إقليم أمهرة الإثيوبي يتهم قوات تيغراي بقتل الآف المدنيين

أديس أبابا: قتل ما يقرب من سبعة آلاف مدني في إقليم أمهرة الإثيوبي بين حزيران/يونيو وكانون الأول/ديسمبر من العام الماضي على أيدي مقاتلين من إقليم تيغراي شمالي البلاد، وفقا لما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء اليوم السبت عن تقرير بتكليف من حكومة إقليم أمهرة .
وكشف التقرير، الذي أجراه باحثون من جامعات محلية ومكتب الإحصاء الإقليمي ونشر اليوم السبت، أن 6986 شخصا قتلوا في المنطقة على الحدود مع تيغراي، مع إطلاق النار على ما يقرب من ثلاثة آلاف مدني.
ويوثق التقرير أيضا العثور على عدة مقابر جماعية في مواقع بجميع أنحاء إقليم أمهرة. ورفضت حكومة تيجراي النتائج.
واندلع القتال لأول مرة في إثيوبيا في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عندما هاجمت القوات الموالية للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الحاكمة في الإقليم قاعدة للجيش الاتحادي، مما دفع رئيس الوزراء أبي أحمد إلى إصدار أمر بالتوغل عسكرياً في تيغراي. وامتدت الحرب إلى المناطق المجاورة، بما في ذلك أمهرة، وفقا لبلومبرج.

 

 


مقالات ذات صلة