وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس... أوّل سيدة تحمل لقب مستشارة لورد

كانت مؤيّدة لبقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي
وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس

بعد ساعات على اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، ذكرت وسائل إعلام بريطانية محلية، أن وزيرة الخارجية ليز تراس، طردت السفير الروسي أندريه كلين من مكتبها، بعد استدعائه إلى مقر الخارجية.


لقاء تراس في مكتبها مع السفير الروسي استغرق 10 دقائق، انتهى بطرد السفير، لتتوالى بعدها المواقف عالية السقف للوزيرة البريطانية.


فمن هي ليز تراس وكيف وصلت إلى منصب وزيرة الخارجية؟


- ولدت ليز تراس في 26 يوليو (تموز) عام 1975 لأبويها البروفسور جون كينيث الذي كان مدرسا للرياضيات في جامعة ليدز، وأمها بريسيليا تراس وكانت ممرضة ومعلمة.
- انتقلت عائلتها الى اسكتلندا عندما كانت في الرابعة من عمرها.
- عاشت لمدة عام في كندا.
- درست الفلسفة والسياسة والاقتصاد في كلية ميرتون في أكسفورد.
- كانت رئيسة حزب الديمقراطيين الليبراليين في الجامعة.
- بعد تخرجها من الجامعة عام 1996 عملت في شركة شل.
- خسرت في الانتخابات البرلمانية مرتين.
- تزوجت عام 2000 من المحاسب هيو أولاري ولهما ابنتان.
- شغلت منصب نائب مدير مركز أبحاث الإصلاح قبل أن تصبح عضوة في البرلمان في الانتخابات العامة لعام 2010.
- بصفتها برلمانية دعت ليز تراس إلى الإصلاح في عدد من مجالات السياسة بما في ذلك رعاية الأطفال وتعليم الرياضيات والاقتصاد.
- شغلت تراس منصب وكيل الوزارة البرلماني لرعاية الأطفال والتعليم في الفترة من 2012 إلى 2014.
- عينها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وزيرة دولة لشؤون البيئة والغذاء والشؤون الريفية في التعديل الوزاري لعام 2014.
- كانت ليز من المؤيدين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ضمن حملة «بريطانيا أقوى في أوروبا».
- بعد استقالة كاميرون في يوليو 2016 تم تعيينها وزيرة دولة للعدل ومستشارة لورد من قبل رئيسة الوزراء تيريزا ماي لتصبح أول سيدة مستشارة في تاريخ المكتب الذي يمتد لألف عام.
- بعد استقالة ماي في عام 2019 دعمت تراس محاولة بوريس جونسون الناجحة ليصبح زعيم حزب المحافظين.
- بعد تعيين جونسون رئيسا للوزراء، تم تعيين تراس وزيرة دولة للتجارة الدولية ورئيسة لمجلس التجارة.
- في عام 2021 تم تعيين ليز وزيرة للخارجية لتحل محل دومينيك راب. وهي أول وزيرة خارجية من حزب المحافظين وثاني وزيرة خارجية بريطانية.
- تم تعيين تراس في منصب كبير مفاوضي حكومة المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي ورئيس المملكة المتحدة لمجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في 19 ديسمبر (كانون الأول) 2021 خلفًا للورد فروست.