لقاح شامل ضد جميع أنواع الإنفلونزا قد يكون متاحاً خلال عامين

يتم تحديث لقاحات الإنفلونزا الموسمية التي تحمي مما يصل إلى 4 سلالات من الفيروس كل عام (رويترز)

لندن: قال عالم بارز، إن لقاحاً عالمياً للإنفلونزا يحمي من جميع سلالات الفيروس قد يكون متاحاً في العامين المقبلين، وفقاً لتقرير لصحيفة «الغارديان».

تم التوصل إلى لقاح تجريبي يعتمد على نفس تقنية «mRNA» المستخدمة في لقاحات «كورونا» الناجحة للغاية، وظهر أنه يحمي الفئران والقوارض من الإنفلونزا الشديدة، مما يمهد الطريق للتجارب السريرية على البشر.

قال البروفسور جون أكسفورد، عالم الفيروسات بجامعة كوين ماري في لندن، الذي لم يشارك في العمل، إن اللقاح الذي تم تطويره في جامعة بنسلفانيا قد يكون جاهزاً للاستخدام في الشتاء بعد القادم.

قال أكسفورد لبرنامج «راديو 4 توداي» الذي تبثه «بي بي سي»: «لا يمكنني التأكيد بما فيه الكفاية على الاختراق الذي تمثله هذه الدراسة... الإمكانات هائلة، وأعتقد أننا في بعض الأحيان نقلل من شأن هذه الفيروسات التنفسية الكبيرة».

يعمل الباحثون على لقاحات الإنفلونزا الشاملة منذ أكثر من عقد، لكن الاختراق الأخير، الذي نُشر في مجلة «ساينس»، يُنظر إليه على أنه خطوة رئيسية نحو لقاح يمكن أن يساعد في حماية البشر من جائحة إنفلونزا مدمّرة محتملة.

يتم تحديث لقاحات الإنفلونزا الموسمية، التي تحمي مما يصل إلى 4 سلالات من الفيروس، كل عام للتأكد من أنها تتناسب بشكل جيد مع فيروسات الإنفلونزا المتداولة. تم تصميم اللقاح الجديد لتهيئة الجهاز المناعي ضد جميع الأنواع الفرعية العشرين من الإنفلونزا «A» و«B»، مما قد يؤدي إلى تسليح الجسم لمواجهة أي فيروس إنفلونزا ينشأ.

شهد العالم آخر مرة جائحة إنفلونزا في عام 2009 عندما انتشر فيروس انتقل من الخنازير إلى البشر في جميع أنحاء العالم، في حين أن هذا التفشي كان أقل فتكاً بكثير مما كان يخشى مسؤولو الصحة، فإن جائحة إنفلونزا عام 1918 تظهر مدى خطورة السلالات الجديدة التي يمكن أن تقتل عشرات الملايين من الناس.

قال الدكتور سكوت هينسلي، الباحث في الفريق في «بنسلفانيا»، إن إعطاء الناس مستوى «أساسياً» من المناعة ضد مجموعة كاملة من سلالات الإنفلونزا، يمكن أن يؤدي إلى أمراض أقل بكثير ووفيات أقل عند حدوث جائحة الإنفلونزا التالية. وجدت التجارب التي أُجريت على الفئران والقوارض، أن لقاح الإنفلونزا المرتبط بتقنية «mRNA» أثار مستويات عالية من الأجسام المضادة التي كانت مستقرة لعدة أشهر ضد الفيروس.

وفي حين أن نتائج الاختبارات على الحيوانات واعدة، فإن التجارب السريرية مطلوبة لمعرفة ما إذا كان اللقاح يحمي البشر بنفس الطريقة دون التسبب في آثار جانبية إشكالية. يثير اللقاح تساؤلات حول ما إذا كان ينبغي الموافقة على حقنة يمكن أن تحمي من الفيروسات التي قد تتسبب في حدوث جائحة، ولكنها لم تظهر بعد.

قال الدكتور أندرو فريدمان، الخبير في الأمراض المعدية في جامعة كارديف: «تم اختبار هذا اللقاح على الحيوانات فقط حتى الآن، وسيكون من المهم التحقق من سلامته وفاعليته في البشر... يبدو أنه نهج واعد للغاية لتحقيق هدف إنتاج لقاح عالمي ضد الإنفلونزا، بالإضافة إلى اللقاحات التي تحمي من العديد من أفراد العائلات الفيروسية الأخرى».

أوضح أدولفو غارسيا ساستر، مدير معهد الصحة العالمية ومسببات الأمراض الناشئة في مستشفى «ماونت سيناي» في نيويورك، أن لقاحات الإنفلونزا الحالية لا تحمي من فيروسات الإنفلونزا التي يُحتمل أن تتسبب في حدوث جائحة. وتابع: «هذا اللقاح، إذا كان يعمل بشكل جيد مع البشر، سيحقق ذلك».