مقتل طالبة بستة عيارات نارية في الرأس داخل حرم جامعي يثير غضب الأردنيين

المغدورة إيمان إرشيد

أثار مقتل طالبة في إحدى الجامعات الخاصة الأردنية الخميس غضب الأردنيين، بينما لا يزال البحث جارياً عن القاتل الذي أطلق ست رصاصات عليها قبل الفرار من موقع الجريمة.

وبحسب بيان لمديرية الأمن العام الأردنية صدر ظهر الخميس «أقدم أحد الأشخاص على إطلاق عيارات نارية باتجاه إحدى الفتيات داخل جامعة خاصة شمال العاصمة».

وأضاف البيان أن الفتاة «أسعفت إلى المستشفى بحالة سيئة، ولاذ الفاعل بالفرار وبوشرت التحقيقات لتحديد هويته وإلقاء القبض عليه».

ولاحقاً فارقت الفتاة الحياة متأثرة بإصابتها.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس إن «المغدورة إيمان إرشيد (21 عاماً) والتي تدرس في كلية التمريض في جامعة العلوم التطبيقية (شمال عمان) أصيبت بستة عيارات نارية في الرأس».

 وأضاف أن «التشريح أظهر أن العيارات النارية أدت إلى كسر وتهتك في الجمجمة».

وحتى مساء الخميس لا يزال الجاني المجهول الهوية هارباً، ولم تعرف بعد أسباب ارتكابه الجريمة.

وطالب أردنيون وعائلة الضحية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية محلية بإنزال القصاص العادل بالجاني الذي يواجه في حال إلقاء القبض عليه تهمة القتل العمد التي تصل عقوبتها إلى الإعدام شنقاً.

وتأتي هذه الجريمة في الأردن بعد أيام من قتل شاب مصري طالبة طعناً أمام جامعتها بمدينة المنصورة في مصر إثر رفضها الارتباط به.