عرب ومسلمو أميركا: انتصارات تاريخيّة في الانتخابات

بعضهم فاز بمناصب عليا للمرّة الأولى
شاهان حنيف

واشنطن: كتبت صحيفة «نيويورك تايمز» عن «أول امرأة مسلمة تنتخب لمجلس (نيويورك) في تاريخ المدينة، رغم حقيقة أنّ هذه الأخيرة هي موطن ما يقدر بنحو 769.000 مسلم».

وكتبت صحيفة «ديترويت نيوز» عن «انتصار تاريخي، عندما هزم ناشط يبلغ من العمر 31 عامًا، وولد لأبوين مهاجرين من لبنان، سياسيًا مخضرمًا يبلغ من العمر 66 عامًا».

وتحدثت إذاعة «BBS» عن «فوز تاريخي لرؤساء، وأعضاء، بلديات من المسلمين والعرب في الانتخابات المحلية».

فقد شهدت الانتخابات الأميركية التي أجريت يوم الثلاثاء على مختلف مستويات الحكومة، ترشيحات، وانتصارات عدد من العرب والمسلمين الأميركيين. ورغم قلتهم، تتزايد أهمية ترشيحاتهم وانتصاراتهم.

 

مسلمو أميركا حضور قوي في الانتخابات

وفي هذا الإطار، قال روبرت مكاو، مدير الشؤون الحكومية في مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير)، أكبر جماعة ضغط ونشاط إسلامي في الولايات المتحدة: «إن انتصارات رؤساء، واعضاء البلديات المسلمين الأميركيين، وفي مجالس المدن، وفي مجالس إدارات المدارس، (كانت) تاريخيّة.  وتجسد التزام مجتمعنا بالخدمة العامة».

وأضاف: «نأمل أن يستمر المسلمون الأميركيون، الذين تعكس سياساتهم القيم والمبادئ الموجهة نحو العدالة في مجتمعنا، في صنع التاريخ عن الأمة الإسلامية هنا. هذه هي أميركا. وهذا هو التنوّع في الخدمة العامة. وهذا هو تجسيد للثقة التي يضعها الأميركيون في المرشحين المسلمين الذين يتنافسون على المناصب العامة».

 

أوّل مسلمة في مجلس نيويورك

وكتبت صحيفة «نيويورك تايمز»: «في مدينة نيويورك، وهي منارة عالمية تجتذب مجموعة متنوعة من السكان من جميع أنحاء العالم، لم يكن في مجلس المدينة أبدًا أي شخص من أصل جنوب آسيوي، أو امرأة مسلمة، بين أعضائه. لكن، تغير ذلك يوم الثلاثاء، عندما فازت شاهانا حنيف، الموظفة السابقة في مجلس المدينة، ممثلة لمقاطعة حي بروكلين».

وأضافت الصحيفة: «هكذا، صارت حنيف، وهي أميركية بنغالية، أول امرأة مسلمة تُنتخب لعضوية المجلس في تاريخه. رغم حقيقة أن المدينة تضم ما يقدر بنحو 769.000 مسلم».

وكتبت صحيفة «ديترويت نيوز»: «في انتصار تاريخي، هزم ناشط يبلغ من العمر 31 عامًا، وولد لأبوين مهاجرين من لبنان، سياسيًا مخضرمًا يبلغ من العمر 66 عامًا، ليصبح أول رئيس بلدية من أصل عربي لمدينة ديربورن، وهي مدينة معروفة منذ فترة طويلة لسكانها كثيري العدد الذين تعود جذورهم إلى الشرق الأوسط».

 

بيل بزي

 

ليلة إعلان نتائج الانتخابات، اعتلى المنصة في مركز مجتمعي سمي على اسم أحد مؤسسي المركز الإسلامي في الولايات المتحدة عمدة ديربورن الجديد، عبد الله حمود، وأعلن: «هذه بداية حقبة جديدة في تاريخ ديربورن».

وقالت إذاعة «BBS»: «اختار الناخبون في ثلاث ضواحٍ في ديترويت، لأوّل مرة، عمدا من المسلمين والعرب الأميركيين في انتخابات محلية تاريخية. ويمثل هذا تحولًا في السلطة السياسية في منطقة فيها أكبر تجمع للأميركيين العرب في الولايات المتحدة».

 

الفائزون المسلمون

بحسب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير)، فقد فاز المسلم اللبناني الأميركي، هايتس بزي، الذي استمر في منصب عمدة ديربورن هايتز.

كما كان عبد الله حمود، أول أميركي لبناني مسلم ينتخب لمنصب عمدة ديربورن (ولاية ميتشيغان).
وفازت تانيا فرنانديز أندرسون، أول مهاجرة أميركية من الرأس الأخضر (كيب فيرد، في غرب أفريقيا)، ومسلمة، وقد انتخبت لمجلس مدينة بوسطن (ولاية ماساتشوستس)
.

وانتخب ايتيل هاكس حاج، أول لاجئ أميركي ألباني مسلم، في مجلس مدينة ووستر (ولاية ماساتشوستس).
كما انتخب عامر غالب، أول مهاجر يمني أميركي ومسلم، عمدة لمدينة هامترامك (ولاية ميتشيغان).  وانتخبت أزرين أول، أول مهاجرة أميركية مسلمة من بنغلاديش، في مجلس مدينة دولوث (ولاية مينيسوتا).
كذلك انتخبت شامة حيدر، أول باكستانية أميركية مسلمة، لعضوية كونغرس ولاية نيوجيرسي. وانتخب عمر محمد، أول أميركي باكستاني مسلم، لعضوية مجلس بلدية غالاوي (ولاية نيوجيرسي).

أما شاهانا حنيف، فكانت أول أميركية مسلمة من بنغلاديش تنتخب في مجلس مدينة نيويورك. وفازت أميرة مفلحي، أول أميركية يمنية مسلمة، بعضوية مجلس مدينة لاكاوانا (ولاية نيويورك). كذلك انتخبت دكتورة مريم محمود، أول باكستانية أميركية مسلمة لعضوية مجلس مدرسة سنترال باكس (ولاية بنسلفانيا). وطيبة سلطانة، أول باكستانية أميركية مسلمة، لعضوية مجلس مدينة إيستون (ولاية بنسلفانيا).