الكشف عن تصميم هاتف سامسونغ القابل للطي ثلاثي الشاشات

 

سيول: كشفت التسريبات عن الرسومات الأولية لتصميم الهاتف ثلاثي الشاشات القابل للطي من شركة سامسونغ.

وتمت الموافقة أخيراً على براءة الاختراع، بعد تقديم الطلب الأصلي في يونيو (حزيران)، ويبدو أن المفهوم قد بدأ بالفعل في اتخاذ شكل واضح، مع ظهور بعض المفاهيم المرئية الجديدة الأكثر تفصيلاً من سامسونغ.

وتم تفصيل أحدث رسم تخطيطي مثير للاهتمام بدرجة كافية من موقع LetsGoDigita للتكنولوجيا، والذي استخدم لإنشاء أول عروض ثلاثية الأبعاد لما يمكن أن يبدو عليه الجهاز القابل للطي.

وسيحتوي الجهاز القابل للطي على ثلاث شاشات منفصلة، والتي يمكن فردها معاً للكشف عن شاشة عرض واحدة ضخمة مسطحة غير ملحومة، ويمكن ثنيها في مجموعة متنوعة من الأوضاع.

وتقدم العروض الواقعية مفهوماً مثيراً للفضول لما قد يبدو عليه مثل هذا الهاتف الغريب. وفي وضع مطوي بالكامل، يمتلك الجهاز أبعاد هاتف عادي، وإن كان أكبر قليلاً. ومع ذلك، عند الكشف عنه، سيشبه جهاز لوحي كبير مكتمل بموصل HDMI وحتى شاشة تعمل في الخلف.

ومع ذلك، هناك سبب لعدم ظهور الشاشة الخلفية، ولم تكشف سامسونغ بعد عن أي من تفاصيلها، ولهذا السبب لا تزال لغزا، ويمكن أن تكون شاشة كبيرة، أو شاشة صغيرة مثل تلك الموجودة في Galaxy Z Flip 3، وفي كلتا الحالتين، سيتاح لك استخدام الكاميرا الخلفية الرئيسية عالية الدقة لالتقاط صور سيلفي.

وتصف سامسونغ أيضاً كاميرا سيلفي بدقة 4 ميغابكسل (إضافة إلى مستشعر بصمة الإصبع) مخفية بشكل سري أسفل الشاشة الأمامية، والتي لا تزال غير مشوهة بأي شيء مثل الشقوق أو الحواف غير الضرورية. غير أن المظهر الكامل لهذا الهاتف القابل للطي يوفر أقصى مساحة ممكنة للشاشة.

ومع ذلك، فإن أحد أكثر العيوب إثارة للاهتمام الموصوفة في براءة اختراع الهاتف ثلاثي الطي من سامسونغ، تتضمن جودة إشارة الاتصال.. وتوضح سامسونغ أن الهاتف الذي يطوى عدة مرات يأتي على حساب الهوائي اللاسلكي الموجود بالداخل. ومن أجل تعويض هذا النقص، صممت الشركة تقنية دمج هوائيات متعددة في الهاتف، أو ما لا يقل عن اثنين، أحدهما في أقصى اليسار والآخر في أقصى اليمين، بحسب موقع فون أرينا.


مقالات ذات صلة