سمية الألفي تعلن توقفها عن العلاج الكيماوي

سمية الألفي

القاهرة: بعد أشهر من المعاناة، كشفت أسرة الفنانة سمية الألفي عن تعافيها من ورم سرطاني بمنطقة الصدر والغدد اللمفاوية الذي أصيبت به مطلع العام الجاري، وأكدت في توضيح صحفي أن النجمة المصرية توقفت عن الخضوع لجلسات العلاج الكيماوي بقرار من الطبيب المعالج، وتستعد للخضوع لتدريبات خاصة باللياقة البدنية، مع علاج مكثف للشعر.

أشارت أسرة سمية الألفي في التوضيح الصحفي إلى أن الفحوصات الأخيرة أكدت تعافيها من الأورام السرطانية، وأوصى الطبيب بالتوقف عن العلاج الكيماوي، لتبدأ خلال الفترة المقبلة جلسات علاج طبيعي، ومعالجة الشعر الذي تساقط بسبب الكيماوي.

وسبق أن كشف شقيق الفنانة سمية الألفي حقيقة تدهور وضعها الصحي مطلع شهر مايو الماضي، وسبب طلب ابنها أحمد الفيشاوي الدعاء لها، مؤكداً أن الفنانة متواجدة في منزلها وليس المستشفى كما روج البعض، لافتاً إلى أنها تعاني حالياً من آلام بعد خضوعها لخمس جلسات للعلاج الكيماوي في محاولة لمحاصرة ورم سرطاني في المرحلة الثالثة.

شقيق سمية الألفي أكد في توضيح رسمي عبر حسابه على موقع الفيس بوك، أن حالة سمية مستقرة ولا تستدعى البقاء في المستشفى، ولكن الأعراض المؤلمة المعتادة للعلاج بالكيماوي هي سبب الألم، ولا يوجد تدهور في حالة الورم السرطاني، حيث لا يزال حسب تشخيص الفريق المعالج في المرحلة الثالثة.

وظهرت سمية إعلامياً مرة واحدة فقط بعد مغادرة المستشفى في شهر يناير الماضي عقب الخضوع لجراحة استئصال ورم سرطاني بمنطقة الصدر والغدد اللمفاوية، حيث قامت بمداخلة هاتفية عبر شاشة MBC، كشفت فيها عن نتيجة فحص العينة، مؤكدة إصابتها بنوع نادر من الأورام السرطانية سيلزمها بالخضوع لعلاج كيماوي وإشعاعي.

وأشار شقيقها وقتها إلى أن سمية علمت بالمرض عن طريق الصدفة، وقررت الخضوع للجراحة بأسرع وقت.


مقالات ذات صلة