الفاو: «تراجع واضح» لأسعار المواد الغذائية عالمياً في يوليو

شاحنة تفرغ حبوب الذرة في مصنع للمعالجة في أوكرانيا

 

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، الجمعة، أن الأسعار العالمية للمواد الغذائية تراجعت بشكل واضح في يوليو (تموز)، على وقع تراجع أسعار الحبوب والزيوت النباتية.
وبعد تسجيله مستوى قياسياً تاريخياً في مارس (آذار)، إثر الغزو الروسي لأوكرانيا، تراجع مؤشر فاو لأسعار المواد الغذائية الذي يتابع تطور الأسعار الدولية لسلة من السلع الغذائية الأساسية، بنسبة 8.6 في المائة في يوليو، بالمقارنة مع الشهر السابق، مواصلاً تقلصه للشهر الرابع على التوالي. إلا أنه يبقى بمستوى مرتفع وصل إلى 140.9 نقطة في يوليو، بزيادة 13.1 في المائة على مدى عام بالمقارنة مع يوليو 2021، بحسب «الفاو».
وأثنى ماكسيمو توريرو كالن، رئيس قسم الاقتصاد في «الفاو»، على تراجع «محلّ ترحيب، خصوصاً فيما يتعلق بالوصول إلى الأغذية»، محذراً في المقابل من أن الأمن الغذائي العالمي ما زال يواجه مخاطر كثيرة، والتوقعات الاقتصادية العالمية القاتمة وتقلبات أسعار صرف العملات وارتفاع أسعار الأسمدة، التي يمكن أن تؤثر على الإنتاج المستقبلي وسبل عيش المزارعين، تشكل جميعها ضغوطاً خطيرة على الأمن الغذائي العالمي.
وتدنى مؤشر «فاو» لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 19.2 في المائة في يوليو «متراجعاً إلى أدنى مستوياته منذ عشرة أشهر» تحت تأثير تراجع أسعار كل الزيوت عموماً وأسعار النفط الخام.
وأدى توافر كميات كبيرة من زيت النخيل للتصدير في إندونيسيا ومحاصيل جيدة من الكولزا إلى تدني الأسعار، فضلاً عن تراجع كبير في الطلب على واردات زيت دوار الشمس الذي تعد أوكرانيا من كبار منتجيه.
وأشارت المنظمة إلى تراجع مؤشر الحبوب بـ11.5 في المائة، موضحة أن «أكبر انخفاض ناجم عن أسعار القمح العالمية التي خسرت ما لا يقل عن 14.5 في المائة، رداً على الاتفاق المبرم بين أوكرانيا وروسيا الاتحادية لفك الحصار عن الموانئ الرئيسية على البحر الأسود».
ومنذ توقيع الاتفاق في 22 يوليو، أبحرت سفينة أولى هي سفينة الشحن «رازوني»، الاثنين، من مرفأ أوديسا بعد خمسة أشهر من الجمود التام في حركة الموانئ، كما انطلقت ثلاث سفن محملة بالحبوب الجمعة من أوكرانيا، على ما أعلنت تركيا المشرفة على تطبيق الاتفاق حول الصادرات، في الوقت الذي دعت فيه كييف إلى توسيع اتفاق الممرات الآمنة ليشمل منتجات أخرى مثل المعادن.
وقالت الفاو إن مؤشر أسعار الذرة تراجع 10.7 في المائة في يوليو، ويرجع ذلك لأسباب منها اتفاق روسيا وأوكرانيا، فضلاً عن زيادة وفرة المحصول الموسمي من المنتجين الرئيسيين الأرجنتين والبرازيل. كذلك تراجع مؤشر «فاو» لأسعار السكر بنسبة 3.8 في المائة مع إنتاج للسكر تخطى التوقعات في البرازيل خلال يوليو وتوقعات إنتاج إيجابية في الهند.
وعادة ما تنتج روسيا وأوكرانيا نحو ثلث الإنتاج العالمي من القمح، كما أن روسيا هي المزود الأساسي لأوروبا بالطاقة. لكن روسيا قالت، يوم الجمعة، إنها قد لا تصل إلى حصادها المتوقع البالغ 130 مليون طن من الحبوب بسبب عوامل جوية ونقص قطع الغيار لمعدات أجنبية.
وذكرت وزارة الزراعة الأوكرانية أن صادرات البلاد من الحبوب تراجعت 48.6 في المائة على أساس سنوي، مسجلة 1.23 مليون طن حتى الآن لهذا الموسم.