أولف كريسترسون.. اليميني المتطرف الذي كسر هيمنة اليسار في السويد

أولف كريسترسون.

يهتم الإعلام السويدي بشكل غير مسبوق، بالزيارة التي قام بها رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون إلى تركيا هذا الأسبوع، واستغرقت يومين، التقى خلالها الرئيس رجب طيب إردوغان ورئيس البرلمان مصطفى شنطوب.
فقد شدّدت الصحف السويدية على أنّ كريسترسون يريد تقوية العلاقات مع تركيا عبر تأسيس مجموعة للصداقة، وأنّه أبلغ الرئيس إردوغان رغبته في تأسيس مجموعة صداقة بين برلماني البلدين، وتعهد بأن استكهولم لن تدخل في حوار مع أي تنظيم إرهابي.
كما تعهّد كريسترسون أن تستجيب بلاده للمخاوف التي أعربت عنها تركيا في حربها ضد ما تصفه بالإرهاب، بهدف إزالة كل العقبات أمام انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وكان الزعيم السويدي المحافظ أولف كريسترسون قد تقلد منصب رئيس الوزراء بعد انتخابه من نواب البرلمان في جلسة تصويت ميّزها دعم غير مسبوق من حزب ديمقراطيي السويد اليميني المتطرف لليمين التقليدي.
وانتخب كريسترسون بـ176 صوتا مقابل 173 بعد أن أعلن الجمعة عن اتفاق لتشكيل حكومة ائتلافية بمشاركة ثلاثة أحزاب هي حزبه «المعتدل» والحزب المسيحي الديمقراطي، والليبراليين بدعم برلماني من ديمقراطيي السويد.
وعرضت الأحزاب الأربعة خارطة طريق لتعاونها تقع في 62 صفحة تدعو إلى تنفيذ حملات أمنية تستهدف الجريمة والهجرة وبناء مفاعلات نووية جديدة وغير ذلك.
ويأتي انتخاب كريسترسون بعد ثماني سنوات من هيمنة اليسار على الحياة السياسية في البلاد.
فمن هو الرئيس الجديد، وما هي أبرز محطات حياته السياسية؟

- ولد في 29 ديسمبر (كانون الأول) 1963 في لوند، وهناكَ عاش حتّى عام 2015 حينما انتقل برفقة أسرته إلى خارج أسكيلستونا.
- تميّز أولف في فترة شبابه بالعديد من الأمور حيثُ شاركَ ضمنَ فرقة جمباز في عددٍ منَ المسابقات المحليّة.
- أنهى كريستيرسون المدرسة الثانوية في إسكيلستونا ثم نالَ شهادة البكالوريوس في الاقتصاد في جامعة أوبسالا.
- دخلَ الحياة السياسية مطلعَ عام 1985 حيثُ عمل حينها كمناضل شبابي في عدّة أحزاب.
- بحلول عام 1991؛ تولى كريستيرسون منصبًا مهمًا في مجلس الوزراء وبات من أشد مُعارضي الحكومة خاصة بعدما عقدَ اتفاقَا معَ الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
- شاركَ أولف في مؤتمر التخطيط لمُستقبل الحزب حيث سبق ذلك عدّة انقسامات آيديولوجية بين الليبراليين والمحافظين.
- في بداية نفس العام؛ حصلَ كريستيرسون على منصب نائب في البرلمان السويدي ثم خدم في وقتٍ لاحق في وزارة الضمان الاجتماعي. هناكَ طوّر صداقة مع زعيم الحزب السابق غوستا بوهمان مما تسبب له في الكثير من الانتقادات.
- يشغلُ منصب زعيم حزب التجمع المعتدل المعارض منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2017.
- هو عضو كذلكَ في البرلمان السويدي حيث ينوبُ على محافظة سودرمانلاند منذ 2014.
- كانَ نائبَ محافظة استكهولم في الفترة المُمتدة من عام 1994 إلى عام 2000.
- شغل سابقا منصب وزير الضمان الاجتماعي من عام 2010 إلى عام 2014 كما شغلَ منصب رئيس أحد الأحزاب الصاعدة من 1988 إلى 1992.
- بحلول 11 ديسمبر (كانون الأول) 2014؛ تم تعيين كريستيرسون في منصب وزير المالية عن حزب التجمع المعتدل كما كان في وقتٍ ما المتحدث باسمِ الحزب.
- تولّى كريستيرسون في 1 سبتمبر (أيلول) 2017 قيادة حزب التجمع المعتدل خلفًا لآنا كينبيرغ.