جولات النار في أفريقيا على المقاعد الخمسة في مونديال 2022

حرب نفسية ضد إيتو.. وميلا يطالب بالهدوء قبل موقعة الكاميرون والجزائر
جمال بلماضي

القاهرة:  تسود حالة من الترقب الشديد أرجاء القارة السمراء والعالم بأسره، انتظاراً للمقاعد الخمس التي تمثل أفريقيا في مونديال العالم لكرة القدم الذي يقام في العاصمة القطرية الدوحة نهاية هذا العام، وقد تأهلت 10 منتخبات للدور الفاصل والثالث، هي: مصر والسنغال ومالي وتونس والجزائر والكاميرون ونيجيريا وغانا والكونغو الديمقراطية والمغرب.

وسوف تتأهل 5 منتخبات فقط لكأس العالم 2022 حسب لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، وحدد فيفا مواعيد الجولة الفاصلة التي تقام بنظام الذهاب والإياب حيث أوقعت القرعة كلا من مصر أمام السنغال، الجزائر والكاميرون، مالي وتونس، غانا ونيجيريا، الكونغو الديمقراطية والمغرب، وتقام مواجهات الذهاب يوم 25 مارس (آذار) الجاري، والإياب 29 من الشهر ذاته.

واكد البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب المصري أن مواجهة السنغال (أسود التيرانجا) صعبة للغاية خاصة أن الفائز بها سيحصل علي تذكرة التأهل لمونديال العالم، وقال كيروش في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنّ صعوبة مباراة السنغال تكمن في أنها أمام منتخب واجهناه في نهائي بطولة أمم أفريقيا التي أقيمت مؤخراً في الكاميرون.

وأضاف أن هناك 4 نقاط تزيد من صعوبة تلك المواجهة مع السنغال، أولها أن المنافس نجح في حصد لقب بطولة أمم افريقيا على حسابنا، والثانية أنّ الأوراق مكشوفه للطرفين، والثالث هو صراع محمد صلاح وساديو مانيه أصدقاء فريق ليفربول الإنجليزي، أما السبب الرابع فهو طموحه الشخصي في حصد بطاقة تأهل جديد لمونديال العالم يضاف إلي سجله التاريخي.

وأوضح أنه سوف يدخل في معسكر مغلق يوم 20 مارس الجاري بلاعبين أقرب إلى التشكيلة التي كانت معه في كأس الأمم الأخيرة، وسوف يبدأ في تطبيق الطريقة التي سيخوض بها تلك المواجهة.
بدوره أكّد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري أنهم حصلوا على موافقة الجهات المختصة في بلاده بحضور 60 ألف متفرج لمباراة الذهاب أمام السنغال التي ستقام بإستاد القاهرة يوم 25 مارس الجاري.

وقال صبحي في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنهم يساندون بكل قوة منتخب بلاده وعقد اجتماعاً عبر فيديو كونفراس مع الجهاز الفني، واستمع لكل مطالبهم ويعمل على تذليلها، فيما ذكر خالد الدرندلي نائب رئيس اتحاد الكرة المصري أن هناك اتفاقا واضحا علي وضع كل إمكانيات الجبلاية أمام المنتخب المصري خلال الفترة المقبلة لتحقيق طموحات الشعب في التأهل لكأس العالم في قطر.

وأضاف الدرندلي في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «هدفنا دون شك التأهل للمونديال للمرة الثانية على التوالي لتكون سابقة تاريخية لم تحدث من قبل».

أما إليو سيسيه المدير الفني للمنتخب السنغالي فأكد أنه يحترم نظيره المصري دون شك لما يملكه من تاريخ طويل وكبير داخل القارة، وقال سيسية في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «المباراة صعبة للغاية وكل منا يعرف الآخر جيداً.. الفوز ببطولة الأمم الأفريقية على حساب الفراعنة لا يمنحنا أفضلية ولكن قد يشكل حافزاً جديداً لهم».

وأضاف: «سوف نبدأ معسكراً مغلقاً في المغرب خلال الأيام المقبلة لمنتخب السنغال لتشابه الأجواء فيها مع ما يحدث في مصر. لم نحسم القائمة بشكل نهائي وهناك شكل مبدئي لها وأتمنى أن يكون الجميع لائقا قبل المباراتين»، وأوضح أنه يسعى دون شك لخطف بطاقة التأهل لمونديال العالم 2022.

 

الاحتفال بإليو سيسيه بعد الفوز ببطولة أمم أفريقيا

 

فيما تفجرت أزمة إعلامية قبل أيام من مواجهة الجزائر والكاميرون في المرحلة الفاصلة المؤهلة لمونديال العالم 2022 حيث شنت الصحف الجزائرية هجوماً عنيفاً على صامويل إيتو رئيس الاتحاد الكاميروني، ورد روجيه ميلا نجم الكاميرون على تلك الحملة بمطالب التركيز مع منتخب بلادهم.

وقال جمال بلماضي المدير الفني لمنتخب الخضر محاربي الصحراء، إنّ مباراة الكاميرون ستكون في غاية الصعوبة خاصة أنها مع منافس قوي ومتمرس علي تلك النوعية من المواجهات، وقال بلماضي في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنّ «صعوبة المباراة تعود للخروج المبكر لمنتخب بلاده من بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة»، ورفض بلماضي الحديث عن القائمة أو الشكل الذي سيخوض به مواجهة الكاميرون واكتفى بأنه يسعى مع لاعبيه لمصالحة الجماهير وتحقيق التأهل لمونديال العالم لكرة القدم في قطر خاصة مع اعترافه بمسؤولية ما حدث في بطولة الكان.

فيما طلب النجم الكاميروني الشهير روجيه ميلا من وسائل الإعلام الجزائرية، الكف عن الهجوم الشرس تجاه إيتو ومنتخب بلاده، وقال ميلا في تصريحات خاصة إنها مباراة في كرة القدم ولن تتخطّى ذلك حتى لو كانت ستؤهل إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وأضاف: «منتخبا الجزائر والكاميرون صاحبا تاريخ طويل وكبير ويجب أن نتوقف عما يسيء للعلاقات الفنية بينهما».

ويرى المالي إليو ديانج لاعب وسط فريق الأهلي المصري أن مبارتهم مع تونس في الجولة الثالثة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022 ستكون قوية للغاية. وقال في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنهم يسعون لكتابة تاريخ جديد لمنتخب بلادهم في الفوز والتأهل لمونديال العالم، فيما أكد نبيل معلول مدرب المنتخب التونسي السابق أن الفرص متساوية بين منتخب بلاده ومالي قبل المباراة الفاصلة للتأهل لكأس العالم 2022.

 

روجيه ميلا
 

 

وقال نبيل معلول في تصريحات خاصة: «المباراتان خارج الحسابات ومن الصعب التكهن بالذي سيحصد تذكرة المرور لمونديال العالم»، وأضاف: «برأيي الخبرات ستكون ورقة تونس، والقوة والتصميم والحماس ستكون أوراق مالي».

وأضاف أنه يرى مواجهات المرحلة الفاصلة في منتهى الصعوبة خاصة مع قوة المباريات، ولا يمكن التوقّع بمن يفوز بها ويتأهل لكأس العالم، وأوضح: «مصر والسنغال مواجهة متكررة بين ماني وصلاح، الجزائر والكاميرون ولقاء البحث عن الذات، المغرب والكونغو الديمقراطية مباراة المفاجأت».

بينما ذهب محمود فايز المدرب العام لمنتخب الكونغو الديمقراطية إلى أنهم لن يكونوا لقمة سائغة أمام المغرب كما قد يظن البعض، وقال إنّ المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر يقوم بتجهيز اللاعبين بشكل جيد وهناك معسكر مطول للاعبين المحليين للاستعداد للمواجهتين.

واضاف: «في فترة بطولة الأمم الأفريقية كان هناك معسكر مطول في مصر وحفظنا لاعبينا طرقا فنية جديدة، ونسعى لتحقيق مفاجأة في تاريخ الكونغو الديمقراطية»، فيما يرى البرتغالي جوزيه بيسيرو المدير الفني لمنتخب نيجيريا أن مواجهة غانا ستكون في منتهى الصعوبة.

وقال بيسيرو في تصريحات خاصة: «يرى البعض أن هناك تراجعاً في مستوى المنتخب الغاني ولكنها مرحلة من مباراتين فقط والأكثر تركيزاً سيفوز ويتأهل لمونديال العالم 2022».

وأضاف: «هدفي قيادة النسور لمونديال العالم وتحقيق إنجاز يضاف لتاريخي الكبير»، فيما قال الحاج ضيوف نجم وأسطورة السنغال السابق إنه من الصعب التكهن بالمنتخبات المتاهلة لمونديال العالم 2022.

وقال ضيوف في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنّ مواجهة مصر والسنغال ستكون الأقوى في الجولات الخمس لما يضمه المنتخبان من نجوم كبار خاصة ماني وصلاح.

وأضاف: «أتمنى تأهل منتخب بلادي ولكن الحقيقة أنها مباراة بين منتخبين كبيرين للغاية، وأتوقع تأهل الجزائر والمغرب ومالي ونيجيريا».


مقالات ذات صلة