مهرجان المسرح الروماني لدار الأوبرا المصرية.. طرب وموسيقى وتراث

احتضن فعاليات فنية جمعت الماضي بالحاضر
وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، ومحافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف، خلال افتتاح المهرجان الصيفي بالمسرح الروماني

الإسكندرية: تحتضن مدينة الإسكندرية فعاليات المهرجان الصيفي بالمسرح الروماني لدار الأوبرا المصرية الذي تحيي لياليه كوكبة من كبار النجوم، يقدمون أغاني وألحانا لطالما أطربت عشاق الفن والغناء في مصر والعالم العربي، منهم مدحت صالح، ومحمد محسن، ودينا الوديدي، والعديد من الفنانين الذين يقدمون ألواناً فنية متعددة ومتنوعة وجذابة للجمهور من مختلف الأطياف والأعمار.

افتتحت فعاليات المهرجان وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، ووزير السياحة والآثار الدكتور خالد عناني، ومحافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف.

المهرجان  تنظمه دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر، ويشرف عليه الدكتور خالد داغر رئيس البيت الفني للموسيقى والأوبرا والباليه، ويقام بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار والمحافظة والدكتور عمرو القاضي رئيس هيئة تنشيط السياحة .

وزير السياحة والآثار الدكتور خالد عناني ووزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم ومحافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف ورئيس دار الأوبرا المصرية الدكتور مجدي صابر

تمديد فترة المهرجان

ويؤكد محافظ الإسكندرية محمد الشريف في تصريحات لـ«المجلة» أهمية المهرجان الصيفي بالمسرح الروماني، الذي شهد حضورا جماهيريا كبيرا في أولى لياليه التي أحياها النجم الكبير مدحت صالح وكان المسرح كامل العدد.

وأضاف أنه طلب من وزيرة الثقافة منذ فترة إقامة المهرجان ليكون أسبوعين كاملين بدلاً من أسبوع واحد، وقد وافقت على ذلك وسيبدأ التنفيذ بدءاً من العام المقبل بمشاركة عدد كبير من النجوم من القاهرة والإسكندرية .

ووجه الشكر إلى وزيرة الثقافة لتوجيهها 100 دعوة مجانية إلى محافظة الإسكندرية، مخصصة لذوي الهمم والإحتياجات الخاصة والأسر محدودة الدخل لتتمكن من حضور الحفلات والمشاركة في فعاليات المهرجان ولياليه المميزة .

كما لفت إلى مكانة وأهمية المسرح الروماني التاريخية، مؤكداً أنه موقع أثري مميز وفريد، ويمتاز بالجمال التاريخي والأثري، ويحتضن ليالي المهرجان التي تشع بالفنون الراقية التي تمتع جمهور الإسكندرية وزوارها من عشاق الفن والإبداع.

كما أكدت الدكتورة إيناس عبد الدايم أن الثقافة المصرية أعدت برنامجا مميزا لأنشطة متعددة ومتنوعة تقام فى مختلف أرجاء مصر خلال صيف 2022 تهدف إلى إعادة تشكيل الوعي والارتقاء بالوجدان، مشيرة إلى تكثيف الفعاليات فى المناطق الساحلية، سعياً لنشر التنوير وتحقيق العدالة الثقافية وتوصيل المنتج الثقافي للدولة إلى جميع أبناء الوطن .

ولمحت إلى أن مهرجان المسرح الروماني من التظاهرات الفنية التي نجحت على مدار ما يقرب من ربع قرن من الزمان في تكوين قاعدة جماهيرية عريضة، معربة عن سعادتها بعودة الحياة الإبداعية إليه تتويجا للتعاون بين وزارتي الثقافة والسياحة والآثار ومحافظة الإسكندرية .

 

أهداف المهرجان

ومن جانبها، أكدت مديرة الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة في الإسكندرية شيرين مصطفى في تصريحات خاصة لـ«المجلة» أنّ هذه المهرجانات تحتضنها الإسكندرية والمدن الساحلية لما لهذه المدن من طبيعة خاصة في جذب الجمهور والمصطافين، منوهة إلى أن المهرجان توقف خلال السنوات الماضية بسبب جائحة كورونا.

وحول أهمية وأهداف المهرجان تحدثت أنه يهدف لنشر الثقافة والفن الراقي وتقديم ألوان فنية مختلفة ومتنوعة تمزج بين الطرب الأصيل والأغاني التراثية والشبابية مما يعمل على خلق حالة فنية رائعة .

وتتابع أن المهرجان يستهدف كل فئات المجتمع خاصة الشباب مما يسهم فى تنمية وتطوير الوعي لدى المجتمع والارتقاء بالذوق الفني العام، كما أنه يقدم الفرصة للمطربين الشباب فى المساهمة وتقديم ألوان فنية مختلفة إلى جانب مطربين كبار.

ويكمل رئيس دار الأوبرا أن حفل الافتتاح جذب أعدادا ضخمة من الجمهور، ويعكس قدرة الجمهور على اختيار كل ما هو جيد وراقٍ.

ويؤكد أن برنامج مهرجان المسرح الروماني تم اختياره بعناية ليضم أشكالا إبداعية متنوعة تخاطب كافة شرائح المجتمع خاصة الشباب والنشء الجديد .

الفنان مدحت صالح

فعاليات المهرجان

وقد أحيا أولى ليالي المهرجان النجم الكبير مدحت صالح مقدما باقة متنوعة من أجمل أغانيه التي أمتعت الجمهور ولمست مشاعره، وتنوعت بين الوطني والرومانسي التي طالما أحبها الجمهور وظل يطلبها منه أكثر من مرة، مثل: «زي ما هي حبها، النور مكانه في القلوب، وابن مصر». وتمايل الجمهور طربا وشاركه الغناء في ليلة فنية رائعة في أحضان التاريخ .

كما احتفى المهرجان في لياليه المميزة بكوكب الشرق أم كلثوم والموسيقار بليغ حمدي وقدم نخبة من أجمل الأصوات مجموعة من أجمل أغاني الطرب الجميل التي أمتعت الجمهور.

وأقيم الحفل بعنوان «ليلة أم كلثوم وبليغ حمدي» بقيادة المايسترو أحمد عامر وشدا فيه نجوم الأوبرا للموسيقى العربية: وليد حيدر، محمد حسن، ياسر سعيد، كنزي، إيناس عز الدين، رحاب عمر، بمختارات من أعمال النجمين الراحلين.

كما كان الجمهور على موعد مع الفنون والطرب الأصيل الذي قدمه الفنان محمد محسن، مع باقة منتقاة من أجمل أعمال تراث الموسيقى العربية وأغانيه الرائعة، ومنها «أهو ده اللي صار، حبات الندي، البحر بيضحك ليه، حضنك حياة، أغار من قلبي، الحشاشين، سالمة يا سلامة، في قلبي مكان، فوضت أمري، اسلمي يا مصر، وحياتك يا حبيبي»، وغيرها من الأغاني التي جمعت بين طرب فنان الشعب سيد درويش والفنون المعاصرة .

كما شهد المهرجان حفل الفنانة دينا الوديدي التي تقدم لونا فنيا متميزاً ومختلفا، فكان حفلا مكتمل العدد في ليلة فنية رائعة جمعت بين الفنون والتراث والتاريخ.

من بين الليالي المميزة في المهرجان أيضاً، حفل أبناء الفنان السوري طارق طرقان (ديما، ومحمد، وتالا)، وتضمن برنامج الحفل مجموعة من أشهر الأعمال لتترات وأغاني أشهر أفلام ومسلسلات الرسوم المتحركة التي شكلت وجدان الأجيال خلال العقود الثلاثة الماضية، ومنها: «سيمبا، مدينة النخيل، سلاحف النينجا، كوكب تاريخ، صقور الأرض، باتمان، أنت الأمان، ريمي، أمي كم أهواها، بابار، الرمية الملتهبة، فلة والأقزام السبعة، مغامرات حنين، سابق ولاحق، كابتن ماجد، مدينة الصفصاف، هزيم الرعد، المحقق كونان، ماوكلي، أسرار المحيط دراغون بول، ون بيس، عهد الأصدقاء» .

وهكذا جمعت حفلات مهرجان المسرح الروماني لدار الأوبرا المصرية بين الطرب والتراث والتاريخ وقدم الأغاني الوطنية والرومانسية والأعمال التراثية وأغاني فنان الشعب سيد درويش. كما احتفى بكوكب الشرق وبليغ حمدي وأغاني الطفولة المحببة لدى الجمهور، ليحتضن المسرح الروماني الموقع الأثري الفريد الفنون الراقية والتراثية التي جمعت بين العراقة والأصالة والمعاصرة .


مقالات ذات صلة