سيميوني بعد ضربة ميلان: متفائل أكثر من أي وقت مضى

 

مدريد: قال الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، إنه متفائل أكثر من أي وقت مضى رغم الهزيمة أمام ميلان بهدف نظيف، ما يجبر فريقه على الفوز على بورتو بالجولة الأخيرة من دور المجموعات من أجل التأهل لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وصرح سيميوني عقب المباراة التي أقيمت مساء الأربعاء في معقل أتلتيكو ملعب "واندا متروبوليتانو"، ضمن الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات، إنه لا يتفق مع الانتقادات الموجهة للاعبيه.

وأشار إلى أنهم "فعلوا كل ما كان في استطاعتهم ولا يمكن لومهم على أي شيء".

وأضاف "في الشوط الأول تصدى كل فريق لهجمات الخصم. قدمنا أداء جيدا دفاعيا، لكننا لم نوفق على المستوى الهجومي. الفريقان لم يخلقا فرصا للتهديف. في الشوط الثاني هم استحوذوا على الكرة وسجلوا".

وعن أداء الفريق السيئ على أرضه في دوري الأبطال، حيث مني بهزميتين وتعادل، علق سيميوني "جميع المباريات معقدة في التشامبيونزليج. أنا متفائل دائما ولن أتغير. الفريق سيخوض المباراة الأخيرة بشكل جيد. دوري الأبطال لا يتسامح ويتأهل من يستحق".

وعن التغييرات التي أجراها في الشوط الثاني، رفض سيميوني أن يعتبرها غير موفقة، قائلا "دائما أقر بالأخطاء ولكن التغييرات كانت لإنعاش الفريق بالدفع بلودي في طرف الملعب وبكوريا وكونيا في الهجوم".

وحول المباراة المقبلة التي لا خيار لفريقه فيها سوى الفوز قال سيميوني "دوري الأبطال بطولة معقدة والخصوم قادرون على المنافسة. أمام ليفربول لم نلعب مباراة لنخسرها ولا اليوم، لكننا لم نفز بها أيضا".

وختم "علينا أن نسعى للفوز بالمباراة الأخيرة. أنا متفائل أكثر من أي وقت مضى لأن فرصنا مازالت حية".