شاكيرا.. أكثر فنانات العالم إثارة ألهمتها نظارات والدها أهم أغانيها

بدأت في كتابة الشعر مند عمر الـ 4 سنوات
شاكيرا.

لطالما تصدّرت النجمة العالمية شاكيرا المشهد الإعلامي، وباتت هي الخبر الذي لا يعلو عليه خبر، لكن الصدارة هذه المرّة مختلفة، معجونة بالخذلان والألم والانتقام ثم النجاح على أنقاض خيانة آلمتها، فأحسنت استغلالها لتحصد تعاطف الملايين في العالم من أقصى القطب الشمالي إلى أقصى القطب الجنوبي وما بينهما، ولتحقق ثروة قيمتها 15 مليون دولار من 3 أغنيات، قدّمت فيها نموذجاً عن كيفية تحويل الانكسارات إلى انتصارات كبرى.
أثارت شاكيرا الجدل، بين لومٍ على استغلال حياتها الشخصية في أغنية أشبه بردح، أهانت فيها والد أطفالها وجعلت من أسرارهما الشخصية عناوين للباحثين عن الإثارة والفضائح، وبين ثناء على قدرتها على تحويل نفسها من ضحية خذلان وخيانة، إلى نموذج يحتذى في فن الانتقام، لا يملك الكثيرون أدواته، فأدوات شاكيرا ليست صوتها ورقصها المدهش فحسب، بل جماهير على امتداد العالم تؤازرها وتساندها، بينما يلملم بيكيه أذيال الخيبة، ويحاول بدوره تحويل انكساره إلى انتصار.
انهارت علاقة الحب المثالية، وما حكي عن فارق العمر الذي تجاوزه الزوجان، والعائلة الجميلة التي كانت صورها تتصدّر المشهد الكروي في كل مرة تحضر فيها إلى الملعب، على حساب انتصارات بيكيه الكروية.
ظلّ بيكيه يعيش لسنوات في ظل شاكيرا، إلى أن وقع الانفصال بينهما، وكان وقعه مدوياً لا يشبه وقع العلاقات حين تنتهي.

سطور في حياة شاكيرا
- اسمها شاكيرا إيزابيل مبارك ريبول، ولدت في 2 فبراير (شباط) عام 1977 في بارانكيا شمالي كولومبيا
- والدها وليام مبارك من أصول لبنانية، ووالدتها «نيديا ديل كارمن ريبول تورودو» كولومبية.
- شاكيرا هي ابنة نيديا الوحيدة من زوجها دون وليم مبارك، الذي لديه 8 أولاد من طليقته الأولى، هم ألبرتو، إدوارد، مويسيز، طونيو وروبن وثلاثة أخوات غير شقيقات هن آنا، لوسي، وباتريسيا.
- اكتشفت مواهبها الفنية في عمر مبكر، وظهرت لأول مرة في تسجيل من إنتاج شركة سوني للترفيه الموسيقي وكانت تبلغ من العمر 13 عامًا.
- كتبت شاكيرا قصيدتها الأولى بعنوان «La rosa de cristal» (الوردة الكريستالية)، عندما كان عمرها 4 سنوات فقط. عندما كانت تكبر، كانت مفتونة بمشاهدة والدها وهو يكتب قصصًا على آلة كاتبة وطلب إحداها كهدية عيد الميلاد.
- حصلت على تلك الآلة الكاتبة في سن السابعة واستمرت في كتابة الشعر منذ ذلك الحين. هذه القصائد تطورت في نهاية المطاف إلى الأغاني.
- عندما كانت شاكيرا في الثانية من عمرها، قتل أخوها غير الشقيق في حادث دراجة نارية؛ بعد ست سنوات، في سن الثامنة، كتبت شاكيرا أغنيتها الأولى بعنوان «Tus gafas oscuras» (نظارتك الداكنة)، والتي كانت مستوحاة من والدها، الذي كان يرتدي نظارات داكنة لسنوات لإخفاء حزنه.
- أخذها والدها عندما كانت في الرابعة من عمرها إلى مطعم شرق أوسطي محلي، حيث سمعت لأول مرة الدومبك، وهي طبلة تقليدية تستخدم في موسيقى الشرق الأوسط والتي عادة ما تكون مصحوبة بالرقص الشرقي. بدأت بالرقص على الطاولة، وجعلتها التجربة تدرك أنها تريد أن تكون فنانة.
- استمتعت بالغناء لزملائها في المدرسة والمعلمين (وحتى الراهبات) في مدرستها الكاثوليكية، ولكن في الصف الثاني تم رفضها في جوقة المدرسة لأن ذبذباتها كانت قوية جدًا. أخبرها مدرس الموسيقى أنها تبدو «مثل عنزة».
- في المدرسة، غالبًا ما كان يتم إخراجها من الفصل بسبب فرط نشاطها. وتقول إنها كانت تُعرف أيضًا باسم «الفتاة الراقصة».
- أخذها والدها عندما كانت طفلة إلى حديقة محلية لرؤية الأيتام الذين يعيشون هناك. بقيت الصور راسخة في ذهنها، وقالت لنفسها: «في يوم من الأيام سأساعد هؤلاء الأطفال عندما أصبح فنانة مشهورة».
- وفي عام 1997، أسست شاكيرا مؤسسة «Pies Descalzos» الخيرية، وهي مؤسسة خيرية كولومبية بها مدارس خاصة للأطفال الفقراء في جميع أنحاء كولومبيا. تم تمويله من قبل الفنانة ومجموعات وأفراد دوليين آخرين. تم أخذ اسم المؤسسة من ألبوم «استوديو شاكيرا الثالث» الذي أصدرته في عام 1995. ينصب التركيز الرئيسي للمؤسسة على المساعدة من خلال التعليم، ولديها خمس مدارس في جميع أنحاء كولومبيا توفر التعليم والوجبات لـ4000 طفل.
- عام 1991 وفي عمر الـ14 أصدرت شاكيرا ألبومها الأول «سحر» ثم أصدرت ألبومها الثاني «خطر»، وقد مُني الألبومان بفشل تجاري.
- بعد ذلك اتجهت إلى التمثيل وحصلت لها على دور في رواية تلفزيونية كولومبية.
- في عام 1993 صعدت شاكيرا إلى الصدارة في البلدان الناطقة باللغة الإسبانية وباتت نجمة يحسب لها حساب.
- أصدرت أول ألبوم لها باللغة الإنجليزية عام 2001 بعنوان «Laundry Service» الذي بيع منه أكثر من 13 مليون نسخة حول العالم، عزز هذا الألبوم شهرتها كأفضل مطربة للنمط الغنائي المسمى «كروس أوفر» بالإضافة إلى أغنيتين أطلقتهما شاكيرا بشكل منفرد وهما (Whenever, Wherever) التي حققت المركز الأول عالميًا وأغنية (Underneath Your Clothes).
- كسبت شاكيرا إعجابًا كبيرًا في الدول المتحدثة باللغة الإنجليزية، رغم انتقاد النقاد نقائصها اللغوية، وتوقعهم عدم نجاح أغانيها لكن بعكس التوقعات، فقد لاقت نجاحاً باهراً في العالم كله.
- وصفت شركة برودكاست ميوزيك (وهي أكبر منظمة لحقوق الموسيقى في الولايات المتحدة) شاكيرا بأنها رائدة الموسيقى التي أوصلت أصوات المطربين اللاتينيين للشهرة العالمية.
- كتب عنها غابرييل غارثيا ماركيز، الحاصل على جائزة نوبل في الأدب «موسيقى شاكيرا لها نغمة خاصة بها، والتي لا تشابهها أي نغمة أخرى. لا أحد يستطيع الغناء والرقص مثلها، في كل الأعمار، بمثل هذا الإحساس البريء، الذي اخترعته بنفسها».
- تعتبر شاكيرا من أكثر المغنيات في أميركا اللاتينية فوزاً بجوائز وترشيحات. فقد حازت جائزتي غرامي و7 جوائز غرامي لاتينية منهم 4 جوائز في ليلة واحدة مما جعلها أكثر فنانة تحصد جوائز في نفس الليلة، وقد حازت 3 جوائز AMA الموسيقية الأميركية.
- كما حازت على 4 جوائز MTV لموسيقى الفيديو، و7 جوائز بيلبورد للموسيقى، و39 جائزة بيلبورد للموسيقى اللاتينية، ودخلت 6 مرات في موسوعة غينيس للأرقام القياسية ولديها نجمة في ممشى المشاهير في هوليوود.
- في أوائل عام 2008، صنفت مجلة «فوربس» شاكيرا رابع فنانة ذات أعلى دخل في صناعة الموسيقى. ثم في يوليو (تموز) من ذلك العام، وقعت شاكيرا عقدًا بقيمة 300 مليون دولار مع Live Nation، والذي كان من المقرر أن يظل ساريًا لمدة عشر سنوات.
- قدمت الأغنية الرسمية لكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، وهناك تعرفت للمرة الأولى إلى اللاعب الإسباني جيرار بيكيه.
- عملت كمدربة في موسمين من المسلسل التلفزيوني لمسابقة الغناء الأميركية «The Voice» (2013-2014).
- من خلال كتالوج يضم 145 أغنية، باعت شاكيرا أكثر من 80 مليون نسخة، مما يجعلها واحدة من أفضل فناني الموسيقى مبيعًا على الإطلاق.
- ذكرت مجلة «فوربس كولومبيا» أن شاكيرا اعتبارًا من عام 2018، باتت الفنانة اللاتينية الأكثر مبيعًا على الإطلاق.
- تم اختيارها كأفضل فنانة لاتينية للعقد من قبل بيلبورد مرتين (2000 و2010) لعملها الخيري مع مؤسسة Barefoot ومساهماتها في الموسيقى.
- حصلت على جائزة شخصية العام في أكاديمية التسجيلات اللاتينية وجائزة فنان العام في مؤسسة هارفارد في عام 2011.
- تم تعيينها في اللجنة الاستشارية الرئاسية للتميز التعليمي لذوي الأصول الإسبانية في الولايات المتحدة. في عام 2011، وحصلت على وسام شيفالييه في الفنون والآداب من الحكومة الفرنسية في عام 2012.
- حياتها الشخصية لم تكن بنجاح حياتها الفنية، فقد خاضت علاقتين فاشلتين انتهت كل منهما بالكثير من الألم.
- علاقة شاكيرا الأولى كانت مع المحامي الأرجنتيني أنطونيو دي لاروا في عام 2000. وفي مقابلة عام 2009، صرحت شاكيرا بأن علاقتهما كانت كزوجين، وأنهما لا يحتاجان إلى أوراق لذلك.
- بعد 10 سنوات انفصلت شاكيرا ودي لاروا في أغسطس (آب) 2010 فيما وصفته بأنه «قرار متبادل بأخذ بعض الوقت بعيدًا عن علاقتنا الرومانسية».
- في سبتمبر (أيلول) 2012 رفع دي لاروا دعوى قضائية ضد شاكيرا في أبريل (نيسان) 2013، طالبًا منها 100 مليون دولار كان يعتقد أنه مستحق لها بعد أن أنهت شاكيرا فجأة شراكتها التجارية معه في أكتوبر (تشرين الأول) 2011.
- تم رفض دعواه القضائية من قبل قاضي محكمة مقاطعة لوس أنجليس العليا في أغسطس (آب) 2013.
- أعلنت عن علاقة تربطها بلاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه الذي يصغرها بعشر سنوات في عام 2011. وكان الحبيبان قد التقيا في ربيع 2010 بعد أن ظهر في الفيديو الموسيقي لأغنية شاكيرا «واكا واكا» الأغنية الرسمية لكأس العالم 2010.
- أنجبت شاكيرا الابن الأول للزوجين، ميلان، يوم 22 يناير (كانون الثاني) 2013 في برشلونة، حيث أقامت العائلة. ثم أنجبت شاكيرا ابنهما الثاني ساشا في 29 يناير 2015.
- أدرجت مجلة «فوربس» شاكيرا وبيكيه في قائمة «أقوى الأزواج في العالم».
- في يونيو (حزيران) 2022، أكد الزوجان في بيان مشترك أنهما انفصلا بعد أن ظل سويًا لمدة 11 عامًا.
- ارتبطت شاكيرا بعلاقة مميزة بأرض الأجداد لبنان، وزارته أكثر من مرة وأحيت حفلة فيه.