الأسطورة أسامواه جيان: نيجيريا والكاميرون والمغرب الأقرب للفوز في الكان

تحدث لـ«المجلة» بعد غيابه لأول مرة عن البطولة القارية

القاهرة: أكد أسطورة كرة القدم الغانية أسامواه جيان أنه رغم بعض المشاكل والأزمات لكن الكاميرون تستضيف بطولة الأمم الأفريقيّة بنجاح مقارنة بالظروف التي سبقت تلك النسخة، وقال جيان في تصريحات خاصة لـ«المجلة»، إنّ تقييم نجاح أي بطولة يجب أن يبدأ من الظروف التي صاحبت إقامتها ورغم ذلك الأمور تسير بشكل جيد للغاية حتى الآن.

وأضاف: «حتى قبل انطلاق تلك النسخة من الكان، توقع البعض وطالب آخرون بتأجيلها ولكن الكاميرون ومن خلفها أفريقيا، صممت على إقامة تلك النسخة، إذن لم يكن هناك وقت كاف للاستعداد بجانب ما يشهده العالم من تحول رهيب في إصابات فيروس كورونا».

وأوضح: «يجب أن نتغاضى عن السلبيات البسيطة والكاميرون نجحت حتى الآن في تنظيم البطولة رغم كل شيء»، وتابع: «الأدوار التمهيدية خادعة وسوف نرى منافسة حقيقية بدءا من دور الـ16».

وتابع: «بصفتي الهداف التاريخي للمنتخب الغاني كنت أتمنى فعلا التواجد في تلك النسخة.. أول بطولة أغيب فيها عن التواجد داخل الملعب ولكني مصدوم من خروج منتخب بلادي بهذا الشكل من دور المجموعات».

وأضاف: «هناك منتخبات مفاجئة في تلك النسخة لكن كما قلت الوقت ما زال مبكرا للحكم، لكنّي أرى أنّ نيجيريا والكاميرون والمغرب هي الأقوى وهناك الجزائر لو تخطت الصعاب التي واجهتها في دور المجموعات».

وأوضح: «لدي تاريخ حافل في بطولات أفريقيا وهناك ذكريات رائعة أسترجعها الآن مع مشاهدتي لتلك النسخة.. هو العيد الكبير لكرة القدم الأفريقية الذي ننتظره..نتجمع سويا لنلعب ونتقارب».

ويعد الغاني جيان واحدا من أهم أساطير كرة القدم الأفريقية وصاحب لقب الأكثر تسجيلا للأهداف من دول أفريقيا في بطولات كأس العالم متخطيا رقم الكاميروني روجيه ميلا، ولد أسامواه في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1985 بأكرا، بدأ مسيرته الكروية مع نادي ليبرتي بروفيشنالز في عام 2003. وفي موسم 2003-2004. ثم انتقل إلى نادي أودونيزي الإيطالي، وفي عام 2004 انتقل إلى نادي مودينا الإيطالي، ولعب معهم حتى عام 2006. حتى عاد من جديد إلى نادي أودونيزي الإيطالي.

لعب جيان للعديد من الأندية من بينها رين الفرنسي في 2008 وسجل معها 18 هدفا في الموسم الأول، وانتقل رسميا إلى نادي سندرلاند مقابل 13 مليون جنيه إسترليني في عام 2010. ثم انتقل إلى نادي العين الإماراتي في سيتمبر (أيلول) 2011 مقابل 38 مليون درهم إماراتي أي ما يساوي 7.2 مليون يورو تقريباً، وعاد أسامواه جيان، إلى الدوري المحلي في بلده ووقع على عقود انتقاله مع فريق ليجون سيتيز مؤخرا بعد تجربة لم تنجح في الهند.

يملك جيان تاريخا مبهرا مع منتخب بلاده حيث بدأ مسيرته في 2003 وشارك في بطولة كأس العالم 2010 وقاد غانا إلى دور ربع النهائي قبل الخسارة أمام الأوروغواي بركلات الترجيح، وكان بإمكان المهاجم الصاعد إنهاء المباراة وتحطيم جميع الأرقام القياسية الأفريقية بالوصول لدور نصف النهائي كأول منتخب أفريقي يحقق هذا الرقم.

تمكن جيان من تحطيم رقم أسطوري يملكه الكاميروني روجيه ميلا وأصبح أكثر لاعب أفريقي يسجل في كأس العالم.

جيان الذي يغيب عن بطولة أمم أفريقيا تحدث لـ«المجلة»:

 

* ما شعورك وأنت تغيب عن المشاركة في بطولة أمم أفريقيا؟

- شعور صعب للغاية أن تجلس لتشاهد منافسات البطولة أمام التلفزيون في المنزل، ولكني أستعيد ذكريات رائعة لي مع تلك النسخ، تشرفت فيها بتمثيل منتخب غانا، سجلت 51 هدفا ولا زلت الأكثر مشاركة دوليا (109 مباريات).

 

* كيف تنظر إلى خروج غانا بهذا الشكل من البطولة؟

- مصدوم في الحقيقة.. لم أصدق حتى الآن.. غانا دائما وأبداً مرشحة للفوز باللقب، لدينا كل الإمكانيات التي تجعلنا نذهب بعيدا فنحن دولة تعشق كرة القدم، لدينا لاعبون ومواهب كبيرة تستطيع تحقيق المعجزة، هناك كمال الدين وكودوس، وتوماس بارتي وغوردان أيو. لدينا الكثير من اللاعبين الرائعين واللاعبين الشباب الذين يمكنهم أيضا الفوز بكأس الأمم الأفريقية.. ولكن هذه هي كرة القدم، يجب أن نرضى بما تقدمه لنا.

* برأيك.. ما سبب خروج المنتخب الغاني؟

- الأخطاء الدفاعية. يجب أن لا نركز على الهجوم ويستقبل مرمانا الأهداف بتلك الصورة، لا يجب أن نتوقف عند تلك النتائج، يجب أن نعالج الأمور ونكون أفضل في البطولات المقبلة، لدينا عناصر شابة ينتظرها مستقبل كبير ويجب أن نبني على ذلك.

 

* من يعجك بشكل شخصي في غانا حاليا؟

- أحب كمال الدين سليمانا لاعب رين، أتوقع له مستقبل باهر ومميز فهو يذكرني بأشياء مهمة في كرة القدم منها اللعب لرين وهناك دانيال أمارتي الذي قدم أداءً جيدا في مبارياته القليلة الماضية.

 

* تدربت ولعبت تحت قيادة الصربي ميلوفان رايفاتش.. ما رأيك فيه؟

- هو مدرب كبير ورائع خاصة في الجانب التكتيكي، لن أنسى بطولة أمم أفريقيا 2010 التي تأهلنا فيها للنهائي وخسرنا من المنتخب المصري، قدمنا نسخة رائعة.

* ما أبرز صفاته؟

- قوة الشخصية التي تبهرك، فهو يستمع لمساعديه ولكن قراره يكون حازما للغاية، إلى جانب اهتمامه بالفريق بالكامل.

 

* شاركت في سحب قرعة تلك البطولة في الكاميرون.. ما رأيك في التنظيم حتى الآن؟

- بالنظر إلى الظروف التي صاحبت البطولة قبل انطلاقها أراه جيدا للغاية، هي نسخة استثنائية وأفريقيا كلها وقفت لتقام في موعدها.. إنه عيد لنا جميعا أن نلتقي ونلعب الكرة ونتقارب في مكان واحد.

 

* وما الظروف التي صاحبتها؟

- هناك بعض الآراء التي كانت تعمل على تأجيلها.. إذن حتى اللحظات الأخيرة لم تكن الأمور جيدة لإقامتها إلى جانب فيروس كورونا الذي عاد للانتشار في العالم كله، أعتقد إن كانت هناك أخطاء يجب أن نتجاوز عنها لنرى ونحتفي بنجاح تلك النسخة، في وجهة نظري هي أخطاء عادية تحدث في كل البطولات.

 

* من تراه المرشح للبطولة؟

- الكاميرون والمغرب ونيجيريا الأقرب للفوز باللقب، ولكن إذا اجتازت الجزائر الظروف التي واجهتها في الدور التمهيدي (المجموعات) سيكون لها شأن آخر.

* ولكن دور المجموعات كان ضعيفا حسب وجهة نظر البعض؟

- الفرق الكبرى لا تدخل بكامل قوتها في تلك الأدوار وسنرى المنافسة الحقيقية بدءا من الأدوار الإقصائية.

 

* من تراهم نجوم البطولة؟

- الطبيعي أن نقول محمد صلاح وساديو مانيه ورياض محرز وكمال الدين وتوماس بارتي، لكن الحقيقة تلك النسخة الشكل الجماعي سيكون له الكلمة الأكبر والأهم في ترجيح الفائز باللقب.

 

* ما أهم لحظاتك الكروية؟

- كثيرة للغاية ولكن في الحقيقة ثمة شيء لا أستطيع نسيانه لو سجلت ضربة الجزاء أمام أوروغواي في الوقت الإضافي بدور الــ8 لبطولة كأس العالم 2010 لكنا حققنا إنجازا لم يتحقق لأي منتخب أفريقي حتى الآن.. كنا سنذهب إلى نصف نهائي بطولة العالم ولكنها ضاعت.. في أوقات معينة حين أتذكر تلك اللحظة أتمنى أن يعود بي الزمن لتسجيلها ولكنه القدر.

* هل أنت راضٍ عن مسيرتك الكروية؟

- دون شك.. لقد فعلت كل شيء أتمنى وأحلم به، صرت أكثر لاعب أفريقي يسجل أهدافا في بطولات كأس العالم، لدي مسيرة رائعة مع منتخب بلادي ولعبت في كل الفرق الكبري ولدي تجربة رائعة في الدوري الإماراتي.


مقالات ذات صلة