سويسرا تختبئ وراء المفاهيم التقليدية القديمة

سويسرا بلا جدال واحدة من أفضل الأماكن للعيش وتكوين أسرة؛ حيث يتم التصويت لها كل عام كواحدة من أفضل الأماكن في جميع أنحاء العالم للحياة، مع ترشيح زيوريخ وجنيف مرارًا وتكرارًا في سلم التصنيف كأفضل المدن من حيث جودة الحياة.

 

كما تعد سويسرا واحدة من أغنى البلدان في العالم، وبالتالي فقد جذبت العديد من الأثرياء المغتربين بسبب انخفاض الضرائب، بالإضافة إلى التعليم المتميز هناك، كما أنها تمتلك واحدا من أفضل أنظمة الرعاية الصحية، وأن معدل الجريمة منخفض نسبيًا. وبالتالي كما ذكرنا، فإن سويسرا تتمتع بمستوى عالٍ جدًا من جودة الحياة والاستقرار المالي.

علاوة على ذلك، تُعرف سويسرا بأنها «دولة طبيعية». فعلى الرغم من أن الجيش السويسري هو واحد من أكثر الجيوش تقدمًا في العالم، إلا أن البلاد لم تشارك في أي حرب منذ عام 1505. كما تتمتع سويسرا بسمعة عالمية لأنها تنتج 400 نوع من الجبن والشيكولاته غير العادية، كما أنها تعد وجهة سياحية ومقصدا لرياضة التزلج.

يعد نظام التعليم في سويسرا واحدًا من أكثر الأنظمة التعليمية تقدمًا في جميع أنحاء العالم، حيث تمتلك واحدة من أفضل الجامعات العالمية (المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ ومدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية).

ولكن بالرغم من أن سويسرا ينظر إليها نظرة مثالية تقدمية شبيهة بالحلم، إلا أن هناك بعض الحقائق المدهشة التي أود تسليط الضوء عليها أدناه.

وصل عدد السكان في سويسرا في عام 2022 إلى 8.773.637 على مساحة 41.285 كيلومتر مربع مقارنة على سبيل المثال بلندن التي يبلغ عدد سكانها 9.541.000 وتبلغ المساحة الإجمالية للمملكة المتحدة حوالي 244.820 كيلومتر مربع.

تظهر سويسرا أن هناك معدلا سكانيا منخفضا نوعًا ما، وهذا نتيجة لانخفاض معدل المواليد نسبيًا. نما عدد السكان على مدى السنوات العشر الماضية بشكل طفيف ولكن معدل المواليد لا يزال عند حوالي نصف المتوسط ​​العالمي. ففي المتوسط​، تلد المرأة السويسرية 1.46 طفل فقط.

من ناحية أخرى، تعد سويسرا اتحادا كونفدراليا يتكون من 26 كانتونًا صغيرًا. في هذا البلد الصغير نوعًا ما، توجد أربع لغات منطوقة رسميًا: الألمانية السويسرية (يتحدث بها حوالي 63 في المائة من السكان)، الفرنسية (23 في المائة)، الإيطالية (8 في المائة) والرومانش (أقل من 1 في المائة).

تتم تربية معظم المواطنين على تعلم جميع اللغات المنطوقة رسميًا أو لغات متعددة. على الرغم من الاختلافات التي يمكن العثور عليها داخل المناطق الأربع، يعيش السويسريون عادة في علاقة وثيقة جدًا وسلمية مع بعضهم البعض.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية بناء الحكومة السويسرية. وفقًا لـ(Eda.admin) (2021)، فإن «سويسرا محكومة بنظام فيدرالي على ثلاثة مستويات: الاتحاد والكانتونات والكوميونات. وبفضل الديمقراطية المباشرة، يمكن للمواطنين أن يكون لهم رأيهم مباشرة في القرارات على جميع المستويات السياسية. لذلك فإن سويسرا دولة ديمقراطية. إلى جانب حقوق التصويت المعتادة الممنوحة في الديمقراطيات، يحق للشعب السويسري أيضًا التصويت على قضايا محددة. يحكم سويسرا المجلس الاتحادي، وهو هيئة جماعية من سبعة أعضاء تُتخذ قراراتها بالإجماع».

قد يُنظر إلى هذا على أنه دولة تقدمية، ولكن من المدهش جدًا أنه لم يمض وقت طويل منذ أن سُمح للمرأة بالتصويت.

في عام 1971، وافق 65.7 في المائة من الناخبين الذكور في جميع أنحاء البلاد على أنه ينبغي السماح للمرأة بالتصويت في الانتخابات الفيدرالية. ومع ذلك، لم توافق جميع الكانتونات على هذا الاستفتاء. وفي عام 1991 سُمح لجميع النساء السويسريات بالتصويت على مستوى الكانتونات والمستوى الفيدرالي. بعد ذلك، أجبرت المحكمة الفيدرالية، أعلى محكمة في سويسرا، كانتون أبنزل إنرودين الأخير على السماح للنساء بالتصويت.

وبالمقارنة، سمحت نيوزيلندا للمرأة بالتصويت منذ عام 1893. وأصبحت أول دولة تتمتع بالحكم الذاتي في العالم حيث يحق للمرأة التصويت في الانتخابات البرلمانية.

لذلك ليس من المفاجئ أن تتمتع النساء في سويسرا في الوقت الحاضر في عام 2022 بمركز وظيفي جيد للغاية مقارنة بأقرانهن من الرجال. وقد أكد هذا أيضًا مكتب الإحصاء الفيدرالي الذي أشار إلى: «تعمل النساء عمومًا في وظائف أدنى من الرجال: غالبًا ما يشغلن مناصب غير إدارية. غالبًا ما يعمل الرجال لحسابهم الخاص أو يعملون كمديرين. توجد هذه الاختلافات حتى بين الرجال والنساء مع نفس المستوى التعليمي».

 

من ناحية أخرى، لا تزال مراقبة الأنشطة الاقتصادية المتعلقة بكيفية تنظيم الأسرة في سويسرا تعتمد في الغالب على دخل الأب. حيث يعمل معظم الآباء بدوام كامل مع أطفال تقل أعمارهم عن 25 عامًا. ومع ذلك، تظهر الإحصاءات أن أقلية صغيرة فقط من 14-18.5 في المائة من الأمهات يعملن بدوام كامل. لذلك لا يزال يقع الجزء الأكبر من الأدوار الأسرية بشكل واضح جدًا على المرأة لتربية الأطفال.

وعلى الرغم من أنه كان من الممكن أن يكون هناك تغيير طفيف منذ عام 2010. فقد تمكنت المزيد من النساء من العمل بدوام كامل ووافق عدد أكبر قليلاً من الآباء على العمل بدوام جزئي لدعم رغبة شركائهم. وللأسف، حتى في عام 2022، أظهرت المساواة بين المرأة والرجل فرقًا كبيرًا، وأيضًا من حيث الراتب، حيث لا تزال المرأة تكسب 18 في المائة أقل من الرجل في نفس المنصب.

متوسط الراتب للمرأة في سويسرا هو 6500 فرنك سويسري. (= 5409 جنيهات إسترلينية) شهريًا، مقارنة بحوالي 8000 فرنك سويسري. (= 6658 جنيهًا إسترلينيًا) شهريًا للرجل. يمكن ملاحظة أكثر مساوئ الرواتب في الكوادر العليا والمتوسطة، وبالتالي فإن عدد النساء اللائي يشغلن مناصب قيادية أقل.

على سبيل المثال، إذا كانت الأم السويسرية تعمل بنسبة 80 في المائة، فإن المجتمع لا يعتبر ذلك أمرًا إيجابيًا حيث من المتوقع أن تعتني بأطفالها أكثر من يوم واحد في الأسبوع (20 في المائة). ومع ذلك، إذا خفض الأب عبء عمله إلى 80 في المائة، فغالبًا ما يتم الاحتفال بهذا الأمر بإعجاب، لأنه مستعد لرعاية أطفاله الصغار بنسبة 20 في المائة. يمكن أن يُنظر إلى عدم المساواة هذا على أنه مؤذٍ للعديد من النساء اللواتي يحاولن العودة إلى حياتهن المهنية.

كما أنه من الصعب فهم مفارقة إجازة الأمومة في سويسرا. فمقارنة بالمملكة المتحدة، يحق لكل أم الحصول على إجازة أمومة لمدة عام كامل، على عكس المرأة السويسرية فهي مؤهلة فقط للحصول على 14 أسبوعًا من إجازة الأمومة، وهذا بدوره يعد أمرا غير معقول للغاية بالنسبة للأم وحديثي الولادة.

ملخص الأمر هو أن النساء تُجبر إما على التخلي عن حياتهن المهنية، أو في معظم الحالات، على تقليل عبء العمل والعمل بدوام جزئي بعد انتهاء إجازة الأمومة القصيرة. ليس هناك شك في أن معظم الأمهات حريصات للغاية ويسعدن أن يكن معظمهن ربات بيوت ويقضين وقتا أطول في تربية الأطفال لأنه أمر مجزٍ للغاية؛ على الرغم من أن رعاية الأطفال وعبء العمل يمكن أن يصبحا مرهقين للغاية. يحتاج أطفالهم إلى اهتمام على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع.

عند العودة إلى المنزل للعائلة بعد عملهم بدوام جزئي، لا يكاد يكون هناك أي وقت للراحة حيث تبدأ الأمومة. لا تعتبر رعاية الأطفال والأعمال المنزلية عملًا وبالتالي فهي غير مربحة. نظرًا لأن الأمهات يعملن في الغالب بدوام جزئي، فإنهن يكسبن أقل بكثير من الرجل. هذا يؤثر بالتالي على معاشاتهم التقاعدية. يظهر بوضوح أن المرأة، منذ اللحظة التي تصبح فيها أما، تكون أكثر ضعفاً من الناحية المالية وتعتمد على شريكها.

فيما يتعلق بموضوع إيجابي آخر، كانت سويسرا تقدمية في حظر عقوبة الإعدام منذ آخر إعدام مدني في أكتوبر (تشرين الأول) 1940.

سويسرا تظل في معظم الجوانب جنة آمنة ولكنها في حاجة إلى بعض التحسينات خاصة لأولئك الذين يختارون التحدي الأكثر مكافأةً وإشباعًا وكتابة؛ وهو «الأمومة».


مقالات ذات صلة