استبعاد الفرضية الإرهابية من التحقيق في حادثة اقتحام شاحنة مقهى في بروكسل

بروكسل: وجّه الاتهام إلى سائق الشاحنة الصغيرة التي اقتحمت الجمعة باحة مقهى في وسط بروكسل على خلفية محاولة قتل، مع "استبعاد الفرضية الإرهابية"، وفق ما أعلنت النيابة العامة المحلية.

قبيل الساعة الواحدة من ظهر الجمعة، توجّهت شاحنة صغيرة بسرعة كبيرة نحو باحة في شارع سان-ميشال، في الوسط التاريخي لبروكسل الذي يلقى إقبالا كثيفا، وصدمتها قبل الفرار من الموقع. وأدّت الحادثة إلى إصابة ستة أشخاص بجروح طفيفة.

وأوقف مشتبه به في أنتويرب (الشمال) في نهاية اليوم.

وقالت ناطقة باسم النيابة العامة في بروكسل لوكالة فرانس برس: استبعدت الفرضية الإرهابية. وتمّ الاستماع إلى إفادة المشتبه به على خلفية محاولة قتل ووجّه الاتهام له في هذا الخصوص بقرار من قاضي التحقيق وأُصدرت مذكّرة توقيف في حقّه.

وامتنعت الناطقة باسم النيابة العامة عن تقديم معلومات عن المشتبه به. ومن المرتقب أن تبتّ إحدى غرف المحكمة الخميس في ما إذا كان سيمدّد حبسه الاحتياطي أو لا.

وفي بادئ الأمر، لم تستبعد النيابة العامة الفرضية الإرهابية، مع الإشارة إلى أنها تنظر في فرضيات أخرى أيضا.

وإثر الحادثة الجمعة، رفعت الهيئة المعنية بتقييم الخطر الإرهابي في بلجيكا مستوى الإنذار في المواقع المكتظّة في بروكسل قبل أن تخفّضه بعد بضع ساعات بناء على مسار التحقيق.