الظواهري لعب دور«الخليفة الظاهر» لتنظيم القاعدة

إيران وشبكة حقاني هما «الخليفة الخفي» والعقل المدبر في إدارة التنظيم
أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة (أ.ف.ب)

بون: ارتبطت القاعدة بحركة طالبان من خلال البيعة التي عرضها أسامة بن لادن لأول مرة في التسعينات على نظيره من طالبان الملا عمر. وجدد الطرفان البيعة عدة مرات، على الرغم من عدم اعتراف طالبان به علنًا. وافقت طالبان على عدم السماح للقاعدة أو أي جماعة متطرفة أخرى بالعمل في المناطق الخاضعة لسيطرتها بموجب اتفاق السلام لعام 2020 مع الولايات المتحدة.

البيعة: تعني التعهد بالولاء لزعيم مسلم وهي أساس الولاء بين العديد من الجماعات المتطرفة والتنظيمات التابعة لها ويترتب عليها واجبات لكلا الطرفين، بما في ذلك طاعة «أمير المؤمنين» وهنا المقصود به  هو زعيم طالبان. ويعتبر النكوص عن العهد جريمة جسيمة في «أدبيات» القاعدة وطالبان، وفي حالة تقديم القاعدة البيعة إلى طالبان فهذا يعني، أنها تخضع فعليًا لطالبان، من خلال منح لقب «أمير المؤمنين» لزعيم طالبان وخلفائه.

 تنظيم القاعدة: هي تنظيم إسلاموي متطرف أسسه أسامة بن لادن- إلى جانب عبد الله عزام- في أواخر الثمانينات، بدأ تنظيم القاعدة كشبكة لوجستية لدعم «المجاهدين» الذين يقاتلون ضد الاتحاد السوفياتي أثناء الحرب الأفغانية ونجحت بتجنيد أعضاء جدد في أعقاب انسحاب السوفيات من أفغانستان عام 1989.

واستمر التحالف بين القاعدة وطالبان منذ عام 1989 وتظل المجموعتان منخرطتين في التعاون مع التوقعات المشتركة حول التشاور والتعاون في المستقبل.

تضم القاعدة اليوم شبكات متباينة حول العالم مع سيطرة مركزية غير متكافئة، تقع فروعها الرئيسية في الشرق الأوسط، أبرزها: حراس الدين في سوريا، والقاعدة في شبه الجزيرة العربية وفي اليمن. وجماعة نصر الإسلام والمسلمين في الساحل، وحركة الشباب في الصومال. والقيادة العالمية للقاعدة في آسيا، والجماعة المحلية التابعة لتنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية.

وتبقى أفغانستان عقدة استراتيجية مركزية للقاعدة وملاذا لقياداتها، بالإضافة إلى الظواهري، ومن المحتمل أن يقيم العديد من كبار القادة الآخرين في أفغانستان، بما في ذلك سيف العدل وأمين محمد الحق صام خان.  وتعتبر أفغانستان المقر الرئيسي للقاعدة، ويقودها أسامة محمود ونائبه عاطف يحيى غوري.

 قدرت وكالات الاستخبارات الأميركية أن القاعدة كانت أضعف ما كانت عليه منذ سنوات وتضم أقل من مائتي عضو في أفغانستان أوائل عام 2021. لكن الآن من المحتمل أن العدد قد تضاعف في أفغانستان ليصل إلى أربعمائة مقاتل، حيث يأتي معظم الأعضاء من أفغانستان وبنغلاديش والهند وميانمار وباكستان. وتأتي هذه الزيادة بعد أن وفرت طالبان ملاذًا آمنًا للقاعدة.

 

أيمن الظواهري برفقة زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن الذي قتل أيضا بضربة أميركية في مايو 2011 (رويترز)

 

العلاقة بين طالبان والقاعدة

تعود العلاقة بين طالبان والقاعدة إلى «الجهاد الأفغاني» ضد الاتحاد السوفياتي وترتبط القاعدة وشبكة حقاني، بعلاقات الزواج بين عائلات القادة الرئيسيين. كما لا تزال القاعدة تحظى بشعبية كبيرة بين صفوف حركة طالبان. يبدو أن هناك أساسًا سياسيًا ثابتًا لهذه العلاقة. ترى القاعدة طالبان الأفغانية كشريك آيديولوجي قادر في قيادتها «للجهاد العالمي»، وهي جماعة يمكن للقاعدة أن تمجد فضائلها أمام العالم الإسلامي. ومن المحتمل أيضًا أن ترى طالبان كحليف قوي، يوفر انبعاثها في أفغانستان مزايا سياسية ومادية كبيرة.

ومن المحتمل أن تنظر حركة طالبان الأفغانية إلى الجماعة من منظور رؤيتها الآيديولوجية التي تعتمد على «المذهب الحنفي» في الإسلام، ومركزية «الجهاد» في تفسيرها للنصوص الإسلامية، ودورها ومكانتها «كأوصياء على الإسلام» في المجتمع الأفغاني.

وكذلك القاعدة، فهي تتماشى مع أجزاء رئيسية من مشروع طالبان، باعتبارها أحد المصادر الرئيسية لمشروع القاعدة «الجهادي». والأهم من ذلك، أن القاعدة تواصل مشروعها «الجهادي» من خلال إخضاع آيديولوجيتها السلفية، على الأقل في الخطاب، لمكانة طالبان باعتبارها الحاكم النهائي في المسائل الدينية. يظل قادة طالبان الأفغان المهمون، مثل نائب الزعيم سراج حقاني والقائد العسكري الكبير إبراهيم صدر، متعاطفين مع القاعدة.

 

علاقة القاعدة مع شبكة حقاني

شبكة حقاني: شكل جلال الدين حقاني شبكة حقاني في أواخر السبعينات ولعب جلال الدين حقاني، أحد أوائل «المجاهدين» الأفغان، دورًا محوريًا في النظام السياسي لأقاليم جنوب شرق أفغانستان في خوست وباكتيا وباكتيكا. وعمل جلال الدين حقاني وزيرًا لشؤون القبائل والحدود من عام 1996 حتى عام 2001.

جماعة حقاني، هي جماعة متمردة أفغانية ظهرت أكثر في الثمانينات من القرن الماضي، وحاربت القوات السوفياتية وعلى مدار السنوات الماضية، قاتلت قوات الناتو بقيادة الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية السابقة. وشغل سراج الدين حقاني منصب النائب الأول لزعيم حركة طالبان منذ عام 2016. وتحتفظ الحكومة الأميركية بمكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل العديد من عمليات الخطف والهجمات المهمة ضد القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان والحكومة الأفغانية والأهداف المدنية. لكن أبناء حقاني من ولاية خوست شرقي أفغانستان اختلفوا مع آخرين في قيادة طالبان، ومعظمهم من إقليمي هلمند وقندهارالجنوبيين. يعتقد البعض أن سراج الدين حقاني يريد المزيد من السلطة. وعارضت شخصيات أخرى في طالبان هجمات أتباع حقاني العنيفة ضد المدنيين في كابول وأماكن أخرى.

تواصل كل من طالبان وشبكة حقاني الحفاظ على روابط قوية مع القاعدة وفقًا لتقرير الأمم المتحدة لعام 2021، وتظل شبكة حقاني «مركزًا للتواصل والتعاون مع الجماعات الإرهابية الأجنبية الإقليمية وهي حلقة الوصل الأساسية بين طالبان والقاعدة». وخليل حقاني «معروف للاستخبارات الأميركية بأنه مبعوث طالبان لدى القاعدة». ويوضح كتاب «رسم خرائط المنظمات المتشددة» في ستانفورد أن خليل «تصرف نيابة عن القاعدة وسهل عملياتها الإرهابية»، و«نظم اعتقال السجناء الذين تم أسرهم من قبل شبكة حقاني والقاعدة»، ويعتقد الخبراء أن القاعدة وشبكة حقاني متشابكتان اليوم. وفي هذا السياق خلصت وزارة الخزانة الأميركية إلى أنه «اعتبارًا من عام 2020 ، تكتسب القاعدة قوة في أفغانستان بينما تواصل العمل مع طالبان وناقش كبار شخصيات شبكة حقاني تشكيل وحدة مشتركة جديدة من المقاتلين المسلحين بالتعاون مع القاعدة».

 

علاقة القاعدة مع إيران

إن العلاقة التي أقامتها القاعدة وإيران لها أبعاد تعاونية كافية لتكون مفيدة للغاية لكلتيهما. من وجهة نظر إيران، فإن الميزة الأكثر وضوحًا لتمكين القاعدة من البقاء على قيد الحياة والعمل هي امتناع القاعدة عن مهاجمة إيران أو الجماعات الموالية لها. إن مساعدة إيران للقاعدة في الحفاظ على قيادتها العليا وهيكلها القيادي قد مكنت الجماعة من تحدي الولايات المتحدة وبعض حلفائها المناهضين لإيران. إيران تجني ثمار استمرار تنظيم القاعدة والجماعات التابعة لها عبر أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، مما يحافظ على مشاركة الولايات المتحدة ويقل تركيزها على مواجهة إيران وشبكة تحالفها الموسعة.

لقد تعاونت إيران مع القاعدة سراً وغالباً بالوكالة، بدأ هذا التعاون السري في أوائل التسعينات في السودان، واستمر بعد انتقال القاعدة إلى أفغانستان، بل وتجلى على الأراضي الإيرانية قبل وأثناء وبعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول). على الرغم من أن السلطات كانت معروفة بهذا التعاون، إلا أن الولايات المتحدة اتهمت إيران رسميًا، لأول مرة في يوليو (تموز) 2011 ، بتشكيل تحالف مع القاعدة يتضمن إيواء عملاء القاعدة على الأراضي الإيرانية ومساعدة القاعدة في نقل الأموال والأسلحة والمقاتلين.

وفي خطاب أرسله بن لادن عام 2007 إلى شخص يدعى «كريم»، قدم بن لادن تبريرًا لعدم مهاجمة إيران بالقول: «إن إيران هي الشريان الرئيسي للتمويل والموارد البشرية والاتصالات، فضلاً عن ذلك ليست هناك حاجة للقتال مع إيران ما لم تضطر إلى ذلك». ينصح بن لادن بشدة بعدم القيام بأي هجوم على إيران، وبذل جهودًا كبيرة لحث أي عملاء طموحين على طلب المشورة أو الإذن قبل أي شكل من أشكال الانتقام من إيران.

 

مقتل الظواهري في قلب كابول

بعد ساعات من مقتل زعيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة أميركية بطائرة مسيرة في وسط كابول، سارعت قوات طالبان الأمنية لإغلاق الموقع وتم إلقاء الأقمشة الخضراء على النوافذ المدمرة. وأقيمت حواجز وأغلقت المتاجرة. كانت الضربة في وقت مبكر من صباح يوم 31 يوليو 2022، وكشفت الضربة عن إيواء طالبان للظواهري، وهو مخطط رئيسي لهجمات 11 سبتمبر 2001 في قلب العاصمة الأفغانية، وهي لحظة فاصلة بالنسبة للحكومة الجديدة للجماعة. أبرزت الضربة واقع  أن طالبان لم تقم بإصلاحات جذرية عن نظامها الأول في التسعينات لتبقى ملاذا وبؤرة للجماعات المتطرفة، تهدد الأمن الدولي. وبعض وسائل الإعلام كشفت أن المنزل الذي كان يقيم فيه الظواهري يعود إلى زعيم شبكة حقاني في أفغانستان.

الموقع الذي يشتبه أن الهجوم استهدفه في كابول حيث يتدلى غطاء من البلاستيك الأخضر على الشرفات

 

 

النتائج

ـ علاقة تنظيم القاعدة بحركة طالبان، هي علاقة تنظيمية متينة تقوم على أساس تقديم تنظيم القاعدة وزعيمها بن لادن ثم الظواهري البيعة عدة مرات إلى حركة طالبان وتعتبر القاعدة أن حركة طالبان، هي الوصي على المسلمين حول العالم. هذا النوع من العلاقة وهذا النوع من الفهم يكشف حجم ما يقدمه بن لادن والظواهري من ولاء كامل لحركة طالبان. وما يبرهن على هذا النوع من العلاقة، هو استمرارها منذ عام 1989 ولحد الآن، فالقاعدة تعتبر تقديم البيعة إلى طالبان، «دينا في عنقها»، وهنا تجدر الإشارة إلى أن طالبان رفضت تسليم بن لادن، إلى الولايات المتحدة الأميركية، لتعلن واشنطن الحرب على طالبان بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.

ـ وسر موقف طالبان بعدم تسليم أسامة بن لادن في ذلك الوقت، هو أن بن لادن كان الجهة التنفيذية لحركة طالبان في عمليات 11 سبتمبر، وعمليات إرهابية حول العالم. وهنا يظهر دور شبكة حقاني، في إدارة تنظيم القاعدة وإدارة عملياتها الإرهابية حول العالم، كون شبكة حقاني هي من تمسك باستخبارات وأمن طالبان ولحد الآن.

ـ وبالعودة إلى شبكة حقاني، هي الأخرى لديها ارتباطات وعلاقات تاريخية مع إيران، وهذا ربما كان وراء توجه قيادات تنظيم القاعدة إلى إيران في أعقاب 11 سبتمبر 2001. ويمكن أن يعيد التاريخ نفسه، بعد صعود طالبان من جديد في أفغانستان عام 2021 وانسحاب الولايات المتحدة، فمثلما توجهت قيادات القاعدة وعائلة بن لادن نحو إيران، اليوم من المرجح أن تكون بعض قيادات القاعدة التي كانت في إيران قد استقرت في أفغانستان، لتبدأ مرحلة جديدة من العمل تحت مثلث: شبكة حقاني- طالبان- والقاعدة وإيران.

ـ لقد كان الظواهري مجرد «ظاهرة صوتية» يصدر الرسائل، ناهيك أن العمر قد تقدم به وكان يعاني الكثير من المشاكل الصحية، وهذا ما يرجح أن من يدير تنظيم القاعدة هو ليس «الخليفة الظاهر» الظواهري، بل شبكة حقاني بالاشتراك مع إيران، والتي كانت تقرأ جيدا التطورات الجيوسياسية وسياسات الولايات المتحدة  تجاه إيران وأفغانستان بشكل جيد.

=========================

الصور

-------

- أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة (أ.ف.ب)

- أيمن الظواهري برفقة زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن الذي قتل أيضا بضربة أميركية في مايو 2011 (رويترز)

- الموقع الذي يشتبه أن الهجوم استهدفه في كابول حيث يتدلى غطاء من البلاستيك الأخضر على الشرفات

- نقطة تفتيش لعناصر أمن طالبان في حي شيربور الذي شهد مقتل الظواهري في هجوم بطائرة أميركية مسيرة (غيتي)

- قوات من حركة طالبان وسط العاصمة الأفغانية كابول (غيتي)

- سراج الدين حقاني نائب زعيم حركة طالبان والذي ظهر لأول مرة على وسائل الإعلام في مارس الماضي (أ.ف.ب)


مقالات ذات صلة