مقتل الظواهري بغارة في أفغانستان... «نجاح كبير»

زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء اليوم (الإثنين)، مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في غارة أميركية «ناجحة» نُفذت (السبت) الماضي في أفغانستان، في أكبر ضربة للتنظيم المتشدد منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في 2011.

وقال بايدن، خلال كلمة ألقاها قبل منتصف الليل بتوقيت غرينتش ليعلن «عملية ناجحة لمكافحة الإرهاب»: «يوم السبت، بتعليمات مني، نفذت الولايات المتحدة بنجاح غارة جوية في كابل بأفغانستان، قتلت أمير تنظيم القاعدة أيمن الظواهري». وذكّر بأن «الظواهري كان الرجل الثاني لـ(أسامة) بن لادن ونائبه. وكان متورطًا بعمق في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر، وأحد كبار المسؤولين عن الهجمات».

وأضاف أن الظواهري «على مدى عقود، كان العقل المدبر وراء الهجمات ضد الأميركيين، بما في ذلك تفجير (المدمرة) يو اس اس كول في عام 2000 الذي أسفر عن مقتل 17 بحاراً أميركياً وجرح العشرات. كما خطط سلسلة من جرائم القتل والعنف ضد المواطنين والجنود والدبلوماسيين الأميركيين والمصالح الأميركية».

وشدد على أنه «الآن، تم تحقيق العدالة ولم يعد هذا القيادي الإرهابي (موجوداً). لم يعد الناس في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى الخوف من هذا القاتل الشرير». وتعهد «مواصلة إظهار عزمنا وقدرتنا على الدفاع عن الشعب الأميركي ضد أولئك الذين يسعون إلى إلحاق الأذى بنا». وأضاف: «نوضح مرة أخرى الليلة أنه بغض النظر عن الوقت الذي تستغرقه، وبغض النظر عن المكان الذي تختبئ فيه، إذا كنت تمثل تهديداً لشعبنا، فستجدك الولايات المتحدة وتقضي عليك».

ووصف عملية الاغتيال بأنها «نجاح كبير»، قائلاً إن الاستخبارات الأميركية حددت موقع الظواهري الذي انتقل للعيش في وسط مدينة كابُل «وتم التخطيط لهذه المهمة بعناية لتقليل مخاطر إلحاق الأذى بالمدنيين، وقبل أسبوع تم إخباري بأن الظروف مثالية، وأعطيت الموافقة للذهاب وإحضاره، وكانت المهمة ناجحة ولم يصب أي من أفراد عائلته بأذي، ولم تقع إصابات بين المدنيين».

 وحاول بايدن الدفاع عن الخروج الأميركي من أفغانستان. وقال: «لقد اتخذت القرار بعد عشرين عاماً من الحرب بإنهاء المهمة العسكرية، وقطعت وعداً للشعب الأميركي لحماية أميركا من الإرهابيين ومواصلة مكافحة الإرهاب في أفغانستان وخارجها، وهذا ما فعلناه... ولن نسمح لأفغانستان بأن تصبح ملاذاً آمناً للإرهابيين مرة أخرى».

وكان مسؤولون أميركيون استبقوا المؤتمر الصحافي للرئيس بتصريحات قالوا فيها إن الظواهري قتلته طائرة مُسيرة تابعة لوكالة المخابرات المركزية.