البيت الأبيض: استخدام روسيا إمدادات الطاقة كسلاح كان متوقعاً

واشنطن: قال البيت الأبيض اليوم الأربعاء إن روسيا تستخدم بشكل أساسي إمدادات الطاقة كسلاح بقطعها إمدادات الغاز إلى بولندا وبلغاريا.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين “مما يؤسف له أن هذا هو مثال كان متوقعا لما يشبه استخدام إمدادات الطاقة كسلاح.”

قررت روسيا وقف إمدادات الغاز إلى بلغاريا وبولندا لرفضهما الاستجابة لطلبها بسداد قيمة الغاز بالروبل، في خطوة تستهدف بشكل مباشر اقتصادات أوروبية وتكشف أيضا عن انقسامات في الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية الرد على غزو موسكو لأوكرانيا.

يأتي القرار، الذي ندد به زعماء أوروبيون ووصفوه بأنه “ابتزاز”، في وقت يتراجع فيه الاقتصاد الروسي تحت وطأة عقوبات دولية كاسحة ومع تكثيف الدول الغربية شحنات الأسلحة لمساعدة أوكرانيا في صد هجوم روسي جديد في الشرق.

وأفادت أوكرانيا اليوم الأربعاء بأن القوات الروسية حققت مكاسب في عدة قرى هناك. وشهدت روسيا عددا من التفجيرات على جانبها من الحدود وحريقا في مستودع أسلحة.

وقال المدعي العام الأوكراني إن القوات الروسية استخدمت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق مسيرة مؤيدة لأوكرانيا في مدينة خيرسون جنوب البلاد، وهي أول مركز حضري كبير تستولي عليه موسكو بعد الغزو في 24 فبراير شباط.

وقالت شركة الطاقة الروسية العملاقة جازبروم، التي تحتكر تصدير الغاز في روسيا، إنها “أوقفت بالكامل إمدادات الغاز” لشركات الغاز البولندية والبلغارية “بسبب عدم سداد المدفوعات بالروبل” على النحو المنصوص عليه في مرسوم صادر عن الرئيس فلاديمير بوتين يهدف إلى التخفيف من تأثير العقوبات على الاقتصاد الروسي.


مقالات ذات صلة