بين ستالين ونصر الله

في اتحاد السوفيات الستاليني كان المسؤولون عن التلقين وغسل أدمغة الشعوب بأكاذيب عن محاسن الديكتاتورية والتوتاليتارية يجمعون أطفال المدارس في قاعة كبيرة للاحتفاء بأبي الشعوب، وهو لقب كان يطلق على قياصرة الروس عند تعيينهم، ثم عاد واستعمله الرجل الحديدي الدموي الآتي من جورجيا عندما تسلم قيادة الاتحاد طبعا ودائما لأغراض العبادة الشخصية والدعاية.

 

كان منظمو الاحتفائية الستالينية يطلبون من الأطفال المجتمعين في القاعة أن يتضرعوا لله أن يرسل لهم السكاكر فورا. ولكن لم يكن الله يستجيب لطلبهم البسيط والذي بالمنطق لا يمكن أن يتطلب مجهودا كبيرا كإعادة النظر للأعمى أو بث الروح للميت. أما عندما- وبإيعاز من المنظمين- كان الأطفال يطلبون من أبي الشعوب تنفيذ رغبتهم البسيطة كانت السكاكر تتساقط عليهم من كل حدب وصوب. العبرة هي أن يتعلم الأطفال أن يعبدوا ستالين القادر على تلبية كل رغباتهم.

هذه القصة تبادرت إلى ذهني عندما شاهدت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد لأطفال حزب الله من كل الأعمار بأعداد كبيرة احتشدوا في مدينة صور أو بلدة زوطر الشرقية  وهم يرددون أناشيد تمجد «قادته»  بدءًا من سليماني. هذا يأتي ضمن الاحتفالية التي يقيمها الحزب لبلوغه عامه الأربعين. كل رموز الدعاية الخاصة به كانت حاضرة في الاحتفال: من الطابع الديني، لصور الشهداء، وصولا لرايات حزب الله، والأهم عقول الصغار الذين يشغل فيها الحزب وعقيدته وحيدا كل طياته دون أن يترك أي مكان لأي شيء يمكن أن يدفع تلك الأدمغة للاختيار أو المقارنة أو حتى الانتساب لفكرة أخرى. وهنا كل المشكلة.

هناك أجيال تطوعها الآيديولوجيا الحزبية لحزب الله وتأخذها في اتجاه واحد لا مكان فيه لتقبل الاختلاف في عالم أصبح شديد الانفتاح والتواصل.

اليوم حزب الله ليس فقط مشروعا دينيا حيث تتيح له دولة لبنان ممارسة شعائره كالاحتفاء بالمهدي إنما هو مشروع سياسي مسلح يفرض خياراته بقوة على باقي المجموعات الأخرى.

وليس إصرار حزب الله على إدخال عنصر الأطفال على تلك الاحتفالات هو لتأكيد أن مستقبله مضمون من خلالهم، وأن ما يظهره هو ثمرة عمل مستمر منذ عقود عدة.

أما كيف وصلنا إلى هذه النقطة؟

لبنان للأسف هو أفضل مكان من أجل أن تنمو فيه الجماعات الطائفية وأن تمارس طقوسها الاجتماعية والدينية ولو تعارضت هذه مع عقيدة الدولة. فكيف إن لم يكن هناك أي عقدية للدولة؟ في فرنسا مثلا هناك نقاش كبير حول ارتداء المسلمات زي السباحة المعروف بالبوركيني، ويتمحور حول تماشيه مع عقيدة الدولة العلمانية. نفس الأمر في الولايات المتحدة الأميركية حول موضوع الإجهاض وإن كان قراره يتماشى مع عقيدة الدولة التي تقوم على الحرية الفردية ومعرفة أن تتخلص المرأة من جنينها في أي وقت، هو موضوع حرية فردية أم مسألة قتل لروح أصبحت شخصية معنوية مستقلة عن إرادة البطن الذي يحمله.

في لبنان أي انتقاد لتطويع الأولاد وغسل أدمغتهم بآيديولوجيات مهما كان نوعها يعرض صاحبها لأبشع أنواع الاضطهاد. ففكرة دولة لبنان الكبير تقوم أساسا على إعطاء كل مجموعة طائفية الحرية الكاملة في ممارسة طقوسها الاجتماعية والدينية ولو تعارضت مع مفهوم الدولة وسيادتها.

ما فعله حزب الله على مدى العقود الأخيرة هو الدمج بين عسكرة الطائفة الشيعية وتجنيدها عقائديا. وإن كان لا يمثل كل شيعة لبنان إنما قوته داخل النظام ونفوذه وإمكانياته أعطى حتى الذين لا يوالونه امتيازات لم يكونوا يملكونها قبلا ولن يتخلوا عنها اليوم. لذا هم لا يعارضون في غالبيتهم سيطرة حزب الله بما أنها تؤمن لهم نوعا من مكانة داخل مجتمع لطالما جعلهم «محرومين».

هذا كله لم يكن ممكنا لولا النظام الطائفي اللبناني للأسف.