سميحة أيوب صاحبة أطول مسيرة فنية في مصر

آخر عمل لها كان قبل سنتين
سميحة أيوب صاحبة أطول مسيرة فنية في مصر

احتلت الفنانة سميحة أيوب صدارة الإعلام الفني خلال الأيام الماضية، حين أعلنت للمرة الأولى في حوار تلفزيوني عن تفاصيل طلاقها من زوجها الثاني محمود مرسي.
وقالت إنّها فوجئت به يطلقها غيابيا من دون سبب، يومها قامت بعمل حفلة ورقصت كما يرقص الطائر مذبوحاً من الألم على حد تعبيرها، بعدها أعرب محمود عن ندمه الشديد بعد فوات الأوان، إذ كانت حينها قد تزوجت مجدداً.
سميحة أيوب التي كان آخر ظهور تلفزيوني لها في العام 2020 في مسلسل «سكر زيادة»: مع نبيلة عبيد ونادية الجندي وهالة فاخر، تعتبر مسيرتها الأطول بين نجمات مصر، وفيها الكثير من المحطات التي تستحق الإضاءة عليها.
ولدت الفنانة سميحة أيوب في 8 مارس (آذار) عام 1932 في حي شبرا في القاهرة.
تعتبر الفنانة سمحية أيوب صاحبة أطول مسيرة فنية في تاريخ السينما العربية- بجانب أمينة رزق- حيث عملت في السينما والمسرح لمدة تجاوزت 75 عاما.
كانت بدايتها الاحترافية من خلال فيلم «المتشردة» سنة 1947 وكان عمرها 15 عاما.
اشتهرت كممثلة مسرح ولمعت على المسرح حتى عملت مديرة للمسرح الحديث والمسرح القومي، ولقبت بسيدة المسرح العربي.
وفي سنة 1949م دخلت سميحة أيوب المعهد العالي للتمثيل الذي أسسه زكي طليمات وتتلمذت على يده، وبالتوازي مع دراستها كانت تعمل في المسرح والسينما فقدمت خلال فترة الخمسينات العديد من الأعمال، وهي: فيلم «شاطئ الغرام» في مطلع سنة  1950م، ثم في سنة 1951 شاركت في فيلم «ورد الغرام». وقد ذاعت نجوميتها في أوائل الخمسينيات، وتخرجت من المعهد العالي للتمثيل سنة 1953م.
انضمت إلى المسرح القومي المصري، وصارت مديرة له مرتين في الفترة بين 1975 و1989، كما تولت إدارة المسرح الحديث بين عامي 1972 و1975. وبلغ رصيدها المسرحي على مدار مشوارها الفني ما يقرب من 170 مسرحية.
رغم سيطرة الأعمال المسرحية على غالبية أعمالها الفنية، إلا أنها شاركت في العديد من الأفلام السينمائية والمسلسلات، ففي السينما تميزت من خلال أفلام عدة منها «أرض النفاق»، و«فجر الإسلام»، و«مع السعادة»، و«بين الأطلال»، وفي التلفزيون قدمت العديد من الأعمال البارزة من أهمها «الضوء الشارد»، «أوان الورد»، «أميرة في عابدين»، «المصراوية»).
تزوجت سميحة أيوب أربع مرات طوال حياتها.. الزيجة الأولى من الفنان محسن سرحان، الذي أنجبت منه ولد يدعى محمود، والذي توفي عام 2010 بالولايات المتحدة الأميركية إثر إصابته بأزمة قلبية، وانفصلا بعد زواج قصير لمدة عامين.
ثم تزوجت من الفنان محمود مرسي الذي أنجبت منه ولدا يدعى علاء محمود مرسي ويعمل طبيباً نفسياً.
نشأت قصة حب بينها وبين الكاتب والمؤلف المسرحي سعد الدين وهبة خلال تعاونهما للمرة الأولى من خلال العرض المسرحي «السبنسة»، ثم عرض عليها الزواج ذات يوم ولكنها رفضته وطلبت والدتها منها قطع صلتها النهائية مع وهبة حتى لا تدخل في صراعات مع زوجها الأول ثم أعلنت موافقتها على الزواج وظل زواجهما لمدة ثلاثين عاماً حتى رحيله عام 1997.
لجأت سميحة أيوب لحيلة الزواج العرفي لعدم قطع معاش زوجها المتوفي سعد الدين وهبة، حتى فوجئ جمهورها في مطلع عام 2018 بإعلان المخرج أحمد النحاس زواجه عرفيا من سيدة المسرح العربي وهو ما أثار ضجة كبيرة على السوشيال ميديا.
وكشف النحاس تفاصيل زواجه السري من سميحة أيوب، مؤكداً أنهما تزوجا عرفياً منذ العام 2000 وأن سبب خلافهما هو الشكوى التي تقدمت بها بنات الفنان الراحل سعد الدين وهبة زوج سميحة السابق لحصولها على معاش الراحل دون وجه حق فالقانون يمنع عنها معاش الزوجة الأرملة في حال زواجها مجدداً.
نالت سميحة أيوب العديد من الجوائز والتكريمات خلال حياتها الفنية، ومنها: وسام الجمهورية من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1966، وحصلت على وسام بدرجة فارس من الرئيس الفرنسي جيسكار دستان عام 1977، وشهادة تقدير من الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام 1979، ووسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من الرئيس السوري حافظ الأسد عام 1983.