باريس: الاعتراف بالمناطق الانفصالية في أوكرانيا سيمثّل «عدوانا غير مسلّح»

لقاء سابق بين الرئيس الفرنسي ونظيره الأوكراني

باريس: حذر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان مساء الثلاثاء من أن اعتراف روسيا بالمناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا سيكون «عدوانا غير مسلح»، وذلك بعد دعوة من النواب الروس في هذا الصدد.
وقال لودريان امام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية «سيكون ذلك وضعا مستحيلا، شكلا من عدوان غير مسلح وتفكيك غير مسلح لوحدة اراضي اوكرانيا. سيكون ذلك مساسا بسيادة اوكرانيا».
ووجه النواب الروس الثلاثاء دعوة إلى الرئيس فلاديمير بوتين للاعتراف باستقلال المناطق الانفصالية الأوكرانية المدعومة من موسكو والتي تشهد مواجهة مع الجيش الأوكراني في شرق هذا البلد منذ ثماني سنوات.
وأكد الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنه لا يوجد حاليا «قرار رسمي» بهذا الشأن، لكن طلب النواب «يعكس رأي السكان الروس».
والاعتراف بتلك المنطقتين سيشكل نهاية عملية السلام في شرق أوكرانيا واتفاقات مينسك الموقعة بفضل وساطة فرنسية وألمانية وتنص على عودة هذه المناطق على المدى البعيد إلى سيادة كييف.
وقال الإليزيه الثلاثاء إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب من نظيره الروسي عدم الاعتراف باستقلال جمهوريتَي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين.
وأضافت الرئاسة الفرنسية أن «الرئيس الروسي قال إنها مبادرة برلمانية لم يوافق عليها (...) سنطلب منه عدم المضي قدما في طلب مجلس الدوما».
وأوضح رئيس الوزراء الفرنسي أنه تم إغلاق المدارس الفرنسية في كييف حتى تتمكن أسر الدبلوماسيين الفرنسيين الراغبة في مغادرة أوكرانيا من القيام بذلك في ظل التوترات المتزايدة على الحدود مع روسيا.
ومن جهة أخرى، قال جان إيف لودريان "لم نعتبر أن الوضع الحالي يقتضي تغيير موقع سفارتنا" فيما اتخذت الولايات المتحدة هذا الخيار ونقلت سفارتها إلى لفيف، في غرب أوكرانيا.


مقالات ذات صلة