سرطان الثّدي يصيب الرّجال أيضاً... هذه هي أعراضه

سرطان الثدي يصيب الرجال أيضاً

إذا كنتم تعتقدون أنّ سرطان الثدي يصيب النّساء فقط فأنتم حتماً مخطئون.
سرطان الثّدي يمكن أن يصيب الرّجل أيضاً، ويعتبر نوع نادر من السرطان يتكون في أنسجة الثدي لدى الرجال.

ويصيب هذا النوع من السرطان الرجال من كبار السن أكثر، مع أنه قد يحدث في أي سن.

ويحظى الرجال الذين شُخصت حالتهم بسرطان الثدي لدى الذكور في مرحلة مبكرة بفرصة جيدة في الشفاء.
 يشمل العلاج عادةً إجراء جراحة لإزالة نسيج الثدي. قد يُوصى بطرق علاج أخرى، مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، وذلك بناءً على حالة المريض.

أعراض الإصابة

ما هي الأعراض التي تستدعي القلق وتحمل تشمل مؤشرات وأعراض سرطان الثدي فلدى الرجال؟

هناك عدّة مؤشّرت تدلّ على سرطان الثدي لدى الرجال، منها وجود ورم غير مؤلم أو زيادة سُمك أنسجة الثدي.
كما يعتبر أي تغيّر في جلد الثدي، مثل وجود نقرات، أو تغضنات فيه، أو احمراره، أو تقشير عوارض مثيرة للقلق.

ومن العوارض المهمّة أيضاً ملاحظة تغيرات في حلمات الثدي، كاحمرارها أو تقشُّرها، أو اتجاه إحدى الحلمات للداخل، وخروج إفرازات من الحلمات.

وفي حال لاحظت أي من العوارض المحتملة لإصابتك لا تتردّد في استشارة الطبيب.
 

الأسباب

لا تزال أسباب سرطان الثدي لدى الذكور غير واضحة.
يعرف الأطباء أن سرطان الثدي عند الذكور يحدث عندما تنقسم بعض خلايا الثدي بشكل أسرع من الخلايا السليمة. تشكل الخلايا المتراكمة ورمًا قد ينتشر (ينتقل) إلى الأنسجة المجاورة أو إلى العُقَد اللمفية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

 

من أين يبدأ سرطان الثدي لدى الرجال؟

 

يُولد كل فرد منا بكمية قليلة من أنسجة الثدي. تتكوَّن أنسجة الثدي من غدد إفراز الحليب (الفصيصات)، والقنوات التي تنقل الحليب إلى الحلمات، ودهون.

تبدأ أنسجة الثدي في النمو لدى النساء أثناء فترة البلوغ، لكن عند الرجال لا يحدث ذلك. لكنَّ الرجال قد يصابون بسرطان الثدي نظرًا لأنهم مولودون بكمية قليلة من أنسجة الثدي.

تشمل أنواع سرطان الثدي التي يتمُّ تشخيصها في الرجال ما يلي:

السرطان الذي يبدأ في قنوات الحليب (السرطان القنوي):غالبًا ما تكون كل حالات سرطان الثدي لدى الذكور من نوع السرطان القنوي.

السرطان الذي يبدأ في غدد إفراز الحليب (السرطان الفصيصي): هذا النوع نادر لدى الرجال؛ حيث لديهم عدد قليل من الفصوص في أنسجة الثدي.

  أنواع أخرى من السرطان. تشمل الأنواع الأخرى النادرة من سرطان الثدي التي قد تُصيب الرجال مرض باجت الذي يصيب الحلمات، وسرطان الثدي الالتهابي.

 

الجينات الموروثة التي تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي

يرِث بعض الرجال جينات غير طبيعية (متحولة) من آبائهم تزيد من خطورة إصابتهم بسرطان الثدي. قد تؤدي الطفرات التي تطرأ على واحد من الجينات المتعددة، لا سِيَّمَا الجين الذي يحمل اسم BRCA2 إلى زيادة خطورة الإصابة بسرطان الثدي وسرطان البروستاتا إلى حدٍّ كبير.

إذا كان لديكِ تاريخ عائلي قوي للإصابة بالسرطان، فناقش الأمر مع طبيبك. قد ينصحك طبيبك بأن تتوجه إلى أحد مستشاري الأمراض الوراثية لتقوم بعمل اختبار الجينات لمعرفة ما إذا كانت لديك جينات تزيد من خطورة إصابتك بالسرطان أم لا.

 

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور:

كبار السن: يزداد خطر الإصابة بالسرطان حين تتقدم في العمر. كثيرًا ما يُشخَّص مرض الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور بين الرجال في عمر الستين.

التعرض للأستروغين: إذا تناولتَ الأدوية المتعلقة بالأستروغين، مثل تلك المستخدمة للعلاج بالهرمونات لمرض سرطان البروستاتا، يزداد خطر إصابتك بسرطان الثدي.

 تاريخ عائلي لسرطان الثدي: إذا كان لديك أحد أفراد العائلة القريبين مصابًا بسرطان الثدي، فقد تزداد فرصة إصابتك بالمرض.

 متلازمة كلاينفلتر: تحدُث هذه المتلازمة الجينية حين يُولد الفتيان بأكثر من نسخة كروموسوم X. تتسبَّب متلازمة كلاينفلتر في نمو غير طبيعي للخصيتين. ونتيجةً لذلك، يفرز الرجال المصابون بهذه المتلازمة مستويات أقل من هرمونات الذكورة (الأندروجينات) ومستويات أكثر من هرمونات الأنوثة (الأستروغين).

أمراض الكبد: بعض الحالات، مثل تليف الكبد، من الممكن أن تُفرز هرمونات الذكورة وتزيد هرمونات الأنوثة، ومن ثم زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 السِّمنة: ترتبط السمنة بزيادة مستويات الأستروغين في الجسم، والتي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور.

التهاب الخصية أو إجراء جراحة لاستئصالها: إن الإصابة بالتهاب الخصية أو إجراء جراحة لاستئصال الخصية من الممكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور.


مقالات ذات صلة