ريشي سوناك.. الهندي الذي صنع التاريخ في بريطانيا

أصغر وأغنى رئيس وزراء منذ 200 عام
ريشي سوناك.

أصبح ريشي سوناك أول زعيم مُلون ومن أصول هندية يرأس الحكومة في بريطانيا، كما بات زعيماً لحزب المحافظين، محققاً حلمه الذي راوده قبل 6 أسابيع حين هُزم أمام سلفه ليز تراس التي استقالت بشكل دراماتيكي، ليدخل سوناك المبنى رقم 10 في دوانينغ ستريت (مقر الحكومة البريطانية).
فمن هو سوناك، وكيف وصل إلى سدّة الرئاسة ليصنع التاريخ كأوّل رئيس حكومة بريطاني من أصول آسيوية؟
- ولد سوناك في مدينة ساوثهامبتون عام 1980 لأبوين من أصل هندي هاجرا من شرق أفريقيا.
- كان والده طبيبا عاما وكانت والدته تدير صيدليتها الخاصة.
- تلقى تعليمه في مدرسة داخلية خاصة هي وينشستر كوليدج، ثم التحق بجامعة أكسفورد البريطانية وجامعة ستانفورد الأميركية في كاليفورنيا، حيث درس الفلسفة والسياسة والاقتصاد، ثم حصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد..
- عمل بعد تخرجه من جامعة أكسفورد عام 2001، محللاً في شركة غولدمان ساكس حتى عام 2004.
- التقى في الولايات المتحدة بزوجته أكشاتا مورتي، وهي ابنة ملياردير هندي وقطب من أقطاب تكنولوجيا المعلومات. ولديهما ابنتان.
- لم يعلق سوناك علنا على مقدار ثروته، لكن يقال إن حياته المهنية في مجال المال قبل دخول السياسة جعلت منه مليونيرا، بينما كان لا يزال في العشرينات من عمره.
- صنف أنه الأغنى بين من سبقوه إلى هذا المنصب ربما منذ أواسط القرن التاسع عشر، إذ احتل المرتبة الـ222 في قائمة «صنداي تايمز» للأكثر ثراء في بريطانيا هذا العام، بفضل ثروته هو وزوجته التي تقدر بـ 750 مليون جنيه إسترليني.
- يعتنق المذهب الهندوسي، وفي سن 42 عامًا، أصبح أيضًا أصغر شخص يتولى منصب رئاسة الحكومة منذ أكثر من 200 عام.
- تعرضت شؤون سوناك المالية هو وعائلته لتدقيق شديد هذا العام، كما ألقي الضوء على الوضع الضريبي لزوجته.
- تم انتخاب سوناك لأول مرة نائبًا في البرلمان عام 2015 وقضى عامين في المقاعد الخلفية، حيث سيطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على جدول أعمال الحكومة. أيد سوناك مغادرة الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء عام 2016.
- بين عامي 2015 إلى عام 2017 كان عضواً في لجنة اختيار البيئة والغذاء والشؤون الريفية وسكرتيراً برلمانياً خاصاً في وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية.
- في يناير (كانون الثاني) 2018 تم تعيينه في أول منصب وزاري له كوكيل دولة بوزارة الإسكان والمجتمعات والحكم المحلي.
- كان بوريس جونسون هو من أعطى سوناك أول دور حكومي رئيسي له عندما عينه لأول مرة سكرتيرا أول للخزانة عام 2019، ومستشارا عام 2020.
- اكتسب سوناك شعبية خلال الأسابيع الأولى من الوباء عندما كشف النقاب عن خطة دعم واسعة النطاق لغير القادرين على العمل أثناء الإغلاق.
- فضيحة «بارتي جيت» التي أسقطت بوريس جونسون شوهت سمعته أيضًا، وأصبح منافسًا رئيسيًا لجونسون بعد استقالته من حكومته في وقت سابق من هذا العام.
- ركز سوناك حملته خلال الصيف على قضية واحدة بشكل أساسي: وهي الحالة المتدهورة للاقتصاد البريطاني وخطته للتغلب عليها. وقال سوناك خلال المنافسة السابقة إنه يفضل خسارة سباق زعامة حزب المحافظين بدلاً من الفوز بوعد كاذب.
- وقال سوناك إنه يسعى إلى منصب رئيس الوزراء لإصلاح أزمة اقتصادية عميقة، ولتوحيد حزبه.