عبد الله باتيلي... أوّل أفريقي يشغل منصب المبعوث الأممي في ليبيا

عبد الله باتيلي

عين الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، السنغالي عبد الله باتيلي ممثلا خاصا له في ليبيا ورئيسا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل).
وجاء هذا الإعلان في بيان ذكر أن باتيلي يخلف يان كوبيش (من سلوفاكيا) الذي شغل سابقا منصب المبعوث الخاص ورئيس بعثة أونسميل. وقد أعرب له الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، عن امتنانه لخدمته للمنظمة.
ويخلف باتيلي كوبيش الذي تنحى عن منصبه أواخر العام الماضي، حين تعثرت الدبلوماسية الهادفة إلى حل الصراع الممتد لفترة طويلة في ليبيا، وذلك خلال الفترة التي سبقت الانتخابات العامة، التي فشلت السلطات في إجرائها.
ويعد باتيلي أول أفريقي والثامن منذ تفجر الأوضاع بعد ثورة 17 فبراير (شباط) 2011 التي أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بعد تدخل واسع من حلف شمال الأطلسي (الناتو).
فمن هو باتيلي وما هي المناصب التي تقلدها قبل أن يصل إلى منصبه الجديد؟

- وُلد عبد الله باتيلي في موطنه بالسنغال عام 1947.
- أنهى تعليمه الثانوي في بلاده قبل أن يسافر إلى المملكة المتحدة ليحصل على درجة الدكتوراه في فلسفة التاريخ من جامعة برمنغهام، ثم عاد إلى السنغال ليحصل على دكتوراه أخرى من جامعة الشيخ أنتا ديوب.
- دخل باتيلي الحياة السياسية في السنغال عن طريق انضمامه إلى حزب الرابطة الديمقراطية، حيث تولى منصب السكرتير الثالث للحزب المسؤول عن الصحافة والعلاقات الخارجية.
- لدى باتيلي خبرة تزيد على 40 عاما شغل خلالها مناصب ضمن حكومة السنغال والمؤسسات الأكاديمية والمنظمات الإقليمية ومنظومة الأمم المتحدة.
- شغل في أحدث مهامه مع الأمم المتحدة في عام 2021 منصب الخبير المستقل للمراجعة الاستراتيجية لبعثة أونسميل.
- كما شغل سابقا منصب نائب الممثل الخاص للأمين العام في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد (مينوسما) بين عامي 2013-2014، ومنصب الممثل الخاص للأمين العام في وسط أفريقيا ورئيس مكتب الأمم المتحدة الإقليمي في وسط أفريقيا في الغابون (2014-2016).
- في عام 2018، تم تعيينه كمستشار خاص للأمين العام بشأن مدغشقر، وفي عام2019  عمل كخبير مستقل للمراجعة الاستراتيجية لمكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا.
- وشغل باتيلي مناصب وزارية مختلفة في الحكومة السنغالية، ولا سيما منصب وزير أول في مكتب الرئيس المسؤول عن الشؤون الأفريقية (2012-2013)، ووزير الطاقة والهيدروليكا (2000-2001)، ووزير البيئة وحماية الطبيعة (1993-1998) . وانتخب لعضوية الجمعية الوطنية في عام 1998، وشغل منصب نائب رئيسها من 2001 إلى 2006.
- كما انتخب عضوا في المجموعة الاقتصادية لبرلمان دول غرب أفريقيا (2002-2006).
- درّس باتيلي التاريخ لأكثر من 30 عاما في جامعة الشيخ أنتا ديوب في السنغال، كما حاضر في العديد من الجامعات حول العالم.
- حاصل على دكتوراه في فلسفة التاريخ من جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة، ودكتوراه من جامعة الشيخ أنتا ديوب.
- يتقن باتيلي اللغات الإنجليزية والفرنسية بجانب لغة السوننكية؛ وهي لغة إمبراطورية غانا في القرون الوسطى ويتحدث بها حاليا بعض سكان مالي وجنوب موريتانيا وغامبيا وشرق السنغال، كما يجيد باتيلي لغة الولوفية؛ وهي لغة أغلبية سكان السنغال وإحدى الأقليات في موريتانيا.