أوكرانيا: محادثات إخراج المدافعين من مصنع آزوفستال صعبة

كييف: قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك إن المفاوضات مع روسيا بشأن إخراج المدافعين من مصنع آزوفستال المحاصر في ماريوبول “صعبة للغاية” لكنها لم تذكر تفاصيل.

وأضافت في منشور على الإنترنت “قد لا تكون النتيجة مرضية للجميع، لكن مهمتنا هي إجلاء أولادنا، جميعهم، أحياء.

“إن شاء الله سننقذهم جميعا”.

يشار إلى أن الجيش الأوكراني، أعلن الخميس، أن القوات الروسية تواصل الضربات الجوية على مصنع الفولاذ المترامي الأطراف، في المدينة الساحلية التي باتت شبة مدمرة..

كما أوضحت هيئة الأركان العامة، في بيانها العملياتي لليوم 78 من العملية العسكرية الروسية، أن روسيا أطلقت قذائف مدفعية وقنابل يدوية على القوات الأوكرانية في محور زابوريجيا، الذي كان ملاذا للمدنيين الفارين من ماريوبول، بحسب ما أفادت أسوشييتد برس.

وكانت الأيام الماضية شهدت خروج كافة النساء والأطفال من مصنع الصلب المحاصر من قبل القوات الروسية، إلا أن عدداً من المقاتلين التابعين لكتية آزوف، الذين تتهمهم روسيا بالتطرف والنازية، رفضوا الاستسلام والخروج.

وعلى أثر انطلاق الأعمال الحربية الروسية ضد اوكرانيا في فبراير/شباط 2022، أُصيب مصنع آزوفستال بالشلل، بعدما كان يُنتج سنويا في زمن السلم 4 ملايين طن من الفولاذ و3.5 ملايين طن من بقية المعادن و1.2 مليون طن من الفولاذ المجلفن، أي الذي خضع لعملية كيميائية تمنعه من التأكل.

وتقع المنشأة العملاقة في منطقة صناعية تطل على بحر آزوف وتشغل مساحة تتجاوز 11 كيلومترا مربعا، وتضم عددا كبيرا من المباني المقاومة للانفجارات ومسارات السكك الحديدية والأقبية والأنفاق تحت الأرضية، وفقا لصحيفة ذي غارديان البريطانية.


مقالات ذات صلة