دراما رمضان 2022.. أكشن وداعش وقليل من الرومانسية

نجوم يغيبون للسنة الثالثة بسبب كورونا

بيروت: ينطلق شهر رمضان هذا العام مع عدد كبير من المسلسلات أعدتها شركات الإنتاج، مخالفةً التوقعات بأنّ هذا الشهر لن يكون حافلاً بالأعمال الدراميّة، بعد أن باتت موزّعة على مدار السنة ولا تقتصر على شهر الصوم فحسب.

اللافت هذا الشهر، انحسار أعمال الدراما المشتركة السوريّة اللبنانية، وسيطرة الأجزاء الثانية، كما اللافت غياب الكثير من نجوم الصف الأوّل عن الماراثون الدرامي الرمضاني.

فماذا ينتظرنا هذا الموسم، وأي أعمال انسحبت من السباق الماراثوني الدرامي؟

مسلسلات خرجت من السباق الدرامي

مسلسلات كثيرة خرجت من السباق الدرامي بسبب فيروس كورونا، رغم انحسار الجائحة، إلا أنّ موجة أوميكرون التي ضربت العالم العربي مطلع العام الحالي، أوقفت تصوير الكثير من المسلسلات، بسبب تفشي الإصابات بين فريق العمل، وعندما انحسرت الإصابات، كان الوقت قد فات لاستكمال التصوير بما يسمح بالمشاركة في دراما رمضان.

في اللحظات الأخيرة، حُسم مصير مسلسل قصي خولي وفاليري أبو شقرا «من... إلى» فخرج من المنافسة الرمضانية، بعد إصابة خولي وعدد كبير من العاملين في المسلسل بالفيروس، وتوقف تصويره واستحالة استكماله قبل الشهر الفضيل.

وقد تقرر عرضه بعد شهر رمضان، وعدم تأجيله إلى رمضان المقبل، ما يعني خروج خولي من السباق الرمضاني، بعد موسم درامي كان فيه حاضراً في أكثر من مسلسل منها مسلسلات قصيرة عبر المنصات.

وقبل خولي، حسمت مسألة خروج الممثلة منى زكي، من دراما رمضان 2022، بسبب كورونا أيضاً.

وقررت الشركة تأجيل عرض مسلسلها «لام شمسية» إلى رمضان 2023. ويأتي تأجيل المسلسل بعد الجدل الكبير الذي أثارته في فيلم «أصحاب ولا أعز»، وقبله في رمضان الماضي مع مسلسل «لعبة نيوتن» الذي حقق نجاحاً كبيراً.

بدوره خرج مسلسل «عالم موازي» لدنيا سمير غانم من السباق الرمضاني 2022، للعام الثاني على التوالي.

 فقد كان من المقرر طرحه خلال رمضان الماضي، إلا أن تصويره توقف بسبب إصابة دنيا ووالدتها الممثلة دلال عبد العزيز بكورونا.

وفي مصر أيضاً، خرج الممثل محمد عادل إمام من المنافسة الدرامية، بعد تأجيل مسلسله «تربو».

ولم يكن التأجيل بسبب فيروس كورونا، بسبب انشغاله  بتصوير فيلم «عمهم»، الذي حال دون استكمال تصوير مسلسل «تريو».

أما الفنانة ياسمين عبد العزيز، فتغيب عن سباق مسلسلات رمضان 2022، بعد إلغائها كل تعاقداتها بسبب الأزمة الصحية التي ألمت بها.

التصوير بدأ باكراً

بعد مفاجآت العامين الماضيين، بدأ معظم المنتجين تصوير أعمالهم باكراً، وبعضهم بدأ منذ الصيف الماضي، تفادياً لأي أزمة صحية طارئة.

من أوّل الأعمال التي انطلق تصويرها خلال الصيف الماضي، كان الموسم الثاني من مسلسل «للموت» مع الممثلين ماغي بوغصن ودانييلا رحمة ومحمد الأحمد وباسم مغنية، كتابة نادين جابر وإخراج فيليب أسمر، وهو المسلسل اللبناني السوري الوحيد الذي تخوض به شركة «إيغل فيلمز» السباق الدرامي الرمضاني.

من المسلسلات التي انتهى تصويرها أيضاً، «بيروت 303»، وهو مسلسل من 15 حلقة من بطولة عابد فهد وسلافة معمار ومعتصم النهار، يروي قصة رحلة طائرة تحمل الرقم 303، يحدث فيها ما يقلب حياة الأبطال رأساً على عقب.

وهذه ليست المرة الأولى التي يخوض فيها عابد فهد تجربة مسلسل من 15 حلقة، إذ سبق وخاض التجربة عام 2020 في مسلسل «الساحر» الذي لم يحظ بالنجاح المطلوب.

من أبرز المسلسلات الرمضانية المنتظرة، مسلسل «الاختيار» في موسمه الثالث.

ويراهن صناع العمل عليه بعد نجاح أول موسمين منه، ويقوم ببطولة العمل كريم عبد العزيز، وأحمد عز، وأحمد السقا.

من الأعمال المنتظرة أيضاً، مسلسل «المشوار»، الذي يلعب بطولته محمد رمضان ودينا الشربيني، ويجسد فيه رمضان دور شاب يتورط في تجارة الآثار، ويجد نفسه مطلوباً للعدالة، قبل أن يغرق في دوامة الهروب من الشرطة مع زوجته التي تجسد دينا دورها.

من الأعمال المنتظرة مسلسل «بطلوع الروح» الذي يتناول أسباب ظهور داعش في الدول العربية.

وقد تعرّض المسلسل لهجوم كبير بسبب ظهور بطلتيه إلهام شاهين ومنة شلبي، بزي مقاتلات داعش.

المسلسل يتألف من 15 حلقة ويشارك فيه عادل كرم وأحمد السعدني وتم تصويره في لبنان.

وفي استعادة للمسلسل الإذاعي الناجح «راجعين يا هوى»، من المقرر أن يعرض مسلسل يحمل الاسم نفسه للكاتب أسامة أنور عكاشة، بعد أكثر من عشر سنوات على رحيله.

يؤدي دور البطولة الممثل خالد النبوي والممثلة نور، كما يضم نخبة من نجوم الدراما المصرية منهم أحمد بدير، هنا شيحة، وفاء عامر، أنوشكا، سلمى أبو ضيف، نور خالد النبوي، وآخرون.

وعلى عكس ما أشيع، فإنّ مسلسل «العائدون» الذي يعود به الممثل أمير كرارة ليجسد شخصية حقيقية أدّت مهمة وطنية خطيرة داخل تنظيمات داعش في سوريا والعراق، ليس الجزء الثاني لمسلسل «هجمة مرتدة». بل هو مسلسل جديد بالكامل.

وقد تم تصوير أغلب أحداث العمل خارج مصر، وتحديداً في الأردن وبلغاريا وعدة مدن أوروبية.

ومن المسلسلات التي تلعب على وتر الحنين، مسلسل «جزيرة غمام» الذي تدور أحداثه في حقبة العشرينات، ويدور في قالب اجتماعي، وهو من بطولة مي عز الدين وطارق لطفي وفتحي عبد الوهاب.

وفي الدراما الاجتماعية أيضاً، مسلسل «ملف سري» لهاني سلامة وعائشة بن أحمد، التي لمعت العام الماضي في مسلسل «لعبة نيوتن».

أما أبرز الأعمال المنتظرة، فهو مسلسل «فاتن أمل حربي»، لنيللي كريم وشريف سلامة، وهو يدور في إطار درامي اجتماعي، ويناقش بشكل أساسي قضايا المرأة، ويسلط الضوء على قضية الزواج العرفي والرسمي.

الفنانة يسرا لن تغيب هذا العام عن الماراثون الدرامي، إذ سيعرض لها مسلسل «أحلام سعيدة» وتدور أحداثه في إطار كوميدي درامي، وتشاركها بطولته غادة عادل ومي كساب وشيماء سيف.

ومن المسلسلات المنتظرة أيضاً، مسلسل «بابلو» للممثل حسن الرداد ويدور في إطار اجتماعي.

كما سيعرض خلال شهر رمضان مسلسل «المداح أسطورة الوادي» تأليف أمين جمال وليد أبو المجد وشريف يسري، إخراج أحمد سمير فرج. بطولة حمادة هلال، أحمد عبد العزيز، خالد سرحان، كمال أبو رية، هبة مجدي، دنيا عبد العزيز، سهر الصايغ، ولاء الشريف وغيرهم...

وفي موسمه الرابع سيعرض مسلسل «سلامات أبو البنات» تأليف وإخراج هشام الجباري، بطولة محمد خيي، السعدية لديب، جهان كداري، فاطمة الزهراء بلدي وسلمى صلاح الدين.

كما ينتظر عرض الموسم السادس من مسلسل «الكبير أوي» لأحمد مكي وبيومي فؤاد.

وفي الخليج، تتنوّع الأعمال هذا العام، منها المسلسل الخليجي التراثي «نوح العين» الذي تدور أحداثه في فترة الأربعينات والخمسينات.

وقد تمَّ تصويره داخل قرية تراثية في الكويت، وهو من بطولة نخبة من النجوم منهم عبد الرحمن العقل وهدى الخطيب ومرام ومي البلوشي.

وفي دراما الأجزاء أيضاً، ينتظر عرض الموسم الثالث من الدراما السعودية «العاصوف»، لناصر القصبي وعبد الإله السناني وحبيب الحبيب وريم عبد الله وليلى السلمان..

كما تطل حياة الفهد في مسلسل «سنوات الجِريِش»، وهو مسلسل تاريخي تدور أحداثه عام 1940، وينقل الواقع المرير والمُعاناة اللي عاشتها الشعوب خلال الحرب العالمية الثانية من قحط ومجاعة.

وقد تمّ تصوير العمل ما بين الإمارات وتركيا، وتشارك فيه ستيفاني صليبا إلى جانب حبيب غلّوم وبشار الشطي وحسن البلام وهبة الحسين.

من الأعمال المنتظرة خليجياً: «من شارع الهرم إلى... »، بطولة هدى حسين ونور الغندور ومرام.

كما ينتظر عرض مسلسل «بيبي»، لأبطاله شجون الهاجري، وبشار الشطي وغدير السبتي وبدر الشعيبي وغيرهم.

وسيعرض أيضاً مسلسل «أمينة حاف»، من بطولة إلهام الفضالة وشهاب جوهر.

كما سيعرض مسلسل «دِحباش» التراثي الذي تدور أحداثه في العام 1810، ويسلّط الضوء على انتشار مرض الطاعون الذي قضى على ثلاثة أرباع أهل الكويت، من بطولة جاسم النبهان وعبد الرحمن العقل وهيفاء حسين وغيرهم.

تترات رمضان

لم تعد تترات شهر رمضان الشغل الشاغل لشركات الإنتاج، رغم أنّ هذه التترات تعتبر أفضل دعاية للعمل الفني.

هذا العام تبدو الشارات قليلة، أهمها شارة مسلسل «ظل» التي ستغنيها الفنانة إليسا بصوتها، وقد كان العمل مفاجأة بكل المقاييس، لم يعلن عنها إلا قبل حلول شهر رمضان بأيام قليلة وتحمل الأغنية اسم «ضماير».

أنغام بدورها ستغني تتر مسلسل «فاتن أمل حربي»، وستحمل الأغنية اسم «أنا مش ضعيفة».

وسيستمر الفنان ناصيف زيتون بأغنية «أوقات» لمسلسل «للموت» وهو التتر نفسه من العام الماضي.

ويعود الفنان على الحجار لغناء تترات المسلسلات بعد غياب دام 9 سنوات، من خلال مسلسل «جزيرة غَمام» لطارق لطفي وفتحي عبد الوهاب وأحمد أمين.

وسيغني محمد محيي تتر مسلسل «انحراف» لروجينا، بعد غياب 7 سنوات من غناء التترات.

كما ستغني نانسي عجرم شارة مسلسل «يوتيرن» لريهام حجاج.

بدوره سيخوض آدم تجربة غناء وتلحين الشارات من خلال أغنية من ألحانه وأدائه خاصة بمسلسل «المشوار» لمحمد رمضان.

ويضع أحمد سعد صوته على أغنيات البداية والنهاية الخاصة بمسلسل «توبة» من بطولة شقيقه عمرو سعد، كما سجّل أغنيات سيتم عرضها خلال حلقات المسلسل لترافق أحداثه.

كما يغني حمادة هلال تتر بداية مسلسله «المداح» بجزئه الثاني، والأغنية تحمل عنوان «صاحب المدد».

نجوم غائبون عن دراما رمضان

غاب بعض النجوم قسراً عن دراما رمضان، بعد انسحاب أعمالهم من الماراثون الدرامي، إلا أنّ ثمة فنانين لم يتعاقدوا أصلاً على مسلسلات رمضانية، منهم نادين نجيم التي تغيب للمرة الثانية بعد العام 2020 حين تم تأجيل مسلسلها «عشرين عشرين» ليعرض العام الماضي.

وتغيب سيرين عبد النور، علماً أن المرة الأخيرة التي شاركت فيها في مسلسلات رمضان كانت عام 2019 مع مسلسل «الهيبة»، بعده تأجل مسلسلها «دانتيل» في العام 2020 وعرض خارج رمضان.

وتغيب أيضاً هيفاء وهبي للسنة الثالثة على التوالي، وكان آخر أعمالها مسلسل «أبيض وأسود» الذي خرج من السباق الرمضاني عام 2020 بسبب كورونا. وعرض في موسم الخريف من العام نفسه.

كما يغيب تيم حسن للعام الثالث على التوالي، بعد أن أصبح اسمه مرتبطاً بمسلسل «الهيبة» الذي يعرض خارج رمضان، وبمسلسلات المنصات التي تتسم بعدد حلقاتها القليل.


مقالات ذات صلة