أندرسون في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: الريال سيواجه صعوبات في الحفاظ على اللقب الأوروبي

اعتبر أن تنظيم كأس العالم في الشتاء سيؤثر على نسبة المشاهدة
باتريك أندرسون

أكد السويدي باتريك أندرسون أحد أهم وأفضل مدافعي كرة القدم في العالم ولاعب بايرن ميونيخ الألماني وبرشلونة السابق، أن المنافسة ستكون صعبة للغاية في الموسم الحالي على لقب دوري أبطال أوروبا، وقال باتريك أندرسون في تصريحات خاصة لـ«المجلة»إنه يتوقع منافسة شرسة على لقب دوري ابطال أوروبا بين مانشستر سيتي وبايرن ميونيخ وسان جيرمان وبرشلونة.

وأضاف: «برأيي ريال مدريد بطل النسخة الأخيرة لن يكون مرشحاً للحفاظ على لقبه لعدة أسباب على رأسها قوة المنافسين، فيكفي أن تنظر لما أضافه النروجي هالاند للسيتي، منحهم قوة رهيبة، والتطور الذي حدث في مستوى برشلونة بضم روبرت ليفاندوفسكي، ومستوى بايرن مع السنغالي ساديو مانيه وقوة الثلاثي مبابي ونيمار وميسي في باريس سان جيرمان، أعتقد أن الريال لن يكون قادراً على الحفاظ على لقبه».

وأوضح: «البايرن لم يتأثر برحيل ليفاندوفسكي كثيراً رغم قوته الهجومية، ولكنه أضاف للبارسا.. مانيه تسبب في ضعف ليفربول ففقد جزءاً من قوته وانظر لنتائجه في الدوري الإنجليزي، ولكن اللاعب السنغالي منح حلولا أخرى للبايرن لأنه يجيد الاختراق من الأجنحة والعمق في ذات الوقت واللعب كمهاجم وهمي فهو لاعب رائع».

وعن مونديال قطر قال:«أعتقد أن المنافسة ستكون قوية لكني أرى أن البطولة لن تخرج عن فرنسا وبلجيكا والبرازيل والأرجنتين».

وأضاف: «لدي ذكريات رائعة في كأس العالم، حين حققنا المركز الثالث مع منتخب السويد في نسخة 1994».

 

باتريك أندرسون تحدث لـ«المجلة»في حوار خاص عبر الهاتف:

 

* كيف ترى مستوى بايرن ميونيخ هذا الموسم؟

- الأمور تسير بشكل جيد للغاية، وأتوقع تتويجه بلقب الدوري الألماني، هي منظومة عمل ناجحة ومميزة. 

 

* هل تأثر البايرن برحيل ليفاندوفسكي إلى برشلونة؟

- ليفاندوفسكي لاعب كبير ورائع وهداف تاريخي وأضاف كثيراً لقوة برشلونة هذا الموسم ومنحهم حلولا، لكن البايرن مثل حال كل الفرق الكبرى لا يتوقف عند لاعب معين وها هو الآن يسير بشكل جيد.

 

* هل استطاع مانيه تعويض ليفاندوفسكي في البافاري؟

- في كرة القدم لا يمكنك قول تلك الأشياء، لكل منهما طريقة لعب معينه، ليفاندوفسكي يلعب كمهاجم فهو بارع في التسجيل من أنصاف الفرص، بينما ساديو مانيه يملك مهارات أخرى فهو يراوغ ويخترق من العمق ويسجل من كل الزوايا.

 

* كيف يمكن لريال مدريد أن يحافظ على لقب دوري أبطال أوروبا؟

- سيكون الأمر صعباً عليه للغاية في النسخة الحالية، كل الظروف لا تجعله مرشحاً للحفاظ على لقبه. 

 

* لماذا؟

- لأن الموسم الحالي هناك فرق تقول بشكل مباشر داخل الملعب إنها ستنافس على اللقب، انظر إلى مانشستر سيتي والإضافة المرعبة من النرويجي هالاند، باريس سان جيرمان تعلم كثيراً من أخطائه ولديه ثلاثي سيقوده للمنافسه وهم ميسي ونيمار ومبابي وأيضاً برشلونة، ومعهم ولو من بعيد ليفربول بقيادة المصري محمد صلاح.. الريال سيعاني للحفاظ على لقبه هذا العام.

 

* ومن ترشحه للفوز بدوري الأبطال؟

- اللقب سيكون بين بايرن وبرشلونة والسيتي وسان جيرمان وإذا لم يكن هناك صدام مبكر سيكون النهائي بين السيتي وسان جيرمان، ولقد حان الوقت ليحصل أحدهما على اللقب.

 

* من أقوى دوري أوروبي حالياً؟

- الإنجليزي خاصة مع تراجع الدوري الإسباني بسبب رحيل ميسي ورونالدو، وبعده الدوري الألماني. 

 

* كيف ترى المنافسة في الدوري الإنجليزي؟

- اعتقد أن السيتي سيحسم الأمور مبكراً هذا الموسم، لديهم فريق مثالي ومدرب كبير.

 

* وفي الدوري الإسباني؟

- ستكون هناك منافسة بين الفريقين ولكني أرشح برشلونة رغم التقدم الواضح للريال. 

 

* ما هي أهم البطولات بالنسبة لك؟

- لقد حققت ألقابا كثيرة خاصة مع البايرن ولكن بطولة الدوري الألماني موسم 2000-2001 هي الأغلى بالنسبة لي مع حصولنا على برونزية كأس العالم 1994. 

 

* مع اقتراب كأس العالم.. من تراه الاقرب لحصد لقب النسخة المقبلة في قطر؟

- دعنا نتفق أن إقامة البطولة في فصل الشتاء سيغير بعض الأمور وربما تؤثر على نسب المشاهدة، لكني أرشح فرنسا وبلجيكا والبرازيل والأرجنتين للمنافسة على اللقب، وبرأيي انها ستكون لأميركا الجنوبية سواء التانغو أو السامبا.

 

* ومن ستتوقع أن يكون نجم المونديال؟

- ربما تفرز البطولة نجوماً أخرين ولكن من المعروفين سيكون دي بروين ونيمار وبالطبع ميسي ومبابي.

 

* ومن المنتخبات التي قد تكون مفاجئة في تلك البطولة؟

قد تظهر في دول أفريقيا خاصة السنغال، وربما المنتخب السعودي أو صاحب الأرض قطر، قد يحققون مفاجأة ولكن أقصاها الوصول لدور الــ8 في كأس العالم.

 

* من تراه الأفضل في العالم؟

- بعد نهاية أو اقتراب زوال حقبة ميسي ورونالدو بات الأغلبية متشابهة، ولكن حالياً أرى ليفاندوفسكي وفي الأعوام المقبلة سيكون هالاند دون شك فهو يملك كل شيء ولا يزال صغيراً جدا.

 

سطور في حياة باتريك أندرسون

ولد باتريك أندرسون في 18 أغسطس (آب) 1971 في السويد، لأسرة كروية تعشق وتمارس كرة القدم.
 فوالده هو روي أندرسون أحد أساطير كرة القدم السويدية في فترة الستينات وحتى حقبة الثمانينات، كما أن شقيقه دانييل أندرسون أحد نجوم السويد ولعب لأندية إيطالية عديدة على رأسها فريق باري.

 لعب باتريك أندرسون في الفترة من 1989 حتى 2005 لأندية مالمو السويدي، وبلاكبيرن روفرز الإنجليزي، وبوروسيا مونشنغلادباخ، وبايرن ميونخ في ألمانيا، وله تجربة مفعمة بالإنجازات مع أبناء كتالونيا في برشلونة حتى اعتزل ضمن صفوف مالمو الذي قدمه للكرة العالمية في بداية مشواره.

نجح باتريك أندرسون في الفوز بلقب كأس ألمانيا مرتين مع مونشنغلادباخ مرة، وبايرن ميونيخ في المرة الثانية، بالإضافة إلى لقبين للدوري الألماني مع بايرن ميونيخ ولقبين لكأس الدوري، ولقب وحيد لدوري أبطال أوروبا مع البايرن، وكذلك لقب وحيد للدوري السويدي الممتاز، لعب خلال مسيرته 331 مباراة سجل خلالها 23 هدفاً وشارك في كأس الأمم الأوروبية وكأس العالم مع منتخب بلاده.

ورغم مسيرته إلا أن أندرسون بقي رمزا من رموز بايرن ميونيخ، ولا تنسى له الجماهير هدفه القاتل في مرمي هامبورغ  الذي كان سبباً في تحويل وجهة الدوري الألماني إلى قلعة البافاري في موسم 2000-2001.