في كوبا... حديقة حيوان توفّر مترجمين للغة الإشارة

حديقة حيوان في كوبا توفّر مترجمين للغة الإشارة.

تحظى حيوانات وحيد القرن والزرافات والأسود التي تسكن حديقة الحيوان الوطنية في كوبا بإعجاب الجميع منذ زمن بعيد، لكن الجولات في الحديقة مترامية الأطراف قرب هافانا أصبحت أكثر متعة وتشويقاً للصم الكوبيين، ومن بينهم تاتيانا روميرو، في الآونة الأخيرة.

وفي وقت سابق هذا العام، بدأ مترجمو لغة الإشارة يرافقون مجموعات الزوار الصم على متن حافلة في مسارات تأخذهم عبر السهل المحاط بالسياجات والأسوار والمصمم لمحاكاة السافانا الأفريقية.

وقالت روميرو (35 عاماً)، التي ولدت فاقدة لحاسة السمع «عندما كنت طفلة كنت أزور الحديقة. لكن مرت سنوات عديدة... وجود المترجم مفاجأة كبيرة، أستطيع الآن أن أفهم كل شيء».

والجولات هي واحدة من بين العديد من البرامج المبتكرة المقدمة من حديقة الحيوان التي تملكها وتديرها الحكومة لذوي الاحتياجات الخاصة، بما في ذلك استخدام الحيوانات في علاج الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد وذوي الاحتياجات الخاصة الأخرى.

وقالت يواندرا أوليفا لوبيز، وهي مترجمة ومعلمة في حديقة الحيوان «قبل ذلك، كان عدد قليل جداً (من الصم) يزورون حديقة الحيوانات لأنهم لا يتمكنون سوى من رؤية الحيوانات... الآن هناك عدد أكبر كثيراً من هؤلاء الزائرين».

وفي التفاصيل، يقوم المعلمون المتخصصون في تنمية المهارات بحديقة الحيوان، الذين تدربوا في برنامج مدته ثلاثة أشهر على تعلم لغة الإشارة، بالتنسيق الآن مع البلديات المحلية لتسهيل الجولات لذوي الاحتياجات الخاصة. وقال مسؤولو حديقة الحيوان إنهم يعملون أيضاً لبدء جولات مماثلة خاصة للأطفال الصم.

وتعد حديقة الحيوانات الوطنية في كوبا موقع جذب مفضل للكوبيين، حيث تضم 1473 حيواناً من أكثر من 120 نوعاً.

ويصادف اليوم الجمعة اليوم العالمي للغات الإشارة.