أنصار الصدر يقتحمون المنطقة الخضراء في بغداد

أنصار الصدر يقتحمون المنطقة الخضراء في بغداد (أ ف ب).

اقتحم متظاهرون مناصرون للتيار الصدري السبت المنطقة الخضراء في وسط بغداد التي تضمّ مؤسسات حكومية وسفارات أجنبية، كما أفاد مصدر أمني وكالة «فرانس برس».

وقال المصدر الأمني إن «المتظاهرين اقتحموا المنطقة الخضراء من جهة جسر الزيتون ووصلوا إلى مكان قريب من مبنى مجلس النواب»، فيما أفادت وكالة الأنباء الرسمية العراقية عن دخول المتظاهرين إلى المنطقة الخضراء أيضاً.  

وتجمع الآلاف من أنصار الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر في ساحة التحرير ببغداد، اليوم السبت، للتعبير عن رفضهم لترشيح محمد شياع السوداني لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وقال شهود عيان إن المتظاهرين تمكنوا صباح اليوم من تجاوز الحاجز الأول من الكتل الإسمنتية على جسر الجمهورية في طريقهم إلى اجتياز الحواجز الأخرى باتجاه المنطقة الخضراء الحكومية، وهم يهتفون بشعارات لدعم مقتدى الصدر.

واقتربت أعداد غفيرة من المتظاهرين من بوابة المنطقة الخضراء الحكومية القريبة من مبنى وزارة التخطيط بعد تجاوز الحواجز الخرسانية الكبيرة على جسر الجمهورية، فيما أطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع على المحتجين لتفريقهم، وسط أنباء عن سقوط عدد من الجرحى بين المتظاهرين.

وتسلّق المتظاهرون الحواجز الأسمنتية التي تمنع عبور الجسر، وردّدوا عبارة «كل الشعب ويّاك سيّد مقتدى».

وجدّد المتظاهرون كذلك رفضهم لاسم محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء، والذي رشّحه لهذا المنصب خصوم الصدر السياسيون في الإطار التنسيقي الذي يضمّ كتلاً شيعية أبرزها دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وكتلة الفتح الممثلة لفصائل الحشد الشعبي الموالي لإيران.

وفي السياق، دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم (السبت)، إلى التزام السلمية وعدم التصعيد خلال المظاهرات التي يشهدها العراق، مؤكداً أن استمرار التصعيد السياسي يزيد التوتر في الشارع.