الحكومة الفرنسية تستعد لإجراء التعديل الوزاري الأسبوع المقبل

باريس: أعلنت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية أن التعديل الوزاري المتوقع للحكومة بعدما فقد الرئيس “إيمانويل ماكرون” الأغلبية المطلقة في البرلمان قد يتم يوم الاثنين أو الثلاثاء.

وردا على سؤال خلال حديث لتلفزيون (إل.سي.آي) عما إذا كان هذا قد يتم خلال الأيام المقبلة، قالت أوليفيا جريجوار “يمكننا تصور ذلك”.

وفشل ماكرون، الذي أعيد انتخابه رئيسًا للبلاد في نيسان، في تحقيق أغلبية في البرلمان في الانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الماضي، وهو ما يعني أنه لم يعد صاحب القرار الوحيد في تنفيذ خطط الحكومة.

كما فشلت مساعي ثلاثة وزراء للفوز بمقاعد في البرلمان خلال تلك الانتخابات، وهو ما يعني أنه بموجب اتفاق غير مكتوب لكن معمول به يتعين عليهم الاستقالة من الحكومة.

في السياق، ذكرت إذاعة (آر.تي.إل) أن أربعة وزراء جدد على الأقل سيُعينون في التعديل الوزاري المقبل.

ومن المتوقع أن تلقي رئيسة الوزراء إليزابيث بورن، التي ترأس الحكومة منذ إعادة انتخاب ماكرون، بيانًا عن سياستها العامة أمام البرلمان بغرفتيه الأربعاء المقبل.

وقالت جريجوار بعد مرور عدة أسابيع بدون عقد اجتماع وزاري: “سيكون هناك اجتماع وزاري الأسبوع المقبل”، مضيفةً أن مشروع قانون يركز على تعزيز قوة المواطنين الشرائية سيُقدم للبرلمان الشهر الجاري.


مقالات ذات صلة