بيربوك تلمح إلى استعداد ألمانيا توريد مزيد من الأسلحة لأوكرانيا

برلين: ألمحت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى استعداد بلادها المبدئي لتوريد المزيد من أنظمة الأسلحة إلى أوكرانيا، وذلك نظراً للفظائع الحربية التي تم ارتكابها في بلدة بوتشا القريبة من العاصمة الأوكرانية كييف.

وخلال مؤتمر دولي للداعمين لمولدوفا، قالت السياسية المنتمية إلى حزب الخضر، في برلين اليوم الثلاثاء: "لن نقول لا بل إننا سننظر في الحلول الموجودة، وسنفعل ذلك معا كاتحاد أوروبي وكحلف شمال الأطلسي (ناتو) وقبل أي شيء كشركاء في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى".

وأوضحت بيربوك أن بلادها وردت منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا أسلحة مثل صواريخ مضادة للطائرات ومدافع مضادة للدبابات " وليس هناك دول أخرى عديدة قدمت أكثر من ذلك".

ويدور نقاش عام حول توريد ناقلات جنود مدرعة مستعملة طراز ماردار ستحتاج إلى إصلاح من قبل شركة راينميتال حتى تصبح صالحة للحرب.

وأضافت بيربوك أن الحكومة الألمانية تنظر في توريد أنظمة أسلحة لم توردها ألمانيا إلى أوكرانيا من قبل "ومع ذلك فإن الجيش يكاد لا يوجد لديه شيء من هذا في المستودعات".

وتابعت بيربوك أنه عند الحديث عن أنظمة أسلحة قديمة فإنه يجب مراعاة "العديد من الأسئلة المتعلقة باللوجستيات والتدريب وقطع الغيار، قطع الغيار التي ربما لم تعد موجودة" لافتة إلى أنه كلما كان نظام السلاح أقدم، زادت صعوبة الإجابة على هذه الأسئلة.

وأعربت بيربوك عن اعتقادها بضرورة أخذ إجراء منسق لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في ظل "وحشية" الفظائع الحربية التي جرى ارتكابها في بلدة بوتشا.

يذكر أن ألمانيا تتولى حالياً رئاسة مجموعة السبع.

وقالت بيربوك إنه سيجري التشاور خلال اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل غداً الأربعاء حول كيفية تحسين وتعزيز دعم أوكرانيا في مجال الدفاع، واستطردت: "بالضبط كما هو الحال في العقوبات، فإن النهج المشترك له التأثير الأكثر شدة".


مقالات ذات صلة