أو لماذا اختارت روسيا مثل هذا الشيء.

وأضافت: «أردنا أن يكون الأمر مختلفًا بعض الشيء. لذلك، قمنا بدعوة أحد أعظم المهندسين المعماريين الروس في الوقت الحاضر اسمه سيرغي تشوبان، الذي صمم هذا الجناح على أنه قبة تشبه الكوكب، ليُقصد به أن يكون نقطة جذب للآخرين وينجذب إلى الآخرين أيضًا، تمامًا كما تفعل النباتات والأشياء في الفضاء، وكما هو الحال تمامًا أيضاً في إكسبو عندما تتعاون البلدان فيما بينها، وتقترب من بعضها البعض».

وتابعت: «أيضًا، استخدم المصمم المعماري القليل من الرمزية في تصميمه، فعلى سبيل المثال، يرمز الخط الملتف حول الجناح إلى ازدهار المعرفة، فالألوان المختلفة ترمز إلى وحدة الأمم التي تعيش في روسيا، وترمز الخطوط الملونة أيضاً إلى نوع من الحركة المجمدة، لأنه إذا نظرت إلى الجناح يبدو كأن شخصًا ما قام بالتقاط صورة أثناء تحركه، وبهذه الطريقة فإنها تشبه منطقة مجمدة، والتي هي أيضًا تشير إلى التنقل والمضي قدمًا والديناميكية».

 

وفي خلال حديثنا معها سألناها عن التصميم الداخلي للجناح ولماذا بُنِيَ على شكل العقل أو الدماغ البشري، فقالت: موضوع الجناح هو «العقول المبدعة تقود المستقبل». لذلك، نحن نركز على الصناعات الإبداعية، وبالتالي كما لاحظتِ فإن محور معرضنا هو العقل البشري نفسه لأننا نعتقد أن هناك الكثير من التكنولوجيا في الوقت الحالي، وهناك الكثير من الذكاء الاصطناعي والكثير من  الابتكارات في هذا الجانب. لكن بالطبع، وراء كل تقنية ووراء الذكاء الاصطناعي الذي نتحدث عنه الآن، هو العقل البشري والوعي البشري. لذا، حاولنا العودة لنتحدث عن الشيء الأساسي الذي بدأ منه كل شيء. وبهذا، نحن الآن لا ننظر إلى الخارج ولكننا ننظر إلى الداخل أكثر نحو العقل البشري، ننظر أكثر إلى داخلنا وإلى أي مدى نحن متشابهون ومختلفون».

 

وتابعت: «هنا أود أن أتحدث ليس فقط عن الجناح ولكن أيضًا عن مشاركة روسيا في إكسبو 2020 دبي، وبما أننا بالطبع نناقش العقل، لذلك استخدمنا بعض التقنيات في الطريقة التي نعرضها على ضيوفنا. ولكن أيضًا، الجزء الذي لا ينفصل عن روسيا وجناحها، هو في الواقع برنامج الثقافة والأعمال التي تركز عليها روسيا بشدة  وسيتم عرض كل شيء في دبي، حيث سنعرض الباليه والأوبرا وكل التراث الروسي، إضافة إلى قضايا الأعمال، إذ سنناقش جميع القضايا والمواضيع الملحة في عصرنا. على سبيل المثال لا الحصر، لدينا المنتدى الثقافي الروسي مع متحدثين متعددين من روسيا، فقد شارك معنا رائد فضاء روسي، كما قمنا بدعوة ضيوف من الإمارات العربية المتحدة مثل رئيس لجنة أبوظبي للأفلام. لذلك، لا يقتصر الأمر على المعرض بل يتماشى مع الأنشطة الأخرى التي تتم بشكل أسبوعي.

وأشارت مديرة الاتصال الدولي في الجناح الروسي ياكاترينا بريبيفكوفا، بأن أكبر حدث في الجناح الروسي سيشمل الأعمال والاستثمارات ما بين الثالث والرابع من شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إنه منتدى روسيا الذي يقود المستقبل، إذ ستكون هناك سلسلة من الأحداث المرتبطة بيومنا الوطني في إكسبو.